رياضة

4 عوامل تمهد طريق ريال مدريد نحو لقب دوري أبطال أوروبا
تاريخ النشر: 16 أبريل 2016 7:56 GMT
تاريخ التحديث: 16 أبريل 2016 8:43 GMT

4 عوامل تمهد طريق ريال مدريد نحو لقب دوري أبطال أوروبا

الفريق الملكي بقيادة مديره الفني الفرنسي زين الدين زيدان، يسعى بكل قوة لتحقيق اللقب الأوروبي الحادي عشر في تاريخه.

+A -A
المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يسير فريق ريال مدريد الإسباني، بخطى ثابتة في مشواره ببطولة دوري أبطال أوروبا، بعد تأهله إلى دور الأربعة، الذي سيشهد مواجهة قوية للعملاق الإسباني أمام مانشستر سيتي الإنجليزي.

ريال مدريد بقيادة مديره الفني الفرنسي زين الدين زيدان، يسعى بكل قوة لتحقيق اللقب الأوروبي الحادي عشر في تاريخه، خاصة أن المستويات التي قدمها مؤخرًا جعلته يستعيد جزءًا كبيرًا من هيبته وبريقه.

وترصد ”إرم نيوز“ أبرز العوامل التي تمهد طريق ريال مدريد نحو الفوز باللقب الأوروبي:

توهج كريستيانو رونالدو

السلاح الأبرز والأقوى في تشكيلة ريال مدريد، يتمثل في توهج النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الهداف الأول للفريق الملكي، وأحد اللاعبين المتألقين مؤخرًا بأهدافه الحاسمة ومردوده الرائع.

الأرقام تؤكد أن كريستيانو رونالدو، ما زال يحتفظ ببريقه مع ريال مدريد، إذ شارك في 42 مباراة بواقع 3779 دقيقة ولم يستبدل سوى مرة واحدة في آخر دقيقة، ليبقى أكثر اللاعبين مشاركة في فريقه.

رونالدو سجل 46 هدفًا مع ريال مدريد، كما صنع 15 هدفًا لزملائه، وهو أكثر اللاعبين صناعة للأهداف وهزًا للشباك، ويبقى الهداف البرتغالي أحد النجوم اللامعة هذا الموسم في مسابقة دوري الأبطال.

رونالدو سجل 16 هدفًا في 899 دقيقة خاضها مع ريال مدريد وهو هداف النسخة الحالية.

إيقاف رونالدو سيكون مهمة صعبة على أي دفاع، حيث نجح المهاجم البرتغالي، في تلقين دفاعات فولفسبورغ الألماني درسًا قاسيًا خلال مباراة دور الثمانية في جولة الإياب وسجل ”هاتريك“.

طموح زيدان

يمتلك المدرب الفرنسي الطموح الكبير، لتحقيق أول بطولة له مع الريال وهو مدير فني، بحصد لقب دوري الأبطال.

زيزو نجح في إعادة البريق لريال مدريد، وكان الفوز بالكلاسيكو على حساب برشلونة في الدوري الإسباني نقطة تحول بمثابة عودة الثقة للجماهير واللاعبين، ثم الانتفاضة في لقاء فولفسبورغ وتعويض الهزيمة بهدفين إلى فوز بثلاثية.

واستطاع زيدان أن يثبت قدراته التدريبية ويعيد التوهج للثلاثي الهجومي BBC بنزيما ورونالدو وغاريث بيل.

عودة الجماعية

استعاد ريال مدريد الأداء الجماعي المعروف عنه فلم يعد الفريق الملكي صاحب النجم الأوحد كما كان في عهد المدرب الإسباني رافاييل بينيتيز، والذي تراجعت النتائج في عهده بشكل كبير.

ريال مدريد أصبح يقدم أداءً يحمل انضباطًا تكتيكيًا واضحًا في لقاءاته الأخيرة، واندفاعه الهجومي بات منظمًا وقائمًا على تمريرات سحرية من ثنائي الوسط توني كروس ومودريتش.

الصلابة الدفاعية

أعاد أيضًا زيدان الصلابة الدفاعية لفريق ريال مدريد منذ توليه المهمة، خاصة مع عودة المدافع الصلد بيبي بجانب راموس.

ويعتبر دفاع الريال متماسكًا ولا يقارن به دفاع بايرن ميونخ أو مانشستر سيتي المتأهلين لنصف نهائي دوري الأبطال، وربما يتفوق عليه فقط أتلتيكو مدريد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك