هل يتراجع مستوى ميسي حينما يبلغ 34 عامًا؟

هل يتراجع مستوى ميسي حينما يبلغ 34 عامًا؟

نشرت صحيفة “ماركا” الإسبانية تقريرا حول النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، وتساءلت خلاله حول المستوى الذي سيقدمه حين يبلغ 34 عاما من العمر، وذلك بعد تصريحات البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزي، والذي قال: “سيكون لدينا جميعا كل أسباب الحداد حين يبلغ ميسي 34 عاما”.

وعقدت المجلة مقارنات مع نجوم سابقين، وهم مواطنه دييغو مارادونا والبرازيلي بيليه والهولندي يوهان كرويف، وكيف كانوا حين بلغوا 34 عاما.

وكانت البداية بمارادونا، حيث سقط في فخ المخدرات وطرد من مونديال الولايات المتحدة 1994، ولكنه رغم تقدمه في السن ظل لاعبا حاسما من خلال التمريرات الناجحة والقيادة في الملعب رغم كون مستواه تراجع كثيرا عن مستواه في مونديال المكسيك 1986.

بينما غادر البرازيلي بيليه فريقه سانتوس حين بلغ 34 عاما في 1974 وذهب للعب في فريق كوسموس الأمريكي في نهاية مشواره ولعب رفقته النجم الهولندي يوهان كرويف المعروف بقوة شخصيته.

واختار كرويف التحدي وعاد حين بلغ 34 عاما لهولندا، ليؤكد للجميع أنه قادر على اللعب في المستوى العالي وقاد فريقه الأم أياكس الهولندي للفوز بلقب الدوري الهولندي مرتين ثم انتقل لفينورد روتردام وقاده لثنائية البطولة والكأس واختير أفضل لاعب في هولندا رغم بلوغه 37 عاما.

وبالنسبة لميسي أكدت الصحيفة، أن سرعته الحالية قلت عن الفترة السابقة، لكنه ما زال يصنع الفرحة في الملعب وهدافا حاسما لبرشلونة، ولو تجنب الإصابات الخطيرة لتمكن من اللعب في المستوى العالي حين يبلغ 34 عاما، عبر التركيز على قدرته على صنع اللعب وتقديم تمريرات حاسمة لرفاقه.

ووضعت ماركا استفتاء لقرائها، إن كان ميسي سيبقى لاعبا حاسما بعد بلوغه 34 عاما والنتائج ما زالت لصالحه بواقع 78%.