ماذا يحدث في غرف ملابس برشلونة؟

ماذا يحدث في غرف ملابس برشلونة؟
Soccer Football - Real Madrid vs Barcelona - Spanish Super Cup Second Leg - Madrid, Spain - August 16, 2017 Barcelona’s Lionel Messi looks dejected after Real Madrid’s Karim Benzema scored their second goal REUTERS/Sergio Perez

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

شكّل حديث عبر تطبيق ”واتساب“ بداية العام 2015 بين لاعبي برشلونة ثورة للفريق في عهد المدرب السابق لويس إنريكي، حيث كان الفريق يعيش فترة سيئة، وكان متخلفًا عن غريمه التقليدي ريال مدريد بفارق مهم في ترتيب فرق الدوري الإسباني.

وفي نصف موسم انتفض برشلونة ليكسب ثلاثية ثانية تاريخية، ويستعيد الفريق هيبته مجددًا، وكان قريبًا من السداسية، لولا أن أتلتيك بلباو حرمهم من كأس السوبر الإسباني.

وعاش الفريق في الموسم الماضي وضعًا متقلبًا أنهاه فقط بالفوز بكأس ملك إسبانيا، وغادر دوري أبطال أوروبا من ربع النهائي، واكتفى بلقب الوصيف في الدوري الإسباني، ليودّع مدربه لويس إنريكي بشكل سيئ.

وهنالك حدث بداية العام 2015 صنعه القادة الكبار في الفريق، ميسي، وتشافي، وإنييستا، وبيكيه، وماسكيرانو، وبوسكيتش، ومعهم داني ألفيس، ونيمار، وجوردي ألبا، ويحتاج الفريق لثورة جديدة لتجاوز التفوق الحالي لغريمه التقليدي ريال مدريد والذي يعتبر أصعب لأن مدربه الفرنسي زين الدين زيدان تمكن من تحصين الفريق بخطة تضمن استمرار التألق والبقاء في القمة عبر المراهنة على شباب المستقبل وحكمة قادته، خاصة العميد سيرجيو راموس.

وتغيّر قادة الفريق برحيل تشافي هيرنانديز، حيث أصبح  الكبار حالياً مشكَّلين من: ميسي، وإنييستا، وماسكيرانو، وبوسكيتش، وبيكيه، وهم صنّاع كل شيء في برشلونة، وتتم استشارتهم حتى في تعاقدات الفريق.

واتهمت بعض الصحف الكتالونية قادة الفريق بالتدخل في الصفقات، وكان آخرها رفضهم شراء مدافع ريال سوسيداد الدولي الإسباني إينييغو مارتينيز، لأن مجيئه يؤثر على فرص ماسكيرانو في اللعب ويهدد مشاركته برفقة منتخب بلاده في كأس العالم المقبلة.

وعجز القادة مبكرًا عن ضمان بقاء النجم البرازيلي نيمار، رغم المحاولات والنقاشات المكثفة معه ورغم الوعود، لكنه قرر الرحيل نحو باريس سان جيرمان الفرنسي وفسخ عقده مع برشلونة.

كما رفض عدة لاعبين الانتقال إلى برشلونة هذا الصيف -خاصة اللاعبيْن الشابين، داني سيبايوس، وتيو هيرنانديز- وفضل اللاعبون الرحيل إلى ريال مدريد وفشل الفريق بضم الإيطالي ماركو فيراتي من باريس سان جيرمان.

ويدافع قادة برشلونة عن مصالحهم بشكل جيد وضمنوا تمديد عقودهم بشروط جديدة ورواتب مالية جيدة، لكنهم في المقابل فشلوا بحمل الفريق في الوقت الحالي، وشكلت الهزيمة ذهابًا وإيابًا في كأس السوبر الإسباني ضربة موجعة لهم يحتاجون لتجاوزها.

ومع تقدم القادة الكبار في السن، فكلهم تقريبًا تجاوز الـ 30 عامًا، فإن برشلونة محتاج لثورة جديدة في صفوفه تُجلس بعضهم في دكة البدلاء، وعلى رأسهم القائد إنييستا، وماسكيرانو، وبيكيه، وهم عناصر تراجع مستواهم بشكل ملحوظ، كما تراجع مستوى سيرجيو بوسكيتش، وجوردي ألبا، وهما من العناصر المؤثرة في الفريق.

وحتى رحيل نيمار جاء نتيجة تأكّده من استحالة الصعود لقمة نجوم برشلونة في ظل وجود ليونيل ميسي وسيطرته على غرفة الملابس، كما غادر لاعبون سابقون لنفس السبب، وهو الخلاف مع النجم الأول للفريق.

ويحتاج قادة برشلونة لتغليب مصلحة الفريق على مصالحهم ومراكزهم الأساسية، وفتح الباب أمام لاعبين جدد يكسبون الرسمية في الفريق، كما أن إدارة برشلونة أضاعت فرصًا للتخلص من بعض المخضرمين، مثل ماسكيرانو، وإنييستا، وجوردي ألبا، والذين توصلوا إلى عروض هذا الصيف من فرق أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com