نجم سلة ريال مدريد يعلنها رسميًا: سأعتزل قبل أن يطردوني – إرم نيوز‬‎

نجم سلة ريال مدريد يعلنها رسميًا: سأعتزل قبل أن يطردوني

نجم سلة ريال مدريد يعلنها رسميًا: سأعتزل قبل أن يطردوني

المصدر: مدريد - إرم نيوز

أعلن لاعب كرة السلة الأرجنتيني أندريس نوسيوني، نجم ريال مدريد الإسباني، اليوم الإثنين، اعتزاله في نهاية الموسم الجاري، بعد 18 عاما من بداية مسيرته اللامعة.

وقال نوسيوني، البالغ 37 عاما، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“: ”سأعتزل قبل أن يطردوني هم“.

وفاز اللاعب الأرجنتيني خلال مسيرته بميدالية ذهبية أولمبية (أثينا 2004)، وبوصافة بطولة كأس العالم لكرة السلة مع المنتخب الأرجنتيني، كما فاز بثلاثة ألقاب في الدوري الأرجنتيني لكرة السلة، وبلقب بطولة دوري أوروبا للأندية، بالإضافة إلى ألقاب أخرى.

وبعد أن بزغ نجمه في الأرجنتين، انتقل نوسيوني إلى دوري كرة السلة الإسباني العام 1999 ليلعب لصالح نادي باسكونيا في مدينة فيتوريا، قبل أن يبدأ مغامرته في دوري السلة الأمريكي للمحترفين (إن بي إيه) في 2004، حيث لعب لصالح أندية شيكاغو بولز وساكرامينتو كينغز وفيلادلفيا سيفنتي سيكرز.

وعاد نوسيوني في 2012 مرة أخرى إلى فيتوريا ليلعب مع باسكونيا موسمين، قبل أن ينتقل لصفوف ريال مدريد في 2014.

وعندما اعتقد الجميع أنه قد انتقل إلى ريال مدريد ليعلن اعتزاله هناك، تحول اللاعب الأرجنتيني المخضرم إلى أحد العناصر الأساسية بالنسبة لمدرب الفريق بابلو لاسو.

وفي 2015 حصل نوسيوني على لقب أفضل لاعب في المباراة النهائية للدوري الأوروبي، التي فاز بها ريال مدريد.

وخلال مسيرته، فاز نوسيوني بثلاثة ألقاب في الدوري الأرجنتيني ولقبين مع ريال مدريد ولقب وحيد مع باسكونيا، بالإضافة إلى الدوري الأوروبي وخمسة ألقاب في كأس ملك إسبانيا، ولقب كأس انتركونتيننتال ولقب كأس السوبر الإسباني.

وحقق نوسيوني، المولود بمدينة سانتا في بالأرجنتين، مع المنتخب الأرجنتيني إنجازات كبيرة، حيث فاز بلقب أولمبياد أثينا 2004، وبفضية بطولة العالم العام 2002، وأخيرا برونزية أولمبياد بكين 2008.

ووجه ريال مدريد دعوة لمختلف وسائل الإعلام للتواجد، غدا الثلاثاء، في مقر النادي بملعب ”سانتياغو بيرنابيو“ لحضور مؤتمر صحفي، يعقده النادي الملكي للإعلان عن قرار نوسيوني، الذي سيحضر المؤتمر برفقة رئيس النادي فلورنتينو بيريز.

وقال نوسيوني ساخرا في بيان له: ”بعد الكثير من المعارك قررت ألا أعود إلى إلقاء زجاجة المياه على الأرض في كل مرة يقررون استبدالي فيها متسببا في إغراق زملائي والمدربين المساعدين والجماهير في الصف الأول“.

وتابع: ”لقد وصلنا إلى هذه النقطة ونحن أصدقاء، لقد كان طريقا طويلا مملوءا بالحجارة والإنجازات والعمل، بالإضافة إلى الكثير من الرضا، ولكن إذا كنت على ثقة من شيء فهو أنه كان يستحق السير فيه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com