بنيتيز تحت الضغط الشديد قبل أول كلاسيكو

بنيتيز تحت الضغط الشديد قبل أول كلاسيكو

مدريد – يحتاج المدرب الإسباني رافائيل بنيتيز لتحسين أرقامه السيئة نسبيًا أمام برشلونة إذا أراد تجنب أول أزمة حقيقية مع ريال مدريد حين يخوض أول مباراة قمة له بعد غدٍ السبت في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

وتعهد بنيتيز – الذي كان يدرب فريق شباب في ريال مدريد بعد أن أنهت الإصابة مسيرته الكروية – بإتباع أسلوب هجومي ممتع حين عاد للنادي لخلافة الإيطالي كارلو أنشيلوتي في نهاية الموسم الماضي.

لكن المدرب كثير الترحال – والذي قاد في السابق أندية فالنسيا وليفربول وإنترناسيونالي وتشيلسي ونابولي – ارتبط فكره بالأساليب الدفاعية وساد شعور بعدم الرضا عن أدائه في الأسابيع الأخيرة.

ويخوض ريال مواجهة القمة في ملعبه برنابيو وهو متأخر بثلاث نقاط خلف المتصدر برشلونة بعد خسارته أمام إشبيلية 3/2 في الجولة الأخيرة خارج ملعبه.

وقد تُكتب هزيمة أخرى أمام الغريم التقليدي يوم السبت بداية النهاية للمدرب البالغ عمره 55 عامًا.

وليس من المعروف عن فلورنتينو بيريز رئيس ريال الثري تحليه بالصبر وبنيتيز هو المدرب العاشر الذي يقود الفريق تحت ولايتيه الممتدان لستة أعوام في أغنى أندية العالم من حيث الإيرادات.

وقاد أنشيلوتي ريال للفوز باللقب العاشر في البطولة الأوروبية بجانب كأس الملك في أول موسم له في 2013-2014 لكنه أُقيل بعد الفشل في التتويج بأي لقب كبير في الموسم الماضي بينما حقق برشلونة الثلاثية.

وفاز بنيتيز أربع مرات على برشلونة بينما خسر في سبع مواجهات وتعادل مرة واحدة في إجمالي 12 لقاء على مدار عقدين من الزمن مع أندية ريال بلد الوليد وإكستريمادورا وفالنسيا وليفربول.

وبجانب الانتقادات التي تعرض لها بسبب خططه تتكهن وسائل إعلام في إسبانيا بأن علاقة المدرب مع عدد من أبرز اللاعبين مثل كريستيانو رونالدو أفضل لاعب في العالم والهداف التاريخي للنادي وكذلك معشوق الجماهير جيمس رودريجيز بدأت في التدهور.

كما يبدو أن الظروف تعاند بنيتيز في ظل تراجع أداء رونالدو وأرقامه والإصابات التي عانى منها كريم بنزيمة وجاريث بيل وسيرجيو راموس ورودريجيز.

وما زاد الأمور سوءًا خضوع بنزيمة لتحقيق قضائي هذا الشهر لصلته بمزاعم ابتزاز زميله في منتخب فرنسا ماتيو فالبوينا باستخدام تسجيل جنسي.

ولم يُحدَّد بعد ما إذا كان بنزيمة لائقًا بدنيًا وذهنيًا لمواجهة برشلونة أم لا.

ويتعطش برشلونة للقبه السادس في الدوري خلال ثمانية أعوام ويقول مهاجمه السابق خوليو ساليناس إن الفوز في برنابيو سيكون ضربة كبيرة لريال.

ويبدو ليونيل ميسي أيقونة برشلونة على وشك العودة للعب بعد تعافيه من الإصابة بينما مر الثنائي الهجومي المؤلف من نيمار ولويس سواريز بأفضل حالاته في الأسابيع الماضية.

وقال ساليناس للصحفيين أمس الأربعاء: “برشلونة يدخل اللقاء وهو متصدر بفارق ثلاث نقاط ونيمار يلعب بشكل رائع كما استعاد ميسي لياقته.”

وأضاف: “وبخلاف هذا يعاني ريال مدريد من مشاكل كثيرة واذا فاز برشلونة قد يُلحق هذا الكثير من الضرر بريال.”

ويملك برشلونة 27 نقطة في 11 مباراة مقابل 24 لريال صاحب المركز الثاني بينما يحتل أتليتيكو مدريد المركز الثالث بفارق نقطة واحدة خلف ريال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع