زيدان: رونالدو متشوّق للعب في دوري أبطال أوروبا

زيدان: رونالدو متشوّق للعب في دوري أبطال أوروبا

المصدر: رويترز

قال زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الإسباني اليوم الثلاثاء إن الهداف كريستيانو رونالدو يتوق للعودة للمنافسات مع استعداد الأخير للعب أساسيًا لأول مرة مع فريقه هذا الموسم عندما يستهل حملة الدفاع عن لقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بمواجهة أبويل نيقوسيا غدًا الأربعاء.

وغاب رونالدو، هدّاف دوري الأبطال في الموسم الماضي للعام الخامس على التوالي والذي سجل هدفين في الفوز 4-1 على يوفنتوس في نهائي النسخة الماضية، لفترة طويلة عن اللعب هذا الموسم بسبب الإيقاف.

وعُوقب النجم البرتغالي بالإيقاف لخمس مباريات بسبب طرده ودفعه الحكم، في ذهاب مواجهة كأس السوبر الاسبانية أمام برشلونة الشهر الماضي، لذا غاب عن أول ثلاث مباريات في دوري الدرجة الأولى الإسباني، ولن يشارك أمام ريال سوسيداد في الجولة المقبلة.

لكنه سيكون جاهزًا لمواجهة أبويل بطل قبرص.

وقال زيدان خلال مؤتمر صحفي ”إنه في حالة جيدة جدًا وسعيد للغاية للعب، لأنه يحب حقًا كرة القدم، لكنه جاهز ذهنيًا ويتوق للعودة مجددًا إلى الملاعب“.

وسيعزز رونالدو هجوم ريال بعد التعادل المخيب على ملعبه 1-1 مع ليفانتي يوم السبت الماضي، وهو الثاني على التوالي في سانتياغو برنابيو ليبتعد بفارق أربع نقاط في مرحلة مبكرة من الدوري المحلي عن ثنائي الصدارة برشلونة وريال سوسيداد.

وتابع المدرب الفرنسي:“نعرف جميعًا مدى براعة رونالدو، وأحبّذ أن يبقى معنا طوال الوقت، ولا نتحدث هنا عن الاعتماد عليه بمفرده، فأنا أريد أن يكون جميع اللاعبين على أهبة الاستعداد، وكريستيانو لا يساهم بتسجيل الأهداف فحسب، إنه قائد ويريد أن نحقق الفوز باستمرار وينقل هذا الشعور للجميع/ ونحن متشوّقون لاستعادته“.

وبجانب رونالدو يعود لوكا مودريتش، وكيلور نافاس، للتشكيلة بعد الغياب عن لقاء ليفانتي للراحة، بينما يغيب كريم بنزيمة لمدة شهر على الأقل بسبب إصابته في عضلات الفخذ الخلفية.

وتعرض زيدان لانتقادات بعد المباراة الأخيرة، لكنه قال إنه ولاعبيه يشعرون بالاطمئنان رغم التعادل في مباراتين متتاليتين في الدوري لأول مرة هذا العام.

وواصل زيدان، وهو أول مدرب يحتفظ بلقب كأس أوروبا منذ العام 1990 والفائز بسبعة ألقاب منذ تولّى قيادة ريال مطلع 2016، حديثه قائلاً: ”حدث نفس الأمر في العام الماضي وهذا لا يقلقنا على الإطلاق، ولا يمكن أن نفرح بالنتائج خاصة في آخر لقاء، لكننا لن نغير طريقة لعبنا، وسنستمر كما حدث في العام الماضي، ودائمًا ما توجد بعض النتائج السيّئة في كل موسم“.

مواد مقترحة