قراءة في ريال مدريد قبيل ملحمة نهائي الأبطال

قراءة في ريال مدريد قبيل ملحمة نهائي الأبطال

المصدر: إرم- (خاص) من إياد حسان

تستعد مدينة لشبونة لاحتضان أول نهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم يجمع فريقين من مدينة واحدة.

ويلتقي ريال مدريد بجاره أتلتيكو مدريد السبت على ملعب ”النور“ في العاصمة البرتغالية.

ويسعى ريال مدريد ليتوج باللقب العاشر والأول له منذ عام 2002، فيما يأمل أتلتيكو في استكمال موسمه الاستثنائي وتدوين اسمه في سجل أبطال المسابقة الأوروبية العريقة للمرة الأولى في تاريخيه.

وأكد الإيطالي كارلو انشيلوتي مدرب ريال مدريد مشاركة نجميه البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي غاريث بيل، فيما لم ينتظر معرفة جاهزية الفرنسي كريم بنزيمة من عدهما لإدخاله في حساباته في النهائي.

وأحرز الثلاثي 26 هدفاً في دوري الأبطال هذا الموسم (16 رونالدو، 5 بيل و5 بنزيمة)، كما سجلوا في الدوري الإسباني 63 هدفاً (31 رونالدو، 17 بنزيمة و15 بيل).

ويعد ايكر كاسياس اللاعب الوحيد في تشكيلة ريال مدريد الحالية الذي تذوق طعم لقب أبطال أوروبا، إذ توج مع النادي الملكي مرتين باللقب الأغلى عام 2000 و2002.

ويحلم كاسياس بعودته أساسياً في تشكيلة الريال في جميع البطولات بعد أن فقد مكانه في الدوري لصالح دييغو لوبيز الموسم الماضي تحت قيادة المدرب جوزيه مورينيو، وأصبح هذا الموسم حارس في مسابقة الأبطال فقط على يد انشيلوتي، ويملك ”القديس“ سجلاً جيداً في البطولة إذ لم تتلقى شباكه سوى 7 أهداف خلال 12 مباراة قبل الوصول للنهائي، كما حافظ على نظافة شباكه في 5 مباريات.

واستعان ريال مدريد بالعديد من المدربين ومنهم من توج بلقب الأبطال من قبل مع فرق أخرى كالإيطالي فابيو كابيلو والبرتغالي جوزيه مورينيو، لكن لم يتمكن أحد من هؤلاء من إيصال النادي الملكي إلى نهائي الأبطال سوى انشيلوتي رغم أنه في موسمه الأول.

ويملك انشيلوتي حنكة وخبرة كبيرة في مسابقة الأبطال إذ تمكن من الظفر بها مع ميلان مرتين من قبل، ويسعى المدرب الإيطالي للتتويج مع الريال ليعادل إنجاز مورينيو في التتويج بلقب البطولة مرتين مع فريقين مختلفين.

وسيشكل غياب شابي ألونسو عن تشكيلة الريال نقطة ضعف كبيرة في وسط النادي الملكي بعد غيابه بسبب تراكم الإنذارات، ويعد الدولي الإسباني حلقة الوصل الأهم بين خطوط ريال مدريد وعنصراً هاماً في تشكيلة المدرب انشيلوتي، إلا أن غيابه قد يضعف الريال لأن البديل يارامندي لا يزال بحاجة للتأقلم أكثر مع فريقه الجديد الذي قدم إليه مه ريال سوسيداد.

ولاقى ريال مدريد صعوبة كبيرة في مبارياته الأخيرة في الدوري، إذ تعادل مع فالنسيا وبلد الوليد قبل أن يخسر أمام سيلتا فيغو قبل أن ينتفض في الجولة الأخيرة أمام اسبانيول ويحقق الفوز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com