الإصابات تعيد إنريكي لأرض الواقع بعد اكتساح مانشستر سيتي

الإصابات تعيد إنريكي لأرض الواقع بع...

بيكيه سيغيب عن مباريات مهمة في الدوري الإسباني وعن مباراة الإياب ضد مانشستر سيتي.

المصدر: برشلونة - إرم نيوز

أعادت اصابة ثنائي الدفاع جيرار بيكيه وجوردي ألبا المدرب لويس إنريكي الى أرض الواقع وقللت من فرحته بفوز فريقه برشلونة الساحق على مانشستر سيتي برباعية دون رد في دوري أبطال أوروبا أمس الأربعاء حيث سيتعين عليه الآن التفكير في غيابهما عن المباراة المقبلة في البطولة القارية في الأول من نوفمبر.

وأكد برشلونة اليوم الخميس إصابة بيكيه بالتواء في أحد أربطة الكاحل خلال المباراة أمام مانشستر سيتي وسيغيب لـ 3 أسابيع بينما يعاني ألبا من اصابة في عضلات الفخذ الخلفية وسيغيب لمدة أسبوعين ما يعني أنهما سيغيبان عن مواجهة مانشستر سيتي على ملعب الاتحاد.

وقال لويس إنريكي: ”الأمر يدعو دائمًا إلى القلق عندما تخسر جهود لاعبين بسبب الإصابة“.

وتتبقى 3 مباريات في دور المجموعات وسيحسم برشلونة – الذي حقق العلامة الكاملة من الانتصارات ويتفوق بفارق 5 نقاط في صدارة المجموعة الثالثة – مكانه في دور الـ 16 إذا فاز على مانشستر سيتي في الأول من نوفمبر.

وأضاف المدرب: ”أعرف أننا سنجد صعوبة خلال المواجهة المقبلة في مانشستر“.

ورغم مخاوف الإصابات في برشلونة ستكون المعركة الحقيقية في المجموعة الثالثة على المركز الثاني.

ويحتل مانشستر سيتي بقيادة المدرب بيب غوارديولا المركز الثاني بـ 4 نقاط مقابل 3 لبروسيا مونشنغلادباخ بعد فوزه 2/0 على سيلتيك متذيل الترتيب الذي يملك نقطة واحدة.

وبالنسبة للويس إنريكي فإن أكثر الأمور المشجعة تسجيل ليونيل ميسي لثلاثية في أول مباراة يلعبها أساسيًا بعد غياب دام 3 أسابيع بسبب إصابة في أعلى الفخذ.

وقال لويس إنريكي: ”لا يهم إن كان عائدًا لتوه من إصابة فهو تجسيد لكرة القدم الشاملة“.

ويحتل برشلونة المركز الرابع في الدوري الإسباني وسيحل ضيفًا على فالنسيا يوم السبت.

ويغيب المدافع الإسباني جيرارد بيكيه 3 أسابيع عن الملاعب بداعي معاناته من التواء في الكاحل، فيما يغيب زميله في برشلونة جوردي ألبا أسبوعين بسبب إصابة عضلية، وهو ما قد يتسبب  بمشكلات ضخمة للنادي الكتالوني في الجانب الدفاعي خلال الفترة المقبلة.

ولم تكن الأخبار، التي حملها يوم أمس الأربعاء، جميعها جيدة بالنسبة لبرشلونة، فقد تغلب الأخير برباعية نظيفة على مانشستر سيتي الإنجليزي في بطولة دوري أبطال أوروبا، ولكنه في المقابل افتقد عنصرين في غاية الأهمية في خطوطه الدفاعية.

واُستبدل ألبا بعد مرور 9 دقائق فقط من مباراة أمس، وهو اللقاء، الذي شهد عودته مرة أخرى للملاعب بعد تعافيه، أو هكذا بدا الأمر، من إصابة سابقة.

وفي الدقيقة 38 لحق بيكيه بزميله ألبا، بعد أن تعرض لتدخل عنيف من دافيد سيلفا لاعب مانشستر سيتي.

وأكدت الفحوصات، التي خضع لها اللاعبان اليوم، بشكل قاطع، معاناتهما من الإصابة، حيث يعاني بيكيه من التواء في الرباط الخارجي للكاحل، بينما أُصيب ألبا بشد في الفخذ الأيسر.

ومن المقرر أن يغيب بيكيه عن مباريات فالنسيا وغرناطة وإشبيلية في الدوري الإسباني، بالإضافة إلى مباراة مانشستر سيتي في إنجلترا بدوري أبطال أوروبا.

وعلى النقيض، قد يتمكن ألبا من اللحاق بمباراة أشبيلية ومباراة مانشستر سيتي، بحسب التطور، الذي سيطرأ على حالته خلال فترة التعافي.

وعلى جانب آخر، لن يتمكن اللاعب جيرمي ماثيو مدافع برشلونة من المشاركة بمباراة مانشستر سيتي، بعد أن حصل على بطاقة حمراء خلال مباراة أمس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com