هل أصبح سواريز يمثل عبئًا على هجوم برشلونة؟

هل أصبح سواريز يمثل عبئًا على هجوم برشلونة؟

كشفت وسائل إعلام إسبانية عن رغبة إيرنيستو فالفيردي، مدرب برشلونة، بعدم الدفع بالأوروغوياني لويس سواريز خلال لقاء خيتافي، لكنه اضطر لإشراكه تجنبًا للصدام مع النجم الأول الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي يرفض جلوس صديقه على دكة البدلاء.

وظهر سواريز بمستوى سيئ في اللقاء ،ولم يستطع التخلص من الرقابة الدفاعية ولا تشكيل خطورة على المرمى، وهو نفس المستوى الذي قدمه في اللقاءات خلال الموسم الحالي رغم تسجيله لهدف، ولكنه الخامس في مرمى إسبانيول.

ويحتاج برشلونة لعودة سواريز لمستواه واستعادة شهيته للأهداف وصنع الفرص ،والتي جعلته ثاني هدافي برشلونة خلال موسمين في المجموع خلف ميسي، بل كان الهداف الأول موسم 2015-2016.

ورغم كون فالفيردي صرح قبل لقاء خيتافي أن ميسي وسواريز لاعبان لن يمسهما في الفريق وسيلعبان كل اللقاءات، إلا إذا كانت رغبتهما في الحصول على راحة، لكنه كان محقًا في رغبته عدم إشراك المهاجم الأوروغوياني ،ولولا البرازيلي باولينيو لتعثر برشلونة خلال لقاء سهل وأضاع نقطتين.

ويظهر تراجع مستوى سواريز على صديقه النجم الأول ليونيل ميسي، فخلال الشوط الأول من لقاء يوفنتوس لم يجد الفريق مخرجًا سوى بكرة متبادلة بين اللاعبين قبل نهاية الشوط وهو الهدف الذي فتح أبواب اللقاء لبرشلونة.

كما فشل فالفيردي في استغلال إمكانيات النجم الجديد الفرنسي عثمان ديمبلي، حيث يصر على إشراكه في الجهة اليمنى رغم كون اللاعب بإمكانه اللعب في الجهتين وهو ما ظهر خلال الدقائق التي لعبها وسيفقده لفترة بعد الإصابة.

وتبقى المشكلة الأهم لدى المدرب الإسباني هي كيفية إشراك البرازيلي باولينيو ضمن خطته، خصوصًا أنه أظهر قوة بدنية كبيرة في وسط الميدان يحتاجها برشلونة في اللقاءات القوية والكبيرة.