كم خطة استخدمها فالفيردي مدرب برشلونة في 3 مواجهات؟

كم خطة استخدمها فالفيردي مدرب برشلونة في 3 مواجهات؟

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

يخوض إرنيستو فالفيردي، المدير الفني لفريق برشلونة، تحديًا صعبًا خلال الموسم الحالي لقيادة الفريق نحو التألق ومنافسة الغريم التقليدي ريال مدريد، الذي عاد قويا وتمكن هذه السنة من تحقيق 4 ألقاب مقابل لقب وحيد للفريق الكاتالوني وكان هو كأس الملك.

ويتميز فالفيردي بكونه مدربًا يلعب خططًا هجومية مع حذر دفاعي جيد، وقدم خلال قيادته لفريق أتلتيك بلباو كرة جميلة جعلته مرشحًا لقيادة فرق أوروبية كبرى، ودفعت إدارة برشلونة لإعادته للفريق مدربًا بعدما مر في صفوفه كلاعب.

وتلقى فالفيردي ضربة قوية قبل بداية الموسم الحالي برحيل البرازيلي نيمار داسيلفا، وهو ما جعله يبحث عن طريقة جديدة تقود فريقه للتألق رغم الغيابات وحاول استعمال قائمة اللاعبين المتوفرين حاليا في انتظار تعزيز صفوف الفريق في الأيام المقبلة بلاعبين جدد.

وجرب فالفيردي خلال اللقاءات الثلاثة الماضية 4 خطط، نستعرضها:

4-3-3 في ذهاب السوبر الإسباني

خلال لقاء ذهاب السوبر الإسباني بـ“الكامب نو“ حافظ فالفيردي على أسلوب الفريق باللعب بخطة 4-3-3، وهو نفس أسلوب المدرب السابق لويس إنريكي وعوض نيمار بالشاب جيرارد دولوفيو في الهجوم، لكنه تلقى الهزيمة 3-1 رغم كون الفريق قدم لقاء متوسطًا وصنع عدة فرص.

3-5-2 الشوط الأول من لقاء الإياب

غير المدرب فالفيردي خطته في لقاء الإياب ولعب في الشوط الأول بخطة 3-5-2 مع وضع ثلاثي دفاعي مكون من أومتيتي وماسكيرانو وبيكيه وأمامهم سيرجيو روبيرتو وألبا وبوسكيتش وراكيتش وأندريه غوميز وفي الخط الأمامي ميسي وسواريز.

ولم تنفع الخطة في تفوق ريال مدريد، حيث خرج الفريق منهزما بهدفين دون رد، وكانت السيطرة في الملعب للفريق الملكي.

4-4-2 الشوط الثاني من لقاء السوبر الإسباني

غير فالفيردي خطته في الشوط الثاني، وأخرج قائد الفريق بيكيه وأشرك البرتغالي سيميدو، حيث لعب بـ4-4-2 وتحسن مستوى الفريق وحصل على بعض الفرص للعودة في النتيجة دون أن يتمكن من التفوق كليا على ريال مدريد.

4-2-3-1 لقاء ريال بيتيس

في ظل عدة غيابات في بداية مشوار الفريق في الدوري الإسباني أمام ريال بيتيس، اضطر فالفيردي لتجريب خطة جديدة باللعب بـ4-2-3-1، حيث أشرك سيميدو والبا وأومتيتي وماسكيرانو في الدفاع وأمامهما بوسكيتش وراكيتش كلاعبي ارتكاز ولعب سيرجيو روبيتو كجناح أيمن ودولوفيو كجناح أيسر وميسي كوسط مهاجم، واكتفى بألكاسير وحيدا في الهجوم.

وقدم برشلونة عرضًا مقنعًا وتنوعت محاولاته الهجومية كما تألق اللاعبان الشابان سيرجيو روبيرتو ودولوفيو اللذان كانا وراء الهدفين كما تألق النجم الأرجنتيني في دوره كلاعب وسط مهاجم وهدد مرمى المنافس عدة مرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com