رسائل هزائم ريال مدريد.. هل عرف زيدان القطع الناقصة في تشكيلة فريقه؟ – إرم نيوز‬‎

رسائل هزائم ريال مدريد.. هل عرف زيدان القطع الناقصة في تشكيلة فريقه؟

رسائل هزائم ريال مدريد.. هل عرف زيدان القطع الناقصة في تشكيلة فريقه؟

المصدر: أحمد نبيل – إرم نيوز

جاءت خسارة ريال مدريد بثلاثة أهداف مقابل هدفين أمام غريمه التقليدي برشلونة لتكون بمثابة الإنذار المبكر لزين الدين زيدان قبل بدء حملة الدفاع عن لقب الليغا ودوري أبطال أوروبا.

ووجه برشلونة أول لكمة إلى النادي الملكي قبل بداية الموسم الجديد بفوزه في مباراة قمة ودية مثيرة في ميامي بالولايات المتحدة الأمريكية.

وسيلتقي الغريمان التقليديان مرتين في أغسطس/ آب المقبل في كأس السوبر الإسبانية ورفعت مواجهتهما في كأس الأبطال الدولية من التوقعات حيث حافظ برشلونة على علامة النجاح الكاملة في مبارياته الإعدادية للموسم الجديد عكس ريال مدريد الذي خسر أمام مانشسر يونايتد ثم برشلونة وأنهى الجولة الخارجية بلا انتصارات.

هزائم على كافة الأصعدة

رغم الخسارة في الجولة الخارجية للموسم الجديد إلا أن زيدان لا يهتم بذلك حيث قال عقب الهزيمة أمام برشلونة ”لا أهتم كثيرا بالهزيمة.. إنها مؤلمة دائما لكن الآن هي ليست أهم شيء“.

وافتقد ريال مدريد كريستيانو رونالدو، الذي لا يزال في عطلة، لكن الفريقين كانا قريبين من قوتهما الضاربة.

وفقد ريال مدريد العديد من نجومه الكبار الذين لا يجدون لهم مكانا في التشكيلة الأساسية فقرروا الرحيل بموافقة زيدان وعلى رأسهم جيمس رودريغيز المعار إلى بايرن ميونخ وألفارو موراتا الذي فضّل الذهاب إلى تشيلسي للمشاركة بشكل أساسي.

وإلى جوارهما رحل كذلك البرتغاليان بيبي وفابيو كوانتراو، ولكن لم يتعاقد ريال مدريد مع بدلاء على نفس المستوى يمكنهم قيادة الفريق للقب الليغا ودوري الأبطال مجددا.

تدعيم الصفوف

ورحل أيضا البرازيلي دانيلو إلى مانشستر سيتي بعدما فشل في الحصول على مكان أساسي في تشكيلة زيدان، لكن برحيله بات داني كارفاخال وحيدا في مركزه وقد يضطر المدرب الفرنسي للاستعانة ببعض لاعبي فريق الشباب ليحلوا محله، المثير أن كارفخال ظهر بدينا للغاية خلال المباريات الودية، مما ينم عن عدم استعداد كاف.

وانضم دانيلو البالغ من العمر 26 عاما إلى ريال مدريد في 2015 ولعب 24 مباراة فقط مع ريال مدريد الموسم الماضي.

وسبق أن فاز دانيلو بلقب الدوري مرتين في أربع سنوات مع نادي بورتو البرتغالي لكنه وجد نفسه على مقاعد البدلاء في سانتياغو برنابيو.

ويحتاج ريال مدريد لتدعيم مركز حراسة المرمى خاصة في ظل الاعتماد التام على كيلور نافاس الذي لا يقدم أداء ثابتا دائما.

وتعرض نافاس القادم من كوستاريكا لانتقادات لعدم ثبات مستواه، فخلال مباراة ريال بيتيس بالدوري في مارس/ آذار الماضي كان محظوظا لتجنب الطرد قبل أن يتسبب في هدف غريب لكن مدريد حسم المباراة 2-1.

وفي مراحل تالية بالموسم تطور مستواه وأنقذ عدة فرص خطيرة في المباراة الأخيرة بالدوري أمام مالاغا ليضمن لفريقه اللقب الأول منذ 2012.

وانتشرت شائعات منذ فترة طويلة عن انضمام ديفيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد إلى ريال ولن تكون مفاجأة انضمام حارس مرمى جديد إلى بطل أوروبا.

توفير النفقات

على عكس الماضي قرر ريال مدريد توفير النفقات في التعاقدات بل تحول النادي الملكي إلى فريق يبيع نجومه وليس لاعبا كبيرا في سوق الانتقالات.

فكل ما تم حتى الآن تعاقدات متوسطة المستوى وليس في نفس مراكز اللاعبين الراحلين وعلى رأسهم رودريغيز وموراتا.

زيدان لا يريد الإبقاء على لاعبين لا يريدون الدفاع عن ألوان النادي الملكي لكنه لم يتعاقد أيضا مع لاعبين قادرين على الوفاء بمتطلبات النادي.

وركز ريال في فترات الانتقال الصيفية الأخيرة على مواهب واعدة، وعزز صفوفه بضم تيو هرنانديز وفنيسيوس جونيور إضافة إلى داني سيبايوس من ريال بيتيس.

وأظهر فلورنتينو بيريز رئيس النادي حرصه على التعاقد مع مواهب شابة أخرى في السنوات الأخيرة، مثل ماركو أسينسيو وخيسوس باييخو لتكوين فريق قوي في المستقبل.

وتخلى بيريز بذلك عن سياسته القديمة المتمثلة في ضم أسماء لامعة كما حدث في فترته الرئاسية الأولى بالتعاقد مع ديفيد بيكام ولويس فيغو وزين الدين زيدان ثم لاحقا مع رونالدو وهذا ما دفع النادي للتفكير في مبابي.

كيليان مبابي

ويبدو أن ريال مدريد الذي فرط في نجومه حصل على سيولة كافية من أجل توفير المبلغ المالي الضخم الذي يطلبه موناكو مقابل الاستغناء عن مهاجمه الشاب كيليان مبابي، لكن لماذا لم تتم الصفقة؟.

ويرى زيدان أن مواطنه مبابي هو المهاجم المناسب للنادي الملكي خاصة في ظل تألقه وصغر سنه (18 عاما) ويعتبره الكثيرون خليفة كريستيانو رونالدو المنتظر.

ومع تراجع مستوى غاريث بيل بسبب الإصابة واهتزاز مستوى كريم بنزيما وتسجيله الأهداف على فترات متباعدة، بات مكانهما في التشكيلة الأساسية مرهونا بتألقهما فقط.

وفي حال قدوم مبابي لن يجد أحد أضلاع مثلث BBC مكانا في التشكيلة ومن المرجح غياب بنزيما تحديدا باعتباره المهاجم الصريح الوحيد بين الثلاثي بيل ورونالدو.

وأثبتت الجولة الخارجية الإعدادية للموسم الجديد أن رونالدو لا غنى عنه في تشكيلة ريال مدريد خاصة في الهجوم ، لكن هل يكتفي زيدان بمبابي أم يضيف عليه مهاجما آخر؟.. وهذا ما ستجيب عنه الأيام الأخيرة من الميركاتو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com