هل يخشى إيرنستو فالفيردي نظام المداورة؟

هل يخشى إيرنستو فالفيردي نظام المداورة؟

جنّبت بداية الدوري الإسباني برشلونة لقاءات قوية في البداية، ورغم ذلك فضّل المدرب الجديد الاعتماد على لاعبيه الأساسيين في كل اللقاءات ورفض نقاش مبدأ المداورة أو إراحة النجوم.

ووجّه “فالفيردي” الدعوة لكل اللاعبين الأساسيين لمواجهة خيتافي السبت، وأبعد أليكس فيدال، ولوكس دين، وفيرمايلين، وباكو ألكاسير، وأردا توران، في حين ما زال البرازيلي رافينيا مصابًا.

وقال “فالفيردي” إن الأرجنتيني ليونيل ميسي، والأوروغوياني لويس سواريز، لاعبان لا يقبلان المسَّ في كل اللقاءات، وأكد أنه لا يهتم بما يفعله الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، عبر مداورة جيدة مكّنت فريقه من إنهاء الموسم الماضي بشكل جيد.

وقدّم برشلونة بعد خسارة السوبر الإسباني أمام ريال مدريد بداية جيدة، حيث فاز في 3 لقاءات في الدوري الإسباني، ولقاء في دوري أبطال أوروبا، وسجل 12 هدفًا دون أن يستقبل مرماه أي هدف.

ورغم أن “خيتافي” ليس من كبار الدوري الإسباني لكن المدرب “فالفيردي” يرفض إراحة لاعبيه ويصرّ على إشراكهم في اللقاء بعد لقاء قوي أمام يوفنتوس الإيطالي في دوري أبطال أوروبا.

ويخشى المدرب الإسباني أن تعطي المداورة نتائج عكسية كما حدث لريال مدريد أمام ليفانتي، وتكسر الثقة الجيدة التي بدأ الفريق يكسبها مع توالي اللقاءات، لكنه في المقابل مطالب بلعب عدة لقاءات الأسبوعين المقبلين منها جولة وسط الأسبوع، ودوري أبطال أوروبا وسط الأسبوع الموالي.

وستكون اللقاءات الدولية أيضًا صعبة على عدة لاعبين، حيث يواجه ميسي خطر الخروج من سباق التأهل للمونديال.

وقد دفع إرهاق اللاعبين والنجوم زيدان إلى اتباع سياسة المداورة، واستفاد من جاهزية لاعبيه في نهاية الموسم الماضي، لكن “فالفيردي” يأمل أن يثمر تعب لاعبيه في نهاية الموسم باستعادة لقب البطولات الكبرى، وأن يرغب خلاله اللاعبون في المشاركة بمونديال روسيا صيف 2018 في لياقة بدنية جيدة.