مصير برشلونة أصبح مهددًا في الدوري الإسباني.. تعرف على السبب

مصير برشلونة أصبح مهددًا في الدوري الإسباني.. تعرف على السبب
Fans wave "Estelada" flags, a symbol of Catalonian pro-independence, during a Spanish first division soccer match between Barcelona and Las Palmas at Camp Nou stadium in Barcelona, Spain, September 26, 2015. Catalonia, a region that speaks its own language and accounts for about one fifth of Spanish economic output and population, votes on Sunday to elect a new parliament. Separatist parties running on a joint ticket are expected to win a majority of seats, according to polls. They say they will unilaterally declare independence within 18 months if they win. REUTERS/Sergio Perez - RTX1SLOC

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

عاد موضوع استقلال إقليم كاتالونيا عن إسبانيا للواجهة مجددا، بعد قرار حكومة كاتالونيا الذي يسرته الأحزاب الانفصالية بتغيير عدة قوانين تسمح لها بإجراء استفتاء في تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وأعلنت غابرييلا سيرا، عضو الائتلاف الانفصالي الحاكم في كاتالونيا، أن الإقليم سيعلن عن استقلاله بعد يوم فقط من نتيجة الاستفتاء في حال صوتت الأغلبية بـ ”نعم“.

ويتابع عشاق كرة القدم العالمية الوضع في كاتالونيا باهتمام كبير لكونه مرشحا لحرمانهم من أبرز لقاء يشد أنظار العالم مرتين على الأقل في السنة وهو كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة.

وأصبح مصير برشلونة في الموسم المقبل مهددا محليا وقاريا لكون إعلان الاستقلال حتى من طرف واحد يعني خروج فرق كاتالونيا من الدوري الإسباني فورا، كما عبر عن ذلك سابقا خافيير تيباس والذي رفض استمرار فرق كاتالونيا في الدوري الإسباني لكرة القدم بكل درجاته حال نجاح الاستفتاء وإعلان الانفصال.

وترفض النخبة الرياضية في إسبانيا بقاء الفرق الكاتالونية في البطولات المحلية المختلفة ولو لفترة انتقالية، مؤكدة أن الانفصال النهائي يعني خروجها من إسبانيا وتكوين بطولاتها المحلية الخاصة في كل الرياضات.

التهديد الكاتالوني بانفصال الإقليم فورا حال نجاح ”نعم“، قد يؤدي ثمنه فريق برشلونة المضطر للتعامل مع وضع جديد قد يبعده عن القمة لسنوات وقد يؤدي لنهاية أهم لقاء تاريخي في أوروبا والذي كان يشغل العالم وسيفقد اسمه الأشهر الكلاسيكو ليتحول للقاء بين فريقين من بلدين مختلفين حال مواجهتهما قاريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com