حوار.. ماذا قال رونالدو بعد التتويج بالكرة الذهبية الرابعة؟

حوار.. ماذا قال رونالدو بعد التتويج بالكرة الذهبية الرابعة؟

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

كما كان متوقعا تمكن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من الفوز بالكرة الذهبية الرابعة في مسيرته ليؤكد تفوقه في 2016 والتي شهدت تتويجه برفقة ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا وبرفقة منتخب البرتغال بلقب تاريخي في أمم أوروبا.

وتحدث النجم البرتغالي في حوار لصحيفة فرانس فوتبول، عن موسمه الرائع وعن تطلعاته للمستقبل نستعرض أبرز ما جاء فيه:

 ما هو شعورك وآنت تفوز بالكرة الذهبية؟

 شرف كبير لي أن أتسلم كرتي الذهبية الرابعة، هو نفس الإحساس والسعادة كما حدث في المرة الأولى، مرة أخرى حلم يتحقق لم أتخيل يوما أني سأفوز بـ4 كرات ذهبية ولذلك أنا سعيدا جدا، أستغل الفرصة لأشكر زملائي في منتخب البرتغال وفي ريال مدريد وكل الأشخاص كل اللاعبين الذين ساعدوني على الفوز بهذه الجائزة الفردية، بإمكانهم أن يعرفوا كم أنا سعيد بتسلمها.

 هدفك القادم لقب مع الفريق آو مع المنتخب؟

صعب أن أختار، الاثنان مهمان بالنسبة لي ولذلك سأبذل جهدي كما فعلت في كل السنوات الماضية فكل سنة بالنسبة لي تحد جديد وأنا اعشق لعب كرة القدم ، سأعمل بجد كي أساعد ريال مدريد للفوز بالألقاب لكونه فريقي، أما بالنسبة للمنافسة القادمة مع المنتخب فنعم، سأحاول ذلك لكن نعرف جيدا أن الأمر صعب، كما سأعمل على الفوز مرة أخرى بالكرة الذهبية سأعمل بقوة كما فعلت دائما من أجل أن أعيش هذه اللحظة مرة خامسة ، لكن حاليا سأستمتع باللقب لكون الفوز بالكرة الذهبية صعبا جدا.“

 ما هو الفرق بين شعورك في 2008 وشعورك حاليا؟

حين تكون المرة الأولى الإحساس مختلف لكن لا أستطيع أن أقول إن الإحساس لم يتغير المرة الأولى تبقى مرة أولى في كل الميادين في 2008 الفرحة كانت كبيرة كانت تنفيذا لرغبة بالنسبة لي ولعائلتي وفي سن الـ 23،ما أحسه حاليا شبيه لما حدث في 2008 لكن حاليا فهي مهنتي؛ فأنا أشتغل كي أكون دائما الأفضل وأن أكون في قمة الجوائز الفردية، بطبيعة الحال ريال مدريد ومنتخب البرتغال هما قبل كل شيء، فلولاهما ما كنت سأفوز بالكرة الذهبية.

ما يعني لك فوز البرتغال بلقب اليورو؟

 كما قلت سابقا 2016 تبقى أفضل سنة في مسيرتي على الصعيد الجماعي أو الفردي، فالفوز بلقب أول تاريخي مع منتخب البرتغال هو شيء ينقص سيرتي الذاتية وكانت أهم لحظة في مسيرتي، بطبيعة الحال لا أنسى لقب دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد وبالإضافة للقب اليورو ولقب أفضل لاعب في أوروبا تبقى لحظات لا تنسى في تاريخي وهي الأفضل على الإطلاق في السنة نفسها .“

 ما هو الأهم دوري أبطال أوروبا أم اليورو؟

 الفارق ان ريال مدريد متعود على الفوز ولذلك هو يملك 11 لقبا في دوري الأبطال، البرتغال لم يفز في تاريخه بلقب اليورو ولا أي لقب كبير، ليس تقليلا للاحترام لدوري الأبطال أو انتقاصا من قيمته في علاقته باليورو لكن بالنسبة لي الفوز بلقب اليورو مع المنتخب كان أكبر؛ فهو يشبه فوزي بالكرة الذهبية الأولى في 2008 ، ولذلك تبقى سنة 2016 في ذاكرتي أهم.“

هل للكرة الذهبية الرابعة طعم خاص؟

بالنسبة لي كل مرة أتسلم خلالها جائزة فردية هي لحظة خاصة، أقول لنفسي كريستيانو الجهد والعمل الكبير الذي تقوم به تجني نتيجته، صعب أن أعبر عن كل شيء لكن من أجل أن تصل لمستوى عال تتخلى عن الكثير من الأشياء ولذلك أنا سعيد جدا وفرحتي لا توصف بالفوز، بصراحة اشتغلت كثيرا للوصول لهذه اللحظة أفكر في الأشخاص الذين حولي؛ عائلتي لمن يهتمون ويعملون من اجل آن أكون دائما أفضل سنة بعد سنة، ليس سهلا فالناس الذين يتمكنون من البقاء في القمة سنوات طويلة معدودون على الأصابع وأعتبر نفسي من ضمنهم وهذا يشعرني بالفخر .“

ما يعني تسلمك الكرة الذهبية في البرنابيو ؟

 إنه دائما شيء خاص وليس فقط لكوني حاليا ببيتي،ف ي هذا النادي الذي في قلبي والذي صنع تاريخ كرة القدم في مانشستر يونايتد كان الوضع أيضا قويا لكن هنا الإطار مختلف أتواجد أمام كل هذه الكؤوس الأوروبية التي توج بها ريال مدريد ومنها اثنان كان لي نصيب في تحقيقهما،  إنه مكان مناسب ورائع لتسلم الكرة الذهبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة