أسرار توهج لويس سواريز مع برشلونة

أسرار توهج لويس سواريز مع برشلونة
Football Soccer - Granada v Barcelona - Spanish Liga BBVA - Los Carmenes stadium, Granada, Spain - 14/05/16 Barcelona's Luis Suarez celebrates his second goal. REUTERS/Marcelo Del Pozo

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يعيش المهاجم المتميز لويس سواريز، نجم فريق برشلونة الإسباني، ومنتخب أوروغواي، حالة من التوهج الفني، ويقدم مستويات أكثر من رائعة في الموسم الحالي مع البارسا.

سواريز كان الحصان الرابح في تشكيلة برشلونة، ونال صدارة هدافي الدوري الإسباني برصيد 40 هدفًا، وساهم بشكل واضح في فوز فريقه بلقب الليغا هذا الموسم.

ويرصد ”إرم نيوز“ أسرار توهج لويس سواريز هذا الموسم، فإلى التقرير التالي:

تخطي متاعب الموسم الأول

أي لاعب في العالم يعاني بشكل واضح في موسمه الأول بأي دوري، وهو الأمر الطبيعي أن يواجهه سواريز مع برشلونة، بعد أن قضى عقوبة الإيقاف نتيجة قيامه بعض جورجيو كيليني مدافع إيطاليا في بطولة كأس العالم 2014، ليغيب عن برشلونة حتى شهر أكتوبر.

سواريز في الموسم الأول، عانى أيضًا من التأقلم مع طريقة لعب الليغا وافتقاد الانسجام بعض الشيء مع زملائه، والذي ظهر في نهاية الموسم من خلال الثنائي الهجومي ميسي ونيمار.

الأرقام تؤكد أن سواريز يعاني في الموسم الأول بشكل واضح، في كل تجاربه، فحين بدأ مسيرته مع ناسيونال بطل أوروغواي، سجل في أول موسم 12 هدفًا خلال 34 مباراة، بينما أحرز في ثاني مواسمه 15 هدفًا، ومع أياكس الهولندي، سجل في الموسم الأول 22 هدفًا، بينما أحرز 49 هدفًا في ثالث مواسمه.

ومع ليفربول، سجل في الموسم الأول 4 أهداف، وفي الموسم الأخير أحرز 31 هدفًا، كما بدأ مسيرته مع برشلونة الموسم الماضي بتسجيل 25 هدفًا، بينما أحرز هذا الموسم 59 هدفًا في كل البطولات.

الانسجام مع نجوم برشلونة

نجح سواريز في الانسجام بشكل أكبر مع نجوم الفريق الكتالوني، وأصبح الثلاثي الذي يضمه مع ميسي ونيمار ”MSN“ مرعبًا ومزعجًا لأي دفاع.

سواريز بدأ يتفاهم بشكل أكبر مع لاعبي فريقه، وخاصة ثنائي صناعة الألعاب راكيتيتش وإنييستا، واستغل تمريراتهما والكرات العرضية من ألبا وألفيس لتسجيل الفوز.

قدرات هائلة

سواريز لم يكن يملك القدرات الهائلة في التهديف فقط، بل ساعد النجم الأوروغوياني زملاءه في تسجيل الأهداف.

اللاعب الكبير صنع لزملائه 26 هدفًا، وهو معدل كبير لمهاجم قدير لم يكتف بهز الشباك، وهو أكثر اللاعبين صناعة للأهداف في صفوف برشلونة بالتساوي مع زميله نيمار، وبفارق هدفين عن ميسي.

سواريز أيضًا كان من اللاعبين الذين يجيدون الأدوار الدفاعية بجانب مميزاته الهجومية، ولعب بروح قتالية وحماس غير عادي، وهو ما ساهم في انتصارات برشلونة الرائعة، وعوّض تراجع مستوى زميله الأرجنتيني ليونيل ميسي ونيمار في بعض الفترات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com