ردود الفعل على حرمان ريال وأتلتيكو مدريد من التعاقد مع لاعبين

ردود الفعل على حرمان ريال وأتلتيكو مدريد من التعاقد مع لاعبين

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الخميس معاقبة فريقي ريال مدريد وأتلتيكو مدريد الإسبانيين بحرمانهما من إبرام أي تعاقدات خلال فترتي الانتقالات القادمتين بسبب انتهاكهما للوائح الاتحاد المتعلقة بالانتقالات الدولية وتسجيل اللاعبين القصر تحت سن 18 عاما.

وذكر فيفا في بيان له: ”إن الناديين انتهكا العديد من الأحكام المتعلقة بالانتقالات الدولية والتسجيل الأول اللاعبين القصر، وكذلك الأحكام الأخرى ذات الصلة فيما يتعلق بتسجيل ومشاركة بعض اللاعبين في المسابقات“.

ولم يتقدم الفريقان بطعن على القرار حتى الآن، فيما أشارت وسائل الإعلام الإسبانية إلى أنه من الصعب التكهن بشأن العواقب المحتملة.

وعلق (راديو ماركا) على قرار فيفا قائلا: ”إنها تمثل ضربة موجعة لناديي العاصمة الإسبانية، لكنها لم تكن مفاجئة على الإطلاق“.

في المقابل، ذكرت محطة (كادينا كوبي) الإذاعية الكتالونية أن الضرر الأكبر سوف يقع على ريال مدريد.

وأوضحت المحطة: ”من الناحية التاريخية، فإن الريال يعد من أكثر الأندية إنفاقًا في كرة القدم الإسبانية والأوروبية، وبالتالي فإن هذه العقوبة تشكل ضربة بالغة القوة بالنسبة لإدارته. في المقابل، فإن أتلتيكو مدريد دائمًا ما ينفق مبالغ أقل، ومازال الفريق يمتلك قائمة متكاملة إلى حد ما“.

ورغم ذلك، زعمت شبكة (كادينا سير) الإعلامية بأن تلك العقوبة قد تدفع الأرجنتيني دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد، الذي يتربع فريقه على صدارة الدوري الإسباني حاليًا، للتفكير في الرحيل الصيف المقبل والانتقال لنادٍ أوروبي كبير لديه القدرة على إبرام صفقات جديدة“.

وألمحت محطة (كواترو) التليفزيونية إلى أن كلا الناديين سيحاولان التعاقد مع لاعبين جدد خلال الوقت المتبقي من فترة الانتقالات الشتوية الحالية التي سيتم غلقها بنهاية الشهر الجاري.

وأفادت المحطة ”بأن الـ18 يومًا القادمة ربما تكون حافلة بالأحداث ومثيرة للاهتمام“.

في الوقت نفسه، أعربت وسائل الإعلام الكتالونية عن ارتياحها بشكل عام لقرار فيفا، في ضوء العقوبة المماثلة التي تعرض لها برشلونة في وقت سابق.

وقالت محطة (آر ايه سي 1) الإذاعية التي تصدر باللغة الكتالونية: ”لقد تحققت العدالة الآن“.

أضافت المحطة: ”كان من الإنصاف أن توقع على ناديي مدريد أخيرًا نفس العقوبة التي فرضت على برشلونة. لقد كان برشلونة في موقف سيئ العام الماضي، ولكن الأمور تم تسويتها الآن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com