دل بوسكي يحذر لاعبيه من الغرور قبل مواجهة تركيا – إرم نيوز‬‎

دل بوسكي يحذر لاعبيه من الغرور قبل مواجهة تركيا

دل بوسكي يحذر لاعبيه من الغرور قبل مواجهة تركيا
Football Soccer - Euro 2016 - Spain Training Session - Complexe Sportif Marcel Gaillard, Saint Martin de Re, France - 14/6/16 - Spain's head coach Vicente del Bosque attends a training session. REUTERS/Albert Gea

المصدر: نيس - إرم نيوز

أكد فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الإسباني لكرة القدم  الخميس إن جائزة الكرة الذهبية ليست بنفس أهمية تحقيق إنجاز مع الفريق ونيل احترام وتقدير الجميع مشيرًا إلى ما تردد عن لاعبه آندريس إنييستا والتساؤلات بشأن السبب وراء عدم فوزه بالكرة الذهبية حتى الآن.

كما طالب دل بوسكي لاعبيه بعدما الانشغال والانخداع بالإشادة والمديح التي صرح بها كثيرون بعد الفوز على المنتخب التشيكي 1/0 في بداية رحلة الدفاع عن اللقب الأوروبي في بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) المقامة حاليًا في فرنسا.

وأكد دل بوسكي أنه لا يهتم كثيرًا بعدم اختيار إنييستا ضمن التشكيلة المثالية للجولة الأولى من مباريات الدور الأول بالبطولة الحالية رغم الأداء الرائع الذي قدمه أمام التشيك. وقال دل بوسكي إن التقدير المعنوي عند إنييستا أكثر أهمية من الجوائز.

وأوضح دل بوسكي، في المؤتمر الصحفي لفريقه  الخميس قبل مباراته أمام تركيا : ”إنها موضوعات ليست لها أهمية كبيرة. الكرة الذهبية ليست أهم من الإنجازات والتقدير مع الفريق“.

وقال دل بوسكي: ”يجب ألا نثق في المنافس. عليك أن تفكر دائمًا في الأسوأ. المنتخب التركي فريق رائع ويجب ألا ننخدع بالمباراة الماضية“.

وكان التركيز على ضرورة توخي الحذر والتعامل بتواضع هو أهم السمات التي ركز عليها دل بوسكي في المؤتمر الصحفي .

وأكد المدرب الكبير: ”علينا الالتزام بالتواضع المطلوب إذا أردنا تحقيق شيء ما. كل مباراة تكون مهمة لنا من ناحية اكتساب الثقة بالنفس واكتساب احترام الآخرين لنا. المنافسون أقوياء ويجب أن نسعى للتأهل بأسرع ما يكون“.

وقال نجم كرة القدم الإسباني سيرخيو بوسكيتس الخميس إن فوز المنتخب الإسباني على نظيره التشيكي لم يمنح  الفريق الراحة وإنما الهدوء.

واعترف بوسكيتس بأن البداية التي قدمها الفريق في البطولة الحالية كانت مختلفة عن البداية التي قدمها في كأس العالم 2014 بالبرازيل حيث خسر وقتها أمام نظيره الهولندي 5/1 لتكون صدمة كبيرة للماتادور الإسباني في رحلة الدفاع عن لقبه بالبطولة.

وقال بوسكيتس: ”الفوز في المباراة الأولى يمنحك الكثير من الهدوء. مررنا بتجربة الهزيمة في المباراة الأولى أو التعادل وتسبب هذا في ضجيج هائل. لا راحة وإنما هدوء. الوضع مختلف، إنه وضع أفضل“.

ورفض بوسكيتس الحديث عن إمكانية عدم فوز الفريق بالبطولة مشيرًا إلى أن الإخفاق ليس موجودًا في خيارات الفريق لأن الفريق يخوض البطولة الحالية بمعنويات مرتفعة ولا يفكر كثيرًا في ما حدث بمونديال 2014.

وأكد بوسكيتس على الانسجام الموجود بالفريق حاليا. وقال إن الأجواء في المنتخب الإسباني رائعة وأن جميع لاعبي الفريق يمثلون نموذجًا يحتذى.

