لماذا لم يطلب أتلتيكو مدريد من المحكمة الرياضية رفع عقوبة الإيقاف؟

لماذا لم يطلب أتلتيكو مدريد من المحكمة الرياضية رفع عقوبة الإيقاف؟

قرر فريق أتلتيكو مدريد عدم التقدم بطلب رفع العقوبة “مؤقتا”، فيما يخص منعه من التعاقدات لولايتين من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، على خلفية تعاقداته مع لاعبين صغار السن خارج القوانين الدولية.

وكان طلب رفع الإيقاف سيمكن الفريق الإسباني من إجراء تعاقداته في الشتاء المقبل، وانتظار حكم المحكمة في القضية، لكنه يؤمن بكونه لم يرتكب خطأ في تعاقداته مع اللاعبين صغار السن، وينتظر أن تلغي المحكمة الرياضية الدولية “كأس” العقوبة بشكل نهائي.

ولا يحتاج المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني لتعاقدات جديدة في الشتاء المقبل، ويفضل عدم رفع العقوبة جزئيا لكون القرار سينتهي في يناير 2017 والفريق يضم عددا كافيا من اللاعبين في الفترة الحالية وبإمكانه استرجاع عدة لاعبين معارين في الصيف المقبل.

وعكس أتلتيكو مدريد تمكن جاره ريال مدريد من الحصول على قرار من محكمة التحكيم الرياضية سمح للاعبين الصغار بموضوع النزال باللعب للفريق الثاني وعدم توقيفهم، وما زال لم يحسم في قضية تقديم طلب رفع العقوبة بشكل جزئي.

ويثق الفريق الملكي بمحكمة التحكيم الرياضي وينتظر قرارا بإلغاء العقوبة، لكنه ما زال يناقش الموضوع تقنيا مع الإدارة قبل طلب تقديم رفعها جزئيا لإجراء تعاقدات في الشتاء المقبل.

ولا يحتاج ريال مدريد سوى للاعب وسط دفاعي يعوض غياب البرازيلي كاسيميرو حال الإصابة، لكنه في الصيف سيستعيد لاعبه الشاب ماركوس لورنتي المعار لديبورتيفو ألافيس ويلعب في مركز الوسط الدفاعي وتألق بشكل لافت في بداية الموسم.