راموس ”الأنيق“ رجل المباريات الكبرى ينقذ ريال مدريد مجددًا – إرم نيوز‬‎

راموس ”الأنيق“ رجل المباريات الكبرى ينقذ ريال مدريد مجددًا

راموس ”الأنيق“ رجل المباريات الكبرى ينقذ ريال مدريد مجددًا
Football Soccer - Barcelona v Real Madrid - Spanish La Liga Santander- Nou Camp Stadium, Barcelona, Spain - 3/12/16. Real Madrid's Sergio Ramos celebrates after scoring a goal during the "Clasico". REUTERS/Sergio Perez

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

ضرب المدافع والقائد سيرجيو راموس مرة أخرى في الدقيقة الأخيرة وأسكت ملعب ”الكامب نو“، حين سجل هدف التعادل لفريقه ريال مدريد في كلاسيكو إسبانيا والعالم وأبقاه دون هزيمة، وفي الصدارة بفارق 6 نقاط عن غريمه برشلونة.

واعتادت جماهير ريال مدريد على رؤية مدافعها المتألق منقذا في اللحظات الأخيرة والصعبة بشكل دائم، إذ سجل في نهائي لشبونة في مرمى أتلتيكو مدريد، ليحول اتجاه اللقاء كليا بعدما كان اللقب قريبا من الجار قبل أن تُحسم العاشرة في الأشواط الإضافية، ثم سجل في مرمى إشبيلية هدفا قاتلا منح فريقه التعادل في كأس السوبر الأوروبي وأدخل اللقاء للأشواط الإضافية ليفوز ريال مدريد باللقب.

في كل البطولات الكبرى، سجل المدافع الهداف في كأس العالم للأندية ودوري الأبطال، وكأس السوبر الأوروبي، ليصبح القائد الملقب بـ“القيصر“ وصخرة الدفاع معشوق الجماهير الملكية.

النجم الإسباني ليس خريج مدرسة ريال مدريد، بل بدأ مشواره في إشبيلية ولعب صغيرا وهو لم يتجاوز  الـ17 عاما واشتراه ريال مدريد وعمره 19 عاما في صيف 2005، مقابل 27 مليون يورو، وهو رقم كبير بالنسبة لمدافع في ذلك الوقت.

بدأ الشاب الوسيم مشواره كمدافع أيمن في إشبيلية ثم ريال مدريد، وفي منتخب إسبانيا ،وورث رقم 4 في الفريق الملكي، وهو رقم الأسطورة فيرناندو هيرو، أحد المدافعين الهدافين وكأنه كان يرث أيضا موهبته.

ولم تظهر موهبته التهديفية في إشبيلية لكونه لم يسجل طيلة سنتين لعبهما بين الفريق الثاني والأول سوى 5 أهداف في 80 لقاء، لكنه في ريال مدريد انفجر بشكل لافت وتحول لأسطورة في العاصمة الإسبانية وورث شارة القيادة من الحارس القديس إيكر كاسياس في الفريق وفي منتخب إسبانيا.

يدين المدافع الصلب والمخضرم في تحوله لقلب دفاع مميز للبرتغالي جوزيه مورينيو، والذي جربه في المركز موسم 2011-2012 قبل أن يصبح مدافعا أوسط أساسيا، ويغير أيضا مركزه في منتخب إسبانيا من الرواق الأيمن لوسط الدفاع.

وقال راموس عقب اللقاء: ”الهدف كان محوريا لأننا واصلنا حصد النقاط.. بذلنا جهدا كبيرا حقا والنتيجة لم تكن عادلة (عند التأخر بهدف) ثم سدد مودريتش كرة عرضية رائعة. أنا سعيد بالهدف“.

ويتطلع ريال للفوز بأول لقب في الدوري منذ فترة المدرب جوزيه مورينيو الذي حقق رقما قياسيا بنيل 100 نقطة عند التتويج في 2012.

وأضاف مدافع منتخب إسبانيا: ”النقطة مكافأة للجميع على الجهد الشاق منذ بداية الموسم.. ندرك أن مشوارالدوري طويل لكن من الأفضل أن يظل مصيرنا بأيدينا“.

سجل راموس لريال مدريد 61 هدفا في 483 مواجهة، كما سجل لمنتخب إسبانيا 10 أهداف في 140 لقاء، لكنه يبقى خلف مثله الأعلى فيرناندو هيرو، الذي سجل 29 هدفا لمنتخب إسبانيا و127 هدفا لريال مدريد.

عرف راموس فترات قوة وفترات تراجع المستوى وعرف أيضا بتدخلاته الخشنة وبطاقاته الحمراء، إذ يُعد أكثر اللاعبين تلقيا للطرد في ريال مدريد، لكنه ظل دائما قادرا على العودة وبقوة في فترات يحتاج خلالها الفريق الملكي لمنقذ باللحظات الحاسمة.

سجل راموس في كل المنافسات التي شارك فيها مع ريال مدريد، حيث وقع 44 هدفا في الليغا و3 أهداف في كأس الملك وهدفين في السوبر الإسباني و9 أهداف في دوري أبطال أوروبا وهدفا في السوبر الأوروبي وهدفين في كأس العالم للأندية، كما سجل في 4 نهائيات لعبها الفريق الملكي مرتين في نهائي دوري الأبطال ومرة في كأس السوبر الأوروبي ومرة في نهائي كأس العالم للأندية.

سيرجيو راموس الإنسان الجذاب والوسيم، كما يلقبه أنصار الفريق الملكي، يعتبر أيضا قاتلا دون رحمة في الأوقات الحاسمة ولُقّب ببطل الدقيقة 90 لكونه سجل عدة أهداف حاسمة في الدقائق الأخيرة أو الوقت بدل الضائع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com