انتكاسة تورينو تُقرب فالفيردي من تدريب برشلونة

انتكاسة تورينو تُقرب فالفيردي من تدريب برشلونة

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

جاءت الهزيمة التي عانى منها برشلونة في تورينو بثلاثية نظيفة بمثابة النكسة للنادي بأكمله، وقد تكون لها عواقب وخيمة على خوان كارلوس أونزوي، المرشح لخلافة لويس إنريكي، في تدريب الفريق وفي المقابل لها تأثير إيجابي على تولي إرنستو فالفيردي المسؤولية.

وخطف الأرجنتيني باولو ديبالا الأضواء من مواطنه ليونيل ميسي وسجل هدفين رائعين في فوز كبير ليوفنتوس 3- صفر على ضيفه برشلونة، الذي ظهر بشكل باهت في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا، يوم الثلاثاء.

وأصبح الفريق الإسباني مضطرا للانتفاضة مجددا في لقاء الإياب بعدما عوض تأخره في الدور السابق بأربعة أهداف نظيفة أمام باريس سان جيرمان في فرنسا إلى فوز تاريخي 6-1 في كامب نو.

وباعتباره مساعد لويس إنريكي الحالي فإن هذه الخسارة ستؤثر بشدة على فرص أونزوي على تولي المسؤولية، خلفا لإنريكي الذي أعلن رحيله بنهاية الموسم.

وسبق لصحيفة ”ماركا“ الإسبانية، وأكدت أن أحد عوامل ترشيح أونزوي لخلافة إنريكي هي النتائج، خاصة بعد الانتفاضة التاريخية بالفوز على سان جيرمان في كامب نو في إياب دور الستة عشر لدوري الأبطال لكن الخسارة أمام مالاغا ثم يوفنتوس صعبت من فرص تولي أونزوي المسؤولية.

على الجانب الآخر، أصبح فالفيردي المرشح الأوفر حظا لتولي المسؤولية، خاصة وأنه مستعد للرحيل عن أتليتك بيلباو رغم أنه تجنب الحديث عن الامر في أكثر من مرة رغم سؤاله في عدة مناسبات ومنها مؤتمرات صحافية لفريقه الحالي.

ولم يجدد فالفيردي عقده مع أتليتك بيلباو كما أن آرسنال دخل في الصورة من أجل إقناعه بتدريبه خلفا للمخضرم آرسين فينغر، الذي يبدو أن رحيله عن النادي اللندني بات وشيكا، لكن لاعب برشلونة السابق من المؤكد سيفضل النادي الكتالوني على آرسنال.

وفي الوقت نفسه، يتمسك برشلونة بعدم الإعلان عن خليفة لويس إنريكي حتى نهاية الموسم لعدم التأثير على اللاعبين في ظل المنافسة على ثلاثة ألقاب هي الدوري وكأس الملك ودوري الأبطال.

لذلك لن يتم الإعلان عن المدرب الجديد قبل إلا بعد 27 مايو/آيار المقبل عندما يلعب الفريق الكتالوني أمام الافيس في نهائي كأس الملك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com