بيدرو يهدّد بالانسحاب من المنتخب الإسباني

بيدرو يهدّد بالانسحاب من المنتخب الإسباني
Football Soccer - Spain v South Korea - International Friendly - Red Bull Arena, Salzburg, Austria - 1/6/16 - Spain's Pedro Rodriguez watches. REUTERS/Leonhard Foeger

المصدر: بوردو - إرم نيوز

سيطرت حالة من التوتر على المنتخب الإسباني خلال استعداداته لمواجهة منتخب كرواتيا غدًا الثلاثاء بالجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة ببطولة أمم أوروبا لكرة القدم (يورو 2016) المقامة حاليًا بفرنسا، بعدما هدد بيدرو رودريغيز بالانسحاب من المنتخب وهو ما أثار غضب فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب.

وشارك بيدرو في دقائق قليلة مع المنتخب وهو ما أثار حفيظته عندما قال للتلفزيون الإسباني اليوم الاثنين ”إذا لم أشاهد أي تطور، سيكون من الصعب أن أكون جزءًا من الفريق“.

وبعدها بقليل أُتيحت له الفرصة لتوضيح تصريحاته ولكنه قال ”لا أندم على شيء. لم يكن هذا هجومًا على المدرب. إذا كان يجب عليّ أن اعتذر، خاصة للجماهير، سأعتذر“.

وكان المنتخب الإسباني، حامل اللقب، قد ضمن التأهل لدور الـ 16 ولكن يسعى لتصدر المجموعة ليواجه أحد الفرق التي صعدت كأحسن ثالث من مجموعة أخرى.

ويبتعد المنتخب الإسباني بفارق نقطتين أمام كرواتيا، ويمكن لدل بوسكي أن يتصدر المجموعة بدون الاعتماد على بيدرو.

وقال دل بوسكي ”تحدثت معه. وقال لي أنه لا يريد أن يزعج أي شخص. عقله الباطن خدعه. لقد قال شيئًا وعليه أن يتحمل عواقب ما قاله“.

ويتطلع المنتخب الكرواتي للعودة لسكة الانتصارات بعد التعادل 2/2 مع التشيك في المباراة التي عكر صفوها الاضطرابات الجماهيرية ما أدى إلى فرض عقوبات من جانب الاتحاد الأوروبي للعبة.

ورفض لاعبو المنتخب الكرواتي مناقشة هذا الأمر اليوم الاثنين وبدلًا من ذلك حددوا هدفهم بالرد داخل الملعب.

وقال إيفا برسيتش لاعب خط الوسط المهاجم ”إسبانيا أحد المنتخبات المرشحة لنيل اللقب. فهم يلعبون كرة قدم جيدة، لقد لعبوا مع بعضهم البعض كثيرًا“.

وأضاف ”لن يدافعوا غدًا، سيلعبون بطريقة لعبهم وربما يكون هذا جيدًا بالنسبة لنا“.

ويأمل المدرب آنتي كاسيتش أن يكون لوكا مودريتش جاهزًا للعب خاصة وأنه غادر مباراة التشيك مصابًا.

وقال كاسيتش ”لقد خضع لأشعة رنين مغناطيسي، ولا يوجد أي تفاقم للإصابة، لا يوجد تمزق في العضلات. سأحدد غدًا أو بعد مران الليلة إذا كان سيتمكن من اللعب أم لا فهو لاعب مهم للفريق“.

ولحساب المباراة الثانية قال بافيل فيربا المدير الفني لمنتخب التشيك إنه يتعين على المنتخب استبدال توماس روزيكي المصاب ولكن سيتم إجراء تغييرات أخرى خلال المباراة الحاسمة أمام المنتخب التركي غدًا.

ويمتلك منتخب التشيك نقطة واحدة حصدها من أول مباراتين ويمكنه أن يتأهل حسابيًا لدور الـ 16 كواحد من بين أفضل 4 منتخبات احتلت المركز الثالث برصيد نقطتين فقط.

ولكن فيربا، الذي رفض الإفصاح عن بديل روزيكي، أكد على أنه سيسعى للفوز والذي سوف يضمن تأهل للفريق.

وقال فيربا مجيبًا على سؤال طرح عليه خلال المؤتمر الصحفي عمن سيكون بديلًا لروزيكي ”إنني أعلم من سيشارك، وسيكون هناك تغييرات أخرى“.

وقال بيتر تشيك حارس مرمى المنتخب التشيكي، والذي تغلب فريقه على تركيا خارج أرضه وخسر على أرضه في التصفيات، إن اللعب من أجل التعادل أمر خطير للغاية خاصة وأن المنتخب التركي لديه أمل في الصعود إذا ما حقق الفوز.

وقال تشيك ”الحسابات واضحة، إذا أردنا أن نتأهل بدون انتظار نتائج الفرق الأخرى علينا أن نفوز“.

وأضاف ”بالطبع، خسارة توماس كبيرة للغاية، فهو أحد مفاتيح اللعب ولكن لاعبين آخرين يجب أن يصعدوا. قوتنا الكبرى تكمن في أن نلعب بصورة جماعية، وليس لدينا نجوم“.

وشن فاتح تريم المدير الفني للمنتخب التركي اليوم الاثنين هجومًا استثنائيًا على وسائل الإعلام التركية التي انتقدته قبل المباراة الحاسمة أمام منتخب التشيك.

وقال فاتح في مؤتمر صحفي اليوم: ”أنا مستاء، ومحبط. يمكنك أن ترى هذا على وجهي، فأنا بشر“. قبل أن يشير للانتقاد الذي تلقاه من ”أستاذ تاريخ“ في برنامج تم عرضه على التلفزيون التركي ولم يكن هذا البرنامج له علاقة بكرة القدم.

وأضاف تريم ”لست أنا من ينبغي عليه أن يخجل مما فعله. الأشخاص الذين يضعونا في مثل هذه المواقف هم من يجب عليهم أن يخجلوا مما يفعلون“.

وواصل تريم هذا الحديث العفوي لعدة دقائق ،مشيرًا إلى أنه قد يترك تدريب المنتخب التركي للمرة الثالثة عقب البطولة.

وقال: ”أتمنى أن أشاهد المنتقدين وهم يدربون فرقهم. تعلم أنه ينبغي عليّ أن أضحك. كل هذه الإشاعات والانتقادات حول المراكز والتشكيل، سأواجههم وسيحصلون على نصيبهم من الانتقادات“.

وتابع: ”أعلم أن هناك بعض الأشخاص لا يحبوني، ولكن تقريبًا كل الإنجازات الكبيرة للكرة التركية كان لي الفضل فيها“. قالها وهو يعلم جيدًا أن فريقه تمكن من العودة من خسارة 2/0 أمام التشيك ليفوز 3/2في طريقهم للصعود للدور قبل النهائي في نسخة البطولة التي أقيمت في عام 2008.

وأردف ”دعونا ننهي البطولة ونرى ماذا سيحدث“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com