هل يجدد رونالدو جونيور وتياغو ميسي صراع والديهما؟ – إرم نيوز‬‎

هل يجدد رونالدو جونيور وتياغو ميسي صراع والديهما؟

هل يجدد رونالدو جونيور وتياغو ميسي صراع والديهما؟

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

تحدث النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد عن المقارنة بينه وبين غريمه التقليدي الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة مؤكدا أنه لا يعترف بالمقارنات ويحترم غريمه.

رونالدو أشار إلى أن البعض بدأ يقارن بين ابنيهما تياجو ورونالدو جونيور مبكرا، من منهما أسرع في المدرسة من يمكن أن يصبح نجما في المستقبل.

ورغم كون تياغو ميسي ورونالدو جونيور لم يبدأ بشكل رسمي مشوارهما كلاعبي كرة قدم ودخلا أكاديمية للتعلم، لكن اهتمام والديهما ورغبتهما في تألقهما في المجال نفسه يطرح السؤال حول إمكانية تجديد الصراع الحالي بين الوالدين لينتقل للأبناء.

ومن المفارقات أن الفارق بين رونالدو وميسي حوالي سنتين وهو الفارق نفسه بين ابنيهما إذ يبلغ عمر تياغو ميسي 4 سنوات بينما يبلغ عمر رونالدو جونيور 6 سنوات.

ويحرص النجمان على تلقين ابنيهما كرة القدم والاهتمام بهوايتهما ويأملان في رؤيتهما نجمين في المستقبل.

وسجل ميسي نجله في مدرسة برشلونة لكرة القدم بينما فضل رونالدو تسجيل نجله في فريق صغير في ضاحية مدريد لإبعاده عن الضغوط من اللعب لفريق كبير.

وربما اختار النجم البرتغالي مسارا لنجله يشبه مساره حيث انطلق من فريق صغير في جزيرة ماديرا البرتغالية ليشق طريقه نحو النجومية، فيما اختار ميسي المشوار نفسه الذي سلكه حيث كان برشلونة صاحب الفضل في تلقينه كرة القدم ومعالجته من مشكلة النمو وتألقه كلاعب كرة قدم.

وينشر رونالدو وميسي فيديوهات لابنيهما وهما يلعبان كرة القدم وتؤكد اللقطات أن تياغو ميسي ورونالدو جونيور يملكان الموهبة الأساسية لبداية مشوارهما كلاعبين في المستقبل.

وفشل أبناء عدة نجوم في التألق على غرار آبائهم في الوصول للقمة رغم محاولاتهم لعب كرة القدم في المستوى العالي لكن مستواهم لم يكن بقيمة الآباء نفسها.

وفي المستقبل تبقى المقارنات بين النجمين مستمرة لكنها أيضا بدأت تصل لابنيهما إذ يتواجدان تحث الأنظار والمتابعة الإعلامية، في انتظار عشر السنوات القادمة حيث ستبدأ فعليا المقارنات بين تياغو ميسي ورونالدو جونيور حين يبلغان على التوالي 14 و16 سنة إن واصلا لعب كرة القدم.

الكبار..

وعلى ذكر التنافي بين النجمين، ذكرت صحيفة “ ماركا “ في إحصائية لها أن البرتغالي عادلَ رقم غريمه الأرجنتيني ليونيل ميسي في التسجيل من ضربات الأخطاء المباشرة هذا الموسم.

وسجل النجم البرتغالي هدف ريال مدريد الأول في مرمى سيلتا فيغو من ضربة ثابتة لتكون الثالثة له هذا الموسم بعد تسجيله سابقا في مرمى سبورتينغ لشبونة في دوري الأبطال ومرمى أتلتيكو مدريد في الدوري الإسباني.

وحسب الصحيفة فالنجم البرتغالي سجل 3 ضربات ثابتة من 23 محاولة بينما سجل ميسي مهاجم برشلونة 3 ضربات ثابتة من أصل 25 محاولة؛ ما يعني أن رونالدو يتفوق على غريمه.

وفي المجموع سجل النجم البرتغالي 32 هدفا من ضربات ثابتة مقابل 26 هدفا لغريمه ليونيل ميسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com