6 عوامل تحسم ديربي مدريد

6 عوامل تحسم ديربي مدريد

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

يواجه ريال مدريد تحديًا قويًا في سعيه لاستعادة لقب الدوري الإسباني، الغائب عن خزائنه منذ 2012، حين يستضيف جاره أتلتيكو مدريد الثالث في سانتياغو بيرنابيو في قمة الجولة 31 من الدوري الإسباني.

ورغم كون أتلتيكو مدريد بعيدًا عن المنافسة على اللقب بتخلّفه بفارق 10 نقاط عن جاره المتصدر و8 عن الوصيف برشلونة، لكنه قد يشكل تهديدًا لطموحات الفريق الملكي ويقدم خدمة لغريمه التقليدي بعرقلته خلال اللقاء.

ويحسم اللقاء بين الفريقين بعدة عوامل أبرزها:

اللياقة البدنية

أراح زيدان عددًا من لاعبيه خلال لقاء ليغانيس الأخير، أبرزهم كريستيانو رونالدو، وغاريث بيل، وكريم بنزيما وكارفخال وتوني كروس، كما شارك لوكا مودريتش كبديل، وعمل طيلة الموسم على نظام المداورة وهو ما جعل لاعبين فقط هما رونالدو وكروس لعبا أكثر من 3000 دقيقة، بينما تجاوز 8 لاعبين من أتلتيكو الرقم هذا الموسم.

وتلعب اللياقة البدنية في صالح ريال مدريد وقد تنفعه في لقاء يشهد دائمًا اندفاعًا قويًا بين اللاعبين.

راموس ورونالدو وأوبلاك وغريزمان

بدأ سيرجيو راموس أسطورته كمدافع هدّاف في الدقائق الأخيرة من لقاء أتلتيكو مدريد في نهائي دوري الأبطال في 2014، وكرر نفس الشيء في نسخة 2016، ويعتبر تهديدًا حقيقيًا للفريق الجار، بينما يعتبر أتلتيكو مدريد إحدى الضحايا المفضلة للنجم الإسباني وسجل 18 هدفا في مرماه.

في الجانب الآخر، يعتبر الحارس السلوفيني يان أوبلاك سدًا منيعًا أمام ريال مدريد، خاصة في البيرنابيو في اللقاءات الأخيرة في الدوري ويهدد طموحاته في الفوز، بينما عاد غريزمان للتألق مؤخرًا وحسم عدة لقاءات هذا الموسم لفريقه بأهدافه حيث سجل 14 هدفا 7 منها كانت حاسمة وسجل هدف الفوز الموسم الماضي في البيرنابيو، وكانت الخسارة الأولى لمواطنه زيدان

السيطرة على الكرة

لا يعشق الفريقان أسلوب السيطرة على الكرة، رغم كون ريال مدريد يسعى دائمًا لإبقاء الكرة لدى لاعبيه لحرمان المنافس منها، لكن أتلتيكو مدريد يفوز حين يفقد السيطرة على الكرة وفاز في آخر 3 لقاءاته أمام إشبيلية ومالاغا وريال سوسييداد رغم كون نسبة سيطرته على الكرة لم تتجاوز 40%.

ويعشق سيميوني المرتدات الخاطفة ولذلك يترك للمنافسين فرصة السيطرة على الكرة، بينما يفضل زيدان التوازن في خطوط فريقه وعدم المغامرة وسيكون صراع الوسط أبرز الأسلحة.

التسديد من خارج المربع

يعتبر سلاحًا قويًا لدى فريق أتلتيكو مدريد، حيث سجل 12 هدفًا من خارج مربع العمليات مقابل 7 فقط لريال مدريد رغم كون الفريق الملكي سجل 78 هدفًا في الدوري مقابل 55 لجاره.

ويملك أتلتيكو مدريد عدة لاعبين يسددون جيدًا كغريزمان سجل 5 مرات وكاراسكو مرتين وكوريا مرتين.

الرغبة في الثأر

يملك الفريقان نفس الرغبة في الثأر، فريال مدريد خسر آخر 3 لقاءات في الدوري على ملعبه أمام جاره ويرغب بوقف النزيف والعودة لفرض سيطرته على ديربي العاصمة وتأكيد تفوقه التاريخي رقميًا.

بينما خسر أتلتيكو مدريد آخر لقاءين أمام غريمه الأول كان في نهائي دوري الأبطال في ميلانو بضربات الترجيح والثاني على أرض ملعبه في الذهاب 3-0 ويرغب في الثأر وإعادة التفوق الذي رسمه دييغو سيميوني على الجار محليًا.

رونالدو

رغم كون الفريق الملكي فاز ذهابًا على جاره في قلب ملعبه فيسانتي كالدرون بثلاثية سجلها نجمه الأول البرتغالي كريستيانو رونالدو، لكنه يبقى حذرًا لكونه خسر في الدوري آخر 3 لقاءات ديربي على أرض ملعبه ويسعى لفك النحس.

ويعتبر أتلتيكو مدريد من الفرق المفضلة للنجم البرتغالي، والذي يحتل صفوف متقدمة في لائحة ضحاياه منذ التحاقه بالدوري الإسباني صيف 2009.

ويتصدر اللائحة فريق إشبيلية الذي تلقى من النجم البرتغالي 23 هدفا متبوعا بخيتافي الذي تلقى 20 هدفا ويحتل أتلتيكو مدريد الصف الثالث بتلقيه 18 هدفًا وبرشلونة رابعا بـ16 هدفا.

ورغم تراجع مستوى رونالدو هذا الموسم مقارنة بالمواسم السابقة، حيث سجل فقط 19 هدفا في الدوري لكن 3 منها سجلها في مرمى أتلتيكو مدريد في الذهاب ويسعى لزيادة غلته في مرمى يان أوبلاك، الحارس السلوفيني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com