مدارس كرة القدم الإسبانية تحقق انتصاراً ثميناً في كأس نيقوسيا

مدارس كرة القدم الإسبانية تحقق انتصاراً ثميناً في كأس نيقوسيا

دبي- حقق فريق أكاديمية مدارس كرة القدم الإسبانية تحت 12 سنة لقب كأس نيقوسيا الدولية في قبرص، بعد فوزه في المباراة النهايئة 3-1، ويأتي هذا الفوز نتيجة للجهد الذي بذله لاعبو الفريق في المباراة النهائية للوصول إلى الكأس، هذا وقد اتسمت منافسات البطولة بالإثارة والحماس إذ خاض فريق مدارس كرة القدم الإسبانية مباراة صعبة في الدور نصف النهائي، كانت ركلات الجزاء الترجيحية عنوانها الأمثل، ليتمكن من خلالها الوصل إلى المباراة النهائية.

اتسمت البطولة التي أقيمت في العاصمة القبرصية بمشارك العديد من الفرق العالمية ونخبة من الأكاديميات ومدارس كرة القدم العريقة في فئة الشباب، ومن أبرز المشاركين: الفريق اليوناني ”ايك أثينا“، وفريق ”أولمبياكوس بيروس“، كما شارك الفريق الصربي ”ريد ستار بلغراد“، والفريق الإيطالي الشاب ”سبازيو“، ومدارس الأرسنال لكرة القدم.

انضمت أكاديمية مدارس كرة القدم الإسبانية للمشاركة في البطولة التي امتدت فعالياتها من 27 إلى 31 ديسمبر، وأرسلت الأكاديمية فريقين، حقق الفريق الأول لقب البطولة بينما احتل الفريق الثاني المركز الخامس من الترتيب العام.

وبهذه المناسبة عبر ميشيل سالغادو، مدير مدارس كرة القدم الإسبانية في مدينة دبي الرياضية، عن سعادته بهذه الصور المميزة التي قدمها فريقه: ”من الواضح أن الأطفال متحمسون للغاية في مشاركتهم بفعاليات البطولة التي تحتل أهمية كبيرة بالنسبة لنا“

وتابع سالغادو بقوله: ”يعود هذ النوع من البطولات بالفائدة على الجميع للأطفال المشاركين والأكاديمية، لذا نحن بشغف كبير للمشاركة بمثل هذه البطولات وتحقيق أفضل النتائج“.

وأضاف: ”إن عملي في مدارس كرة القدم الإسبانية والوصول بها إلى مستويات متطورة هو عرفان للجميل الذي أعطتني إياه كرة القدم“، وتابع أسطورة ريال مدريد: ”في بداية مسيرتي الكروية، كان حلمي أن اتلقى دعم أو أن أجد أكاديمية تساعدني وتوجهني في المضي قدماً“.

وأضاف أيضاً: ”نقدم عمل مميز في دبي، الأطفال يستمتعون بقضاء وقتهم في مدارسنا، والآن وبعد مرور عاميين من العمل الدوؤب معهم، فقد وصلنا إلى مرحلة متقدمة وعلينا جني ثمارها، ومشاركتنا في البطولات الدولية تشكل خطوة كبيرة نحو النمو وتطور الكرة، وذلك من خلال مواجهه أبرز الفرق والأكاديميات الكروية، وهذا بالفعل ما حصل في البطولة التي أقيمت في قبرص“.

وتابع: ”راودني شعور خاص فور الوصول إلى قبرص، إذ سبق لي وتواجدت بين صفوف المنتخب الوطني الإسباني في نفس المكان وكانت تلك هي المرة الأولى“.

جانبه أعرب ايناكي بيني، مدير أكاديمية كرة القدم: ”تتميز أكاديمية كرة القدم بمعاير مثالية نطبقها من خلال البرنامج التدريبي المعتمد في المدارس الإسبانية لكرة القدم والتي تهدف إلى تقديم أخلاقيات اللعب سواء داخل الملعب أو خارجه. إنني سعيد برؤية طلابنا يتطورون، وهم الآن يجنون ثمار عملهم الدؤوب، ونحن كمدربين نلاحظ عملهم اﻟﻤﻜﺮس في سبيل الوصول إلى أعلى المستويات“

لم تتوقف جوائز البطولة على نيل مدارس كرة القدم الإسبانية الكأس بل إنها أيضاً كرّمت اللاعب جيمس أوبري بجائزة الحذاء الذهبي بعد أن استطاع تسجيل أكبر عدد من الأهداف متغلباً على رفاقه من بقية الفرق المشاركة، وهو اللاعب الذي رشحه ميشيل سالغادو بنيل لقب اللاعب الأفضل في فئته العمرية.

استقبلت مدارس كرة القدم الاسبانية أكثر من 4 آلاف متدرب منذ إنشائها في عام 2013، وذلك ضمن منشآتها الرياضية في دبي. وقد فاز البرنامج المتبع لدى أكاديمية مدارس كرة القدم الاسبانية على جائزة أفضل مشروع تطويري للشباب لعام 2015 في فئة جوائز صناعة الرياضة لـ ”سبورت ”360.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة