إيسكو.. المنقذ يتطلع لقيادة ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا

إيسكو.. المنقذ يتطلع لقيادة ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا
Football Soccer - Atletico Madrid v Real Madrid - UEFA Champions League Semi Final Second Leg - Vicente Calderon Stadium, Madrid, Spain - 10/5/17 Atletico Madrid's Jose Gimenez in action with Real Madrid's Isco Reuters / Sergio Perez Livepic

المصدر: برلين - إرم نيوز

كاد المستحيل أن يتحقق في غضون 41 دقيقة فقط، حيث بدا أتلتيكو مدريد الإسباني في طريقه لتعويض خسارته 3/0 أمام جاره ريال مدريد في ذهاب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم والصعود إلى المباراة النهائية للمسابقة القارية.

ولكن في الدقيقة 42 من المباراة التي جمعت بينهما أمس الأربعاء في إياب الدور قبل النهائي للبطولة، سجل ريال مدريد هدفًا، جعل مهمة أتلتيكو صعبة، وكان إيسكو هو صاحب هدف الحسم.

وأحرز إيسكو هدفًا غاليًا لريال دريد خارج ملعبه، قوض العمل الذي قام به أتلتيكو مدريد مع بداية المباراة، بعد أن سجل هدفين عن طريق ساؤول نيغويز وأنطوان غريزمان في الدقيقتين 12 و16 من ركلة جزاء.

في النهاية فاز أتلتيكو 2/1، ولكنه خسر 4/2 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، ليودع البطولة من المربع الذهبي.

وواصل ريال مدريد بتلك النتيجة تفوقه الدائم على أتلتيكو مدريد في المسابقة القارية، بعدما تغلب عليه في المواجهة الرابعة على التوالي بينهما، حيث فاز الفريق الملكي على جاره اللدود في نهائي نسختي البطولة عامي 2014 و2016، كما أطاح به من دور الـ 8 قبل عامين.

ولم يكن الأمر أكثر إيلامًا بالنسبة لأتلتيكو، الذي ستظل خسارتيه في النهائي أمام ريال مدريد تطارده إلى الأبد، غير أن مباراة الأمس لم تخل من الألم أيضًا.

وبينما كان أتلتيكو مدريد في طريقه لإنجاز المهمة بتسجيل هدفيه المبكرين، تلقى ضربة قاسية قبل نهاية الشوط الأول، بعدما توغل الفرنسي كريم بنزيما مهاجم ريال مدريد بالكرة من الناحية اليسرى، مراوغًا 3 مدفعين بمهارة فائقة، قبل أن يمرر الكرة إلى زميله توني كروس، الذي سدد مباشرة، لترتد الكرة من يد يان أوبلاك حارس مرمى أتلتيكو مدريد وتتهيأ أمام إيسكو المتابع، الذي لم يجد صعوبة في إيداعها داخل الشباك، ليحسم المباراة إكلينيكيًا قبل 3 دقائق على نهاية الشوط الأول.

وواصل أتلتيكو مدريد كفاحه ببسالة في الشوط الثاني، ولكن ريال مدريد حافظ على النتيجة التي كانت كفيلة له بحجز بطاقة الصعود للنهائي، بفضل العمل الرائع الذي قام به إيسكو ولوكا مودريتش في وسط الملعب، حيث وقف الثنائي حائلًا أمام أي محاولات هجومية من جانب أتلتيكو مدريد، الذي كان يتعين عليه تسجيل 3 أهداف أخرى في الشوط الثاني للعبور إلى النهائي.

وصرّح الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، للصحفيين عقب المباراة: ”قام إيسكو بدور مهم للغاية في اللقاء، وتسبب في خلق مشاكل جديدة للمنافس بتحركاته السريعة“.

ورغم مشاركة إيسكو (25 عامًا) كبديل في النهائي أمام أتلتيكو مدريد عامي 2014 و2016، فإن الفرصة تبدو مواتية أمامه للعب دور أساسي مع الفريق الأبيض في نهائي النسخة الحالية، التي ستقام بالعاصمة الويلزية كارديف أمام يوفنتوس الإيطالي، الذي قضى زيدان معه وقتًا طويلًا في مسيرته حينما كان لاعبًا.

ومن المرجح أن يعتمد زيدان على طريقة اللعب 4 – 4 – 2 في المباراة النهائية، بعدما أثبتت نجاحها مع الفريق في الفترة الأخيرة، حيث ظهر الفريق أكثر سرعة وخطورة على المرمى من طريقة 4 – 3 – 3، بوجود الويلزي غاريث بيل في مركز الجناح الأيمن.

وتبدو تلك الطريقة مناسبة أيضًا للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي يلعب الآن بشكل أفضل في مركز المهاجم الثاني بدلًا من مركزه المعتاد كجناح أيسر.

واستغل إيسكو الفرصة التي سنحت له عقب الإصابة التي تعرض لها بيل مؤخرًا، وربما يضطر زيدان للدفع به في القائمة الأساسية للفريق في النهائي، الذي سيقام في الثالث من يونيو القادم، رغم رغبة بيل في اللعب أساسيًا بالأراضي الويلزية.

وتحدث زيدان عن بيل، قائلًا: ”غاريث يتعافى في الوقت الحالي، ونتمنى أن يعود في الوقت المناسب قبل المباراة النهائية“.

وتابع: ”أتمنى أن يتعافى سريعًا، وأن يكون معنا، من الأفضل أن يلعب قليلًا (قبل خوض النهائي)“.

وربما يريد زيدان التمسك بالطريقة التي جلبت النجاح لريال مدريد في نهائي البطولة بميلانو ولشبونة، ولكن يبدو ريال مدريد في حالة أفضل بوجود إيسكو عن بيل في ظل سعي الفريق الملكي لأن يكون أول نادٍ يحتفظ باللقب عامين متتاليين بالنظام الحالي للمسابقة.

وصرح إيسكو: ”لقد تخطينا فريقًا عظيمًا، نجح في جعل الأمور صعبة علينا كثيرًا، ولكنه جعل التأهل للنهائي له مذاق أحلى. أشعر بالسعادة بالتأهل إلى النهائي“.

وأبلغ كريستيانو رونالدو هداف ريال مدريد الصحفيين: ”كنا نعرف أن أتلتيكو مدريد سيبدأ المباراة بقوة وحالفه الحظ بتسجيل هدفين.. ولكننا كنا نعرف أننا إذا سجلنا هدفًا سنقضي على آماله“.

وأضاف اللاعب البرتغالي الذي سجل الأهداف الثلاثة لريال مدريد في مباراة الذهاب ومنحه أفضلية كبيرة قبل لقاء العودة ”نحن ريال مدريد وأظهرنا أننا نتحلى بخبرة أكبر“.

وبخلاف مشواره السهل نسبيًا إلى النهائي الموسم الماضي، عندما واجه روما وفولفسبورغ ومانشستر سيتي وقبل أن يتفوق في النهائي على أتلتيكو مدريد بركلات الترجيح، كان طريق ريال مدريد صعبًا هذا الموسم.

وسيلعب ريال مدريد مع يوفنتوس في كارديف في الثالث من يونيو الماضي بعدما أطاح بفرق قوية مثل نابولي وبايرن ميونخ وأتلتيكو مدريد.

وسمحت المواهب العديدة للمدرب زين الدين زيدان بإجراء تغييرات على تشكيلته الأساسية من أسبوع لآخر دون أن يتأثر الأداء كما حدث في الفوز 4/0 على غرناطة في الدوري يوم السبت الماضي.

وأضاف رونالدو الذي لم يهز الشباك أمس لكنه سجل 8 أهداف في المباريات الثلاث السابقة في دوري الأبطال: ”لدينا تشكيلة رائعة.. إنها متكاملة جدًا .. يظهر ذلك في كل مباراة“.

وقال القائد سيرجيو راموس ”لم يقل أحد إن المهمة ستكون سهلة.. ولكننا حققنا هدفنا بالتأهل للنهائي“.

وأضاف ”أنا فخور بأن الفريق أظهر شخصيته عند التأخر 2/0 وكنا نسعى لتسجيل هدف“.

ويسعى ريال مدريد للفوز بثنائية الدوري المحلي والكأس الأوروبية لأول مرة منذ 1958 وقد يصبح أول فريق يدافع عن لقب البطولة بشكلها الجديد الذي بدأ في 1992.

وأضاف راموس ”أنا سعيد بالتأهل لنهائي دوري الأبطال للمرة الثالثة في 4 سنوات. هذا الفريق لديه رغبة كبيرة لتحقيق الإنجازات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة