سيرجيو راموس يكشف سر نجاح ريال مدريد

سيرجيو راموس يكشف سر نجاح ريال مدريد

المصدر: مدريد ـ إرم نيوز

تصدر كريستيانو رونالدو عناوين الصحف بعد الثلاثية التي سجلها في مرمى أتلتيكو مدريد ليضع ريال مدريد على أعتاب نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ولكن القائد سيرجيو راموس يعتقد أن الفريق الملكي المفعم بالحيوية كان عنصرا مهما في هذا النجاح.

ولم يتأثر ريال بغياب غاريث بيل صاحب صفقة الانتقال القياسية وإصابة داني كاربخال في الشوط الأول ليسحق فريق المدرب دييغو سيميوني، الذي يتسم عادة بالصلابة، أمس الثلاثاء بنفس عدد الأهداف الذي هز شباكه في آخر سبع مباريات.

ونزل ناتشو فرنانديز أقل لاعبي ريال خبرة بديلا لكاربخال في مركز الظهير الأيمن الذي لم يعتد اللعب فيه بينما اعتبرت وسائل إعلام محلية مستوى إيسكو أنه تطوير لأداء بيل وتسبب ماركو أسينسيو (21 عاما) لأتلتيكو في متاعب كثيرة في الجانب الأيسر عندما نزل إلى الملعب.

وأبلغ راموس الصحفيين ”الفريق هو سر نجاحنا.. في ظل وجود بدلاء متميزين دائما ويقدمون أداء بنفس مستوى اللاعبين الذين يشاركون بصورة أكبر“.

وقال ”هذا هو الطريق الذي يتعين علينا السير فيه.. حيث يكون الكل ملتزما ومستعدا للمشاركة. من الصعب إرضاء الجميع في ريال لأن الكل في مستوى جيد ولكن هذه المتطلبات ومستوى المنافسة يجعل الجميع يرغبون في صناعة الفارق“.

وإذا لم تشهد مباراة إياب الدور قبل النهائي عودة هائلة في النتيجة في استاد فيسنتي كالديرون فإن ريال سيتأهل لنهائي البطولة للمرة الثالثة في أربع سنوات بينما يمضي في طريقه سعيا للفوز بلقب الدوري المحلي للمرة الأولى منذ 2012.

وقال راموس ”كانت واحدة من تلك المباريات التي تسير فيها كل الأمور على نحو جيد.. قدمنا أداء لا غبار عليه“.

وأضاف ”حافظنا على نظافة شباكنا بجانب أهداف رونالدو.. وهو ما سيتصدر عناوين الصحف.. يجب أن نبرز عقلية الفريق.. جهودنا.. استعدادنا للضغط على أتلتيكو في نصف ملعبه“.

وكان أتلتيكو يعاني من الإصابات قبل المواجهة وكان يفتقد خوانفران وشيمه فرساليكو اللذين يلعبان في مركز الظهير الأيمن وكذلك خوسيه خيمينيز.

وبدا أتلتيكو مرتبكا في مقابل تمتع ريال بحالة بدنية جيدة وهو ما نسبه راموس لسياسة التناوب في إشراك اللاعبين التي ينتهجها المدرب زين الدين زيدان.

وأدار المدرب الفرنسي، الذي يمضي في طريقه ليصبح أول مدرب ينجح في الدفاع عن لقبه في البطولة الأوروبية منذ فعلها أريغو ساكي مع ميلانو في 1990، فريقه بكل كفاءة واهتمام خلال الموسم.

ولم يستثن أحدا من الجلوس على مقاعد البدلاء حتى رونالدو، الذي شارك أساسيا في 26 من 34 مباراة بالدوري، وآتت إراحة اللاعب البرتغالي بثمارها عندما أضاف للثلاثية التي سجلها في شباك بايرن ميونخ في إياب دور الثمانية ثلاثة أهداف أخرى أمام أتلتيكو أمس.

وأضاف راموس ”زيدان تعامل بذكاء في توزيع الدقائق على الجميع“.

وتابع ”اللاعبون الذين يشاركون بصورة كبيرة وصلوا للمرحلة الأهم من الموسم وهم بحالة بدنية أفضل وبتركيز أعلى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com