ريال سوسيداد يقهر أتلتيكو مدريد ويحرمه من صدارة الليغا

ريال سوسيداد  يقهر أتلتيكو مدريد ويحرمه من صدارة الليغا

بركلتي جزاء في الشوط الثاني، لقّن ريال سوسييداد ضيفه أتلتيكو مدريد درسًا قاسيًا وتغلب عليه 2/0 اليوم السبت في المرحلة الحادية عشر من الدوري الإسباني لكرة القدم ليحرمه من القفز إلى صدارة جدول المسابقة التي شهدت اليوم أيضًا تعادل غرناطة مع ديبورتيفو لاكورونا 1/1.

على استاد “أنويتا” في سان سيباستيان”، ثأر ريال سوسييداد من هزائمه المتتالية أمام أتلتيكو مدريد في الموسمين الماضيين وحقق اليوم الانتصار الأول له على أتلتيكو مدريد منذ عامين حيث كان آخر فوز له على فريق العاصمة الإسبانية في التاسع من نوفمبر 2014 فيما خسر أمامه في آخر 3 مباريات رسمية وكانت جميعها بالدوري الإسباني وكذلك في مباراة ودية أُقيمت بينهما ضمن استعدادات الفريقين للموسم الماضي.

ورفع ريال سوسييداد رصيده إلى 19 نقطة لكنه ظل في المركز السادس بفارق الأهداف فقط خلف فياريال وتجمد رصيد أتلتيكو مدريد عند 21 نقطة في المركز الثالث بفارق الأهداف فقط أمام إشبيلية الذي يستضيف برشلونة صاحب المركز الثاني (22 نقطة) غدًا في مباراة أخرى بنفس المرحلة.

وصبت نتيجة التعادل في مباراة اليوم في صالح ريال مدريد الذي حافظ على صدارته لمدة 24 ساعة على الأقل حيث يتربع على القمة برصيد 24 نقطة قبل مباراته المرتقبة غدا أمام ليغانيس.

وعانى أتلتيكو مدريد الأمرين في مواجهة مضيفه ريال سوسييداد الذي كان الأفضل خاصة في الشوط الثاني الذي حاصر فيه أتلتيكو مدريد داخل منطقة الجزاء معظم الوقت.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي مع أداء متكافئ بين الفريقين في معظم فترات هذا الشوط.

وفي الشوط الثاني، كثّف ريال سوسييداد محاولاته الهجومية وحصل يوري بيرشيش نجم الفريق على ضربة جزاء عندما حاول التوغل بالكرة داخل منطقة جزاء أتلتيكو مدريد لكنه تعرض للعرقلة من قبل النجم الكبير غابي.

وسدد المكسيكي كارلوس فيلا مهاجم سوسييداد ضربة الجزاء محرزًا هدف التقدم للفريق في الدقيقة 54.

وواصل ريال سوسييداد هجومه المكثف في الدقيقة التالية مع محاولات غير مجدية من أتلتيكو للرد حتى حصل فيلا على ضربة جزاء أخرى لأصحاب الأرض إثر تعرضه للإعاقة عندما حاول مراوغة الدفاع داخل منطقة الجزاء.

وسدد المهاجم البرازيلي ويليان خوسيه ضربة الجزاء هذه المرة لتعانق الكرة الشباك معلنة عن الهدف الثاني لريال سوسييداد في الدقيقة 75 ليكون هدف الاطمئنان لأصحاب الأرض.

وأنقذ المدافع ديفيد لومبان والنيران الصديقة فريق غرناطة من فخ الهزيمة أمام ضيفه ديبورتيفو لاكورونا لينتزع الفريق تعادلًا ثمينًا 1/1 في وقت سابق اليوم.

وواصل غرناطة ترنحه في الموسم الحالي وظل سجله خاليًا من الانتصارات في 11 مباراة خاضها بالمسابقة حتى الآن لكنه رفع رصيده إلى 4 نقاط من 4 تعادلات وظل في المركز العشرين الأخير بالمجموعة فيما رفع ديبورتيفو لاكورونا رصيده إلى 10 نقاط ليتقدم إلى المركز السادس عشر مؤقتًا.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي ثم سجل المهاجم الروماني الشاب فلوران أندوني هدف التقدم لديبورتيفو لاكورونا في الدقيقة 64 وتعادل لومبان لغرناطة في الدقيقة 81 وإن احتسب الهدف باسم البولندي تايتون برزيمسلاف حارس مرمى ديبورتيفو لاكورونا الذي أكمل الكرة إلى داخل مرماه عن طريق الخطأ علمًا بأن خطأ من المكسيكي جييرمو أوتشوا حارس مرمى غرناطة تسبب أيضًا في هدف التقدم لديبورتيفو لاكورونا.