وتحدث بوسكيتس عن اللاعب التركي أردا توران زميله في برشلونة الإسباني، والذي سيكون منافسًا له في مباراة الغد، وقال بوسكيتس: ”أردا هو اللاعب الذي يصنع الفارق في المنتخب التركي. تعرض لبعض الانتقادات بعد المباراة الأولى (خسارة المنتخب التركي 1/0 أمام كرواتيا) وهو الشيء الأكثر صعوبة. نعلم ما أعطاه بمنتخب بلاده. هذه الانتقادات صعبة للغاية“.

واستبعد خوانفران نجم المنتخب الإسباني ما يتردد عن إمكانية انتهاء مباراة الفريق غدًا أمام نظيره التركي بالتعادل مشيرًا إلى أن المنتخب الإسباني لا يعرف سوى الانتصارات.

وقال خوانفران، في المؤتمر الصحفي لفريقه قبل مباراة ، ”لسنا من يفضل اللعب على التعادل. سنحقق الفوز لنضمن التأهل للدور الثاني بالبطولة. بالنسبة لنا، لا نلعب إلا للفوز“.

وقال خوانفران: ”إنها مجاملة جيدة أن يصفونا بالفريق المرشح. ولكن الاحترام متبادل. نعلم إمكانيات لاعبي المنتخب التركي ومدى حماسهم. إذا أردنا الفوز، علينا أن نبذل قصارى جهدنا ونقدم مباراة أفضل من مباراتنا الأولى“.

وأكد خوانفران أن أسلوب المنتخب الإسباني ليس محل شك. وأوضح: ”نحن فريق يسعى للانتصارات دائمًا. بدء البطولة بانتصار يحسن المعنويات ويمنح الثقة للفريق بأكمله“.

وعن مستواه الرائع في الوقت الحالي، قال خوانفران نجم أتلتيكو مدريد الإسباني: ”لا أعلم ما إذا كنت في أفضل فترات مسيرتي الكروية. أعتقد أنني في كل عام أشعر بأنني أفضل وأحاول العمل على رفع مستواي بشكل يومي. أحاول بذل كل ما بوسعي. كل مباراة مع أتلتيكو مدريد أخوضها بروح عالية كما لو كانت المباراة الأخيرة لي مع الفريق وهكذا بالنسبة للمنتخب الإسباني. هذا أهم شيء بالنسبة لعائلتي“.

وعن الانتقادات العنيفة التي تعرض لها اللاعب التركي أردا توران زميله السابق في أتلتيكو مدريد بعد الهزيمة مع المنتخب التركي 1/0 أمام كرواتيا، قال خوانفران: ”لا أملك عن أردا توران سوى الكلمات الطيبة. إذا قدم أردا مباراة جيدة فمن الصعب إيقافه. بلاده تنتظر منه أفضل أداء في البطولة الحالية. ولكن المنتخب التركي ليس أردا توران فقط“.

كما حرص خوانفران على الإشادة بالمدرب فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الإسباني، وقال: ”أمتن كثيرًا للمدرب، ولكن ليس الآن فقط وإنما منذ اليوم الأول الذي استدعاني فيه لصفوف المنتخب. أحترمه تمامًا وأثق به. إنه أفضل مدرب التقيت به“.

وعن الناحية الأمنية في يورو 2016، قال خوانفران: ”نثق في الأمن الفرنسي. أتمنى أن يدرك المشجعون الأتراك والإسبان أن أهم شيء هو ما يحدث في المباراة وأن يستمتعوا به“.

ورد لاعب كرة القدم التركي الشهير أردا توران على عاصفة الانتقادات التي تعرض لها بعد هزيمة منتخب بلاده في مباراته الأولى أمام كرواتيا.

وقال أردا توران نجم برشلونة الإسباني: ”لست مضطرًا لأثبت أي شيء لأي أحد. سأبذل كل ما بوسعي، وأبذل قصارى جهدي من أجل بلدي“.

وأوضح اللاعب، في المؤتمر الصحفي لفريقه قبل مباراة الغد: ”ربما أشعر ببعض الإحباط لطريقة الانتقادات التي تعرضت لها في بلدي. أشعر بخيبة أمل. بعد هزيمة واحدة في آخر 16 مباراة خاضها الفريق، كان يجب ألا نتعرض لهذه الانتقادات العنيفة“.

