فيغو يتراجع ويُنصّب رونالدو أعظم لاعب برتغالي

فيغو يتراجع ويُنصّب رونالدو أعظم لاعب برتغالي

رغم أن كريستيانو رونالدو ليس في أفضل حالاته حاليًا ومستواه في تراجع مع ريال مدريد إلا أن مواطنه لويس فيغو تراجع عن رأيه السابق بتنصيبه الراحل أوزيبيو أفضل لاعب برتغالي على مر التاريخ وتَوج رونالدو بدلًا منه.

وكان قائد البرتغال ولاعب ريال مدريد السابق قد صرّح في سبتمبر الماضي بأن أوزيبيو – المولود في موزمبيق والذي رحل عن عالمنا قبل عامين – أعظم لاعب في تاريخ البرتغال.

قال فيغو لصحيفة “صن” البريطانية في سبتمبر الماضي: “أنا معجب بكريستيانو وأنا أستمتع برؤيته يلعب ويحقق إنجازات لأنه يتطور كل عام ويصنع التاريخ دائمًا، لكن رغم أني لم أر أوزيبيو يلعب في حياتي لكني أضعه “رقم واحد” في تاريخ البرتغال باعتباره رمزًا للبرتغال وبسبب نصائحه الدائمة لي وصداقته لي. وبغض النظر عن أي شيء أنا أحترمه والجميع يصنع التاريخ في وقته.”

لكن في مقابلة أجراها مؤخرًا مع محطة “كادينا كوبي” الإذاعية الإسبانية قال فيغو: “إنه مازال يحترم أوزيبيو” لكنه رشح لاعبًا آخر معه ليكون الأعظم في تاريخ البلاد.

وقال لاعب ريال مدريد وبرشلونة السابق: “رونالدو دائمًا مهم لريال مدريد هو ربما أفضل لاعب في تاريخ البرتغال بسبب أرقامه لكني مازلت أرى أوزيبيو عظيمًا ربما بسبب لأنه الأسبق تاريخيًا، لكن الآن الأفضل في العدد والأداء ربما يكون كريستيانو.”

وربما يكون تعديل قرار فيغو في الوقت الحالي من أجل دعم مواطنه في صراعه مع ليونيل ميسي للفوز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب العالم الحالي.