4 علامات تتوج برشلونة بطلًا للسوبر الإسباني

4 علامات تتوج برشلونة بطلًا للسوبر الإسباني
Football Soccer - Sevilla v Barcelona- Spanish SuperCup first leg - Ramon Sanchez Pizjuan stadium, Seville, Spain - 14/08/16 Barcelona's Luis Suarez (R) is congratulated by his team mates after scoring against Sevilla. REUTERS/Jon Nazca

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يخوض فريق برشلونة مواجهة مهمة أمام نظيره إشبيلية، مساء الأربعاء، في جولة الإياب ببطولة كأس السوبر الإسباني، على ملعب ”كامب نو“.

برشلونة يبدو صاحب الفرصة الكبرى في حصد لقب السوبر الإسباني، بعد أن حقق الفوز على حساب إشبيلية بهدفين نظيفين في لقاء الذهاب، على ملعب الأخير ”رامون سانشيز“.

ويرصد ”إرم نيوز“ بعض العلامات التي تقرب البارسا من التتويج باللقب المحلي في افتتاحية موسمه الجديد.

التفوق في الذهاب

السبب الأول والعلامة الأبرز التي تقرب برشلونة من التتويج بلقب السوبر الإسباني، تتمثل في التفوق التام في لقاء الذهاب على حساب إشبيلية، بهدفين في عقر داره وهي نتيجة تضع البارسا على أعتاب التتويج بلا شك.

إشبيلية بحاجة إلى معجزة كروية بالفوز على برشلونة في عقر داره بثلاثية دون رد.. ولم يخسر البارسا أي لقاء أمام الفريق الأندلسي في كامب نو منذ هزيمته الشهيرة بهدفين مقابل هدف في دور الستة عشر لبطولة كأس الملك في يناير 2010، كما أن إشبيلية لم يستطع أن يهزم برشلونة طوال تاريخه في عقر داره بثلاثية بيضاء سوى مرة وحيدة بالدوري يوم 15 ديسمبر 2002.

المستوى الفني يؤكد استحالة فوز إشبيلية على برشلونة بثلاثية، رغم الغيابات التي يعاني منها البارسا وأخطاء الدفاع الكتالوني الواضحة للجميع.

عودة ميسي وتألق سواريز

رغم غياب البرازيلي نيمار دا سيلفا، مهاجم برشلونة، وأحد عناصر المثلث الهجومي msn، إلا أن برشلونة لم يفقد بريقه في الخط الأمامي على الإطلاق.

الأوروغوياني الخطير لويس سواريز، يقدم مستويات مميزة وتألقه اللافت على مدار الموسم الماضي، وانطلاقة الموسم الحالي، تجعل مهمة إيقافه صعبة للغاية على أي دفاع.

في المقابل، تجاوز ليونيل ميسي، النجم القدير، أزمة اعتزاله الدولي وخسارته لقب كأس كوبا أمريكا مع منتخب الأرجنتين، واستعاد بريقه مع البارسا، بعدما سجل هدفين في مرمى سامبدوريا في لقاء كأس ”خوان غامبر“ الودي بجانب أنه قدم مباراة طيبة في جولة الذهاب أمام إشبيلية.

الصفقات الجديدة

البارسا رمم صفوفه بصفقات مميزة يبدو أنها ستفيده بشكل كبير في الموسم الجديد، نتيجة الاختيار بعناية فائقة من المدرب لويس إنريكي.

اللاعب الفرنسي لوكاس دين ظهر بمستوى طيب في المباراة الماضية، وقدم أداءً رائعًا في الجبهة اليسرى، بعد خروج جيريمي ماثيو ويبدو مرشحًا بقوة لقيادة هذه الجبهة في المباراة أمام إشبيلية كما أن دينيس سواريز، ظهر بمستويات طيبة في فترة الإعداد بخلاف المدافع الفرنسي صامويل أوميتيتي الذي يترقب أيضًا الحصول على الفرصة ومشاركته قد تحرر ماسكيرانو من قيود اللعب كقلب دفاع.

غياب الثنائي إنييستا وماثيو لن يكون الضربة القاصمة، التي تزعج برشلونة فالفريق يمتلك البدائل داخل الملعب، مثل: لوكاس دين وأيضًا أردا توران.

معادلة سامباولي لم تكتمل

ظهر جليًا أنه من المبكر الحكم على تجربة المدرب الأرجنتيني سامباولي مع إشبيلية، فالأمور ما زالت في مرحلة البداية والمدير الفني السابق لمنتخب تشيلي، يحتاج لأوقات طويلة لإظهار بصماته مع الفريق الأندلسي.

مرحلة يوناي إيمري، مدرب إشبيلية، انتهت، بعد انتقاله إلى باريس سان جيرمان الفرنسي والأمر أصبح بحاجة للصبر من جانب الجماهير لتكوين فريق قوي ومميز

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة