هل يفعل واتس آب كل هذا؟

هل يفعل واتس آب كل هذا؟

المصدر: نورالدين ميفراني – إرم نيوز

يواصل برشلونة تألقه للموسم الثاني على التوالي ويبدو مرشحا لثلاثية تاريخية ثالثة في مسيرته والثانية على التوالي هذا الموسم في ظل سيطرته على الدوري الإسباني وبلوغه نهائي كأس الملك ووضعه رجلا ونصف في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بعد الفوز خارج الميدان على أرسنال الإنجليزي.

ومنذ سنة تقريبا لم يكن وضع الفريق يبشر بخير في ظل تراجعه محليا ومعانته قاريا وخلافات نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي ومدربه لويس إنريكي والتي انفجرت أنذاك بعد لقاء ريال سوسيداد في الدوري الإسباني.

وجاءت رسالة ”واتس آب“ الشهيرة التي بعثها أعمدة الفريق لكل اللاعبين والتي دقت ناقوس الخطر وخيرت الجميع بين توحيد الصفوف وضياع الألقاب للموسم الثاني على التوالي ،لتعيد الفريق لسكة النتائج الإيجابية وتغير شكله بشكل كبير وأنهى الموسم في القمة.

ويبقى التساؤل هل كانت رسالة واتس آب وحدها كافية لتغيير شكل الفريق؟ لكون في نفس الفترة كان الغريم ريال مدريد في القمة ومرشح للإكتساح للموسم الثاني على التوالي.

وقد تكون الرسالة دقت ناقوس الخطر لكنها ليست وحدها سبب طفرة برشلونة التي يبقى أهم أركانها انفجار الثلاثي الهجومي ميسي ونيمار وسواريز ”MSN“ وتفاهمهم الكبير على أرضية الملعب مما دفعهم لتحقيق أرقام قياسية على صعيد هز مرمى المنافسين بشكل ملفت على صعيد الموسم أو في سنة 2015.

وشكل الثلاثي الهجومي قوة كبيرة في برشلونة وساعدت الفريق في العودة بقوة في النصف الثاني من الموسم، كما هدأت عاصفة المشاكل بين المدرب ونجم الفريق الأول ميسي بعد تدخل عقلاء الفريق إنييستا وتشافي هيرنانديز، لكن بالمقابل كان هناك تراجع كبير لنتائج الغريم ريال مدريد وتصدع للفريق بعد الهزيمة في ديربي العاصمة أمام أتلتيكو مدريد (4-0) وحكاية عيد ميلاد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وكانت أبرز أخطاء الفريق الملكي التنافر بين نجمي الهجوم رونالدو وغاريث بيل وصراعهما على أرضية الملعب والذي أدى لخسارة عدة نقط واتهام الجميع للجناح الويلزي بالأنانية خصوصا بعد الخسارة أمام فالنسيا 2-1.

صحوة برشلونة صنعتها وحدة الصفوف وتألق ثلاثي الهجوم بشكل ملفت في مقابل مشاكل الغريم التي انفجرت بعد هزيمة الديربي وزادت هذا الموسم بإقالة الإيطالي كارلو أنشيلوتي وتعيين رافتاييل بينيتيز الذي أقيل بدوره لفسح المجال للفرنسي زيد الدين زيدان.

أخطاء رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز ساهمت في زعزة استقرار الفريق الملكي في مقابل قدرة إدارة برشلونة على حل المشاكل العالقة بين لاعبيها والدفاع عنهم في أوقات صعبة ،كما ساهم التفاهم الحاصل بين نجوم الفريق الكاتالوني في صعوده للقمة محليا وقاريا ويستعد مرة أخرى لبسط سيطرته في سابقة قد تدخل التاريخ الأوروبي إن حصلت في نهاية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com