أسوأ بداية لدييغو سيميوني مع أتلتيكو مدريد في الليغا

أسوأ بداية لدييغو سيميوني مع أتلتيكو مدريد في الليغا

خسر فريق أتلتيكو مدريد أمام ريال سوسيداد في الجولة الـ 11 من الدوري الإسباني بهدفين لصفر ليبتعد بفارق 6 نقاط عن الصدارة التي يحتلها جاره ريال مدريد وفارق 4 نقاط عن برشلونة، الوصيف.

ورغم كون الفريق الثاني للعاصمة مدريد ما زال ضمن الأربعة الكبار في ترتيب الدوري الإسباني، لكنه يحقق أسوأ بداية في الليغا منذ تسلم الأرجنتيني دييغو سيميوني تدريب الفرق.

وحقق أتلتيكو مدريد 21 نقطة بواقع 13 نقطة على أرض ملعبه من 5 لقاءات و8 خارج ملعبه من 6 لقاءات، ما يؤكد أن الفريق ضيّع نقاطًا كبيرة خارج الميدان مقابل تضييع نقطتين على أرضه أمام آلافيس.

وخسر الفريق مرتين هذا الموسم في 11 لقاء أمام إشبيلية وريال سوسييداد وتعادل مع فرق صغيرة كآلافيس وليغانيس، ما جعله يضيع فرصة الوجود قريبًا من الصدارة.

ومنذ قدوم المدرب الأرجنتيني نهاية عام 2011 لم يحقق الفريق هذا العدد من النقاط وكان أفضل موسم هو 2013-2014، حين فاز باللقب وحقق بعد 11 جولة 30 نقطة، وكان يحتل المركز الثاني خلف برشلونة بفارق نقطة واحدة.

وحقق الفريق 28 نقطة موسم 2012-2013 وكان أيضا في المركز الثاني، بينما حقق 23 نقطة موسمي 2014-2015 و2015-2016 وكان يحتل المركز الرابع في الترتيب.

ورغم تراجعه محليًا، فإن أتلتيكو مدريد حقق بداية رائعة في دوري أبطال أوروبا وبلغ الدور الثاني مبكرًا بعد تحقيقه 4 انتصارات متتالية في مجموعته.