دل بوسكي مودعًا إسبانيا: أنا راضٍ عن مهمتي وأرحل دون ندم (حوار)

دل بوسكي مودعًا إسبانيا: أنا راضٍ عن مهمتي وأرحل دون ندم (حوار)
Football Soccer - UEFA European Championship 2016 - Spain news conference - Las Rozas, Spain - 17/05/16. Spain's head coach Vicente del Bosque announces his squad for Euro 2016. REUTERS/Juan Medina/File Photo

المصدر: أحمد نبيل – إرم نيوز

من قمة كرة القدم العالمية إلى السقوط أسفل بعنف وألم هذا كان حال فيسنتي دل بوسكي مع منتخب إسبانيا.

تولى دل بوسكي الإشراف على منتخب يتربع على عرش أوروبا في العام 2008 وقاده إلى اعتلاء قمة العالم بعد بعامين، ثم تابع قيادته المظفرة ليبصم على إنجاز تاريخي وغير مسبوق بدفاعه بنجاح عن لقب بطل أوروبا، ولكن السقوط من هذه القمم العالية كان عنيفًا ومؤلمًا.

فبعد الفوز بلقبي كأس العالم جنوب أفريقيا 2010 وكأس الأمم الأوروبية 2012، أدت النتائج السيئة التي حققها الفريق في كأس العالم البرازيل 2014، وأداؤه الضعيف في كأس الأمم الأوروبية 2016 إلى رحيله رغم تأكيده على أنه حتى لو فاز بكأس أوروبا مرة أخرى لكان قد رحل أيضًا.

وقبل أن يغادر منصبه رسميًا، تحدّث المدرب الإسباني لموقع FIFA.com عن حصيلته مع ”لاروخا“. بدا فيسنتي مرتاحًا بعض الشيء بعد أسابيع صعبة أدلى فيها، للمرة الأولى في مسيرته، بتصريحات نارية ضد قطاع معين من الصحافة وحتى ضد قائده إيكر كاسياس الذي تصالح معه في نهاية المطاف، ليأتي الحوار التالي:

FIFA.com: ما هو تقييمك لهذه السنوات الثماني؟

دل بوسكي: حدثت أشياء كثيرة ومتباينة. حققنا الكثير من النجاحات، ولكننا تجرعنا أيضًا مرارة الهزائم. هذه هي كرة القدم. ولكني أرحل مرتاح البال وراضيا عمّا قدمناه لكرة القدم الإسبانية.

FIFA.com: ما هو الشعور السائد؟ الارتياح، أم خيبة الأمل، أم الرضا؟

دل بوسكي: لقد كنت سعيدًا طوال فترة تدريبي للمنتخب الإسباني. عشنا سنوات جيدة جدًا، حتى في هذه السنوات الأخيرة مع نهائيات كأس العالم في البرازيل وبطولة الأمم الأوروبية في فرنسا التي لم تكن إيجابية للغاية. أُفضّل القيام بتحليل أكثر شمولية. أعلم أنه كانت هناك أشياء جيدة. لعبنا 36 مباراة في التصفيات المؤهلة لهاتين البطولتين الكبريين وفزنا بـ 33 مباراة. خسرنا مباراة واحدة فقط. إنها أرقام معبّرة. لقد حافظنا وقمنا بتعزيز أسلوب لعب المنتخب الإسباني الذي أصبح معروفًا جدًا.

FIFA.com: بغض النظر عن الألقاب، ما هو أكبر شيء يُشعرك بالفخر عندما تستعرض كل ما قمت به؟

دل بوسكي: بالنسبة لنا، اللاعبون هم الفاعلون الرئيسيون في هذه الرياضة. لقد قدّموا أداءً رائعًا وكانوا أبطالًا داخل الملعب وخير مثال خارجه. حاولنا أن تسير الأمور بهذه الطريقة دائمًا، وأعتقد أننا نجحنا في ذلك معظم الوقت.

FIFA.com: هل أنت نادم على أي شيء؟

دل بوسكي: لا، بصراحة لست نادمًا على أي شيء. بالطبع لن أقول إن الحصيلة كانت مثالية لأننا كنا نعلم أن ذلك مستحيل وغير قابل للتحقيق. الفوز مرة أخرى بكأس العالم وكأس الأمم الأوروبية مهمة شبه مستحيلة. أرحل بشعور تحقيق كل شيء ممكن. حافظنا على العمل العظيم الذي ورثناه في العام 2008 على لويس أراغونيس. ونترك الآن منتخبًا يمكن ويجب أن نكون متفائلين به.

FIFA.com: لقد كنت دائمًا في غاية الامتنان لما فعله أراغونيس. ماذا ورثت منه وما تتركه لخلفك؟

دل بوسكي: ورثنا أسلوبًا واضحًا ومشوارًا ناجحًا. ولكن بعد ذلك، كل مدرب من خلال تكوينه ومزاجه وشخصيته يوجّه ذلك بطريقته الخاصة. ليس هناك مدربون مماثلون، ولكن أعتقد أن المسار كان مرسومًا بشكل جيد في ذلك الوقت في العام 2008. والآن، أعتقد أن الفريق موجّه بشكل جيد، باستثناء أن المدرب المقبل يجب عليه ضم اللاعبين الذين يستحقون ذلك، كما فعلنا نحن في السابق.

FIFA.com: فزت بجائزة أفضل مدرب في العالم العام 2012 وكان المدح يأتي من كل حدب وصوب عند تحقيق النجاحات. وعندما لم تسر الأمور على ما يرام، كانت الانتقادات لا ترحم. كيف تعايشت مع هذا الواقع المرير؟

دل بوسكي: عمومًا لست مستاءً من الأمر. فمن الطبيعي التعرض للانتقادات بعد الهزائم. نعلم جميعًا أننا نعيش دائمًا في المتناقضات. لا يمكننا أن نحارب أولئك الذين يعارضون المنتخب الإسباني بشكل دائم. ولكن بشكل عام، أنا لست مستاءً. فقد أثرنا التعاطف والمودة أكثر من خلاف ذلك.

FIFA.com: هل بإمكانك تقديم بعض النصائح للوافد الجديد؟

دل بوسكي: لا، لا، لا إطلاقًا. كل واحد منا لديه رؤيته الخاصة لكرة القدم وما قد يبدو لي جيدًا، ربما لن يراه المدرب القادم كذلك…لهذا فإن المدرب الجديد يجب أن يحصل على مطلق الحرية للتصرف كما يراه مناسبًا.

FIFA.com: كيف ستكون حياة فيسنتي دل بوسكي بعد الاعتزال؟ ماذا تريد أن تفعل؟

دل بوسكي: لم أفكّر في الأمر بعد، لكنني لست ممن يحنّ إلى الماضي. سأحاول أن أعيش الحياة بأفضل طريقة. وبمسؤوليات أقل، سأكون أكثر هدوءًا. حاليًا، أحرص على تخصيص الوقت للعائلة والحفاظ على الصحة لأن هذا هو الشيء الأهم.

FIFA.com: ما هي رسالة الوداع التي أثرت فيك بطريقة خاصة؟

دل بوسكي: تلقّيت الكثير والكثير. من الأصدقاء، اللاعبين الفاعلين في كرة القدم، مشجعين مجهولين…كانت كل الرسائل جميلة. لذلك أرحل وأنا ممتن جدًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com