هل تطيح عودة بيل القوية بكريستيانو رونالدو؟

هل تطيح عودة بيل القوية بكريستيانو رونالدو؟
Football Soccer - Real Madrid v Espanyol - Spanish La Liga Santander - Santiago Bernabeu stadium, Madrid, Spain - 18/02/17 - Real Madrid's Gareth Bale celebrates after scoring against Espanyol. REUTERS/Javier Barbancho

المصدر: مدريد - إرم نيوز

12 دقيقة فقط كانت كافية ليعلن الويلزي غاريث بيل عن عودته القوية إلى الملاعب بعد غياب عن المباريات دام لـ 3 شهور بسبب الإصابة.

وسجل بيل الهدف الثاني لريال مدريد في مباراته التي فاز فيها 2/0 على اسبانيول أمس السبت في الدوري الإسباني لكرة القدم.

وجاء الهدف في الدقيقة 83 بعد نحو 12 دقيقة من نزول بيل إلى أرض الملعب في أول مشاركة له منذ 3 شهور حيث أبعدته الإصابة عن مباريات الفريق.

وفيما أعلن بيل عودته القوية إلى الملاعب، لم تكن الـ 90 دقيقة كافية ليرد البرتغالي كريستيانو رونالدو على التساؤلات التي تساور أنصار النادي في الوقت الحالي بشأن مستوى النجم البرتغالي.

وقال بيل، عن فترة غيابه عن الملاعب بسبب الإصابة في الكاحل: ”كانت شهورا عصيبة“.

وأثار بيل بهذا الهدف وبعودته القوية سعادة طاغية في مدرجات استاد ”سانتياغو برنابيو“ معقل ريال مدريد حيث اطمأنت الجماهير على بيل أغلى لاعب في تاريخ النادي الملكي (نحو 100 مليون يورو).

وكان بيل تدرب بقوة وبشكل يومي منذ تعافيه من الإصابة ليعود إلى الملاعب بنفس المستوى الذي كان عليه قبل تعرضه للإصابة.

وكان الهدف في مباراة الأمس هو الـ 23 له في آخر 28 مباراة شارك فيها بالدوري الإسباني.

وقال بيل (27 عامًا)، بعد انتهاء مباراة الأمس: ”يا له من يوم مثير“.

وأعرب الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد عن سعادته البالغة بعودة بيل للمشاركة في المباريات.

وقال زيدان ”أشعر بالسعادة لعودته. بيل لاعب مهم. نحن فقط من نمتلك لاعبًا مثل غاريث بيل… لم يعطِ بيل أي انطباع بأنه غاب عن الملاعب لـ 3 شهور… يلعب بكل قوة ويمكنه صنع الفارق في أي لحظة وهو ما يجعله مميزًا للغاية“.

وواصل ريال مدريد انتصاراته في المسابقة دون بذل جهد كبير في مباراة الأمس، حسبما أفادت صحيفة ”إل بايس“ الإسبانية حيث ذكرت: ”انتصار بدون ضوضاء كبيرة“.

وذكرت صحيفة ”سبورت“ الإسبانية الرياضية أن ريال مدريد عزز صدارته لجدول المسابقة ”بأقل مجهود“.

ومثلما كان الحال قبلها بـ 3 أيام في المباراة التي فاز فيها على نابولي الإيطالي 3/1 بدوري أبطال أوروبا، كان رونالدو بعيدًا عن مستواه المعهود.

ورغم هذا، أشاد زيدان بلاعبه البرتغالي، وقال: ”في كل مرة لا يسجل فيها، يتحدث الناس. ولكن بالنسبة لي، وكما كان الحال في مباراة نابولي، لا أشعر بالقلق لأنه يؤدي لفترة طويلة في المباراة ويساعد زملاءه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com