وقال: ”أدائي أمام كرواتيا لم يكن الأفضل لي، وانتقدت نفسي كقائد للفريق. هذا قد يحدث. من الطبيعي أن ترتكب أخطاء، ولكن المهم أن نظل بقوتنا… المباراة أمام كرواتيا كانت الأولى لنا في البطولة، ومعظم أعضاء الفريق لا يتمتعون بخبرة البطولات الكبيرة… بالإضافة لهذا، تعرضنا لضغوط هائلة كما استقبلت شباكنا هدفًا لنجد أنفسنا في وضع صعب“.

وأوضح أن الفريق مُنِيَ بهذه الهزيمة بعد 15 مباراة متتالية بلا هزيمة. وأشار: ”التواجد في هذه البطولة إنجاز لنا. يمكننا تقديم أشياء رائعة. خسرنا مباراة واحدة… سنكافح غدًا في مواجهة المنتخب الإسباني. لا نعلم ما إذا كنا سنفوز، ولكننا سنكافح مجددًا بالتأكيد“.

وقال توران إن المنتخب التركي مضطر دائمًا للمنافسة ويبقى الفوز مرهونًا بالتوفيق.

وأكد: سنحاول تقديم مستوانا الحقيقي وهز الشباك. الفرق التي تحتل المركز الثالث يمكنها التأهل للدور الثاني. أمامنا مباراتان تساويان 6 نقاط. من الصعب أن تتغلب على المنتخب الإسباني، ولكننا نمتلك الفرصة للفوز والتأهل“.

وقال فاتح تريم المدير الفني للمنتخب التركي إن التعادل مع المنتخب الإسباني غدًا الجمعة سيكون نتيجة جيدة مؤكدًا شجبه للانتقادات التي تعرض لها فريقه من الصحافة بعد الهزيمة 1/0 أمام المنتخب الكرواتي.

وقال تريم: ”في بلدنا، تحدثوا بشكل سيئ نسبيًا. عندما تخسر، تكون هناك مبالغة وروايات وسيناريوهات. أعشق هذا البلد كثيرًا؛ حيث كنت لاعبًا وأنا الآن مدرب للمنتخب التركي. أسعدنا بلدنا بالحفاظ على سجلنا خاليًا من الهزائم في 15 مباراة. والهزيمة، هزيمة واحدة، تجعل كثيرين يخرجون من كهوفهم لانتقادنا“.

وقال تريم: ”هذا يترك أثرًا سلبيًا علينا ويصنع مشكلة. لدينا رصيد وسمعة حسنة تسمح لنا بالخسارة في مباراة أو اثنتين أو 3 أو 4 مباريات. عندما نفوز يكون منتخب تركيا وعندما نخسر يكون منتخب المدرب“.

وشنت الصحافة التركية انتقادات قاسية ضد المنتخب التركي بعد الهزيمة أمام كرواتيا خاصة وأن المنتخب التركي قدم فيها أداءً أقل من المستوى المتوقع.

وقال تريم : ”الإنجازات والإخفاقات يجب أن توزع على الجميع. لا تلوموا لاعبًا واحدًا؛ المسؤولية يتحملها الجميع. ليس جيدًا أن ننتقد لاعبًا واحدًا… لا أفكر مجددًا في مباراة كرواتيا. ولكن هذا لا يعني أننا سنفوز بكل مباراة نخوضها. يجب ان تتحلى وسائل الإعلام بمزيد من الصبر والتسامح“.

وقال تريم 62/ عامًا/ إن فريقه لن يقدم مباراة دفاعية غدًا أمام المنتخب الإسباني ، ولكنه اعترف بأن المنتخب الإسباني قد يدفع فريقه لهذا في ظل قدرة الفريق الإسباني على السيطرة على مجريات اللعب.

وأوضح: ”هناك فرق تتراجع للخلف من أجل اغلاق منطقة الجزاء. نفضل ألا نغلق دفاعنا في الخلف. ولكن المنتخب الإسباني قد يضطرك للتراجع. إنها حقيقة ويجب الاعتراف بها. المنتخب الإسباني من أفضل الفرق في العالم. ولكن المباراة ستكون على أرض الملعب، وسنبذل كل ما بوسعنا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com