برشلونة يتطلع للقب السوبر الأوروبي وبدء الموسم بانتصار كبير

برشلونة يتطلع للقب السوبر الأوروبي...

النادي الكتالوني برشلونة الفائز بالثلاثية التاريخية يواجه مواطنه إشبيلية في مواجهة إسبانية خالصة بمباراة كأس السوبر الأوروبي لكرة القدم.

يتطلع برشلونة الإسباني إلى أن يبدأ موسمه الجديد من حيث أنهى الموسم الماضي وأن ينتزع لقبا آخر مع ضربة البداية لفعاليات موسم 2015/2016 عندما يلتقي إشبيلية غدا الثلاثاء، في مواجهة إسبانية خالصة بمباراة كأس السوبر الأوروبي لكرة القدم.

ويلتقي الفريقان غدا على استاد ”بوريس بايشادز إيروفنولي“ في العاصمة الجورجية تبليسي.

وأنهى برشلونة الموسم الماضي بشكل رائع حيث حصد الثلاثية (دوري وكأس إسبانيا ودوري أبطال أوروبا) للمرة الثانية في تاريخ النادي، ليصبح أول ناد في العالم يحرز هذه الثلاثية مرتين بعدما نجح في هذا عام 2009.

والآن، يتطلع الفريق إلى تكرار ما حققه من إنجاز فريد في 2009 عندما توج بستة ألقاب مجتمعين.

ويستطيع برشلونة تكرار هذا من خلال الفوز غدا في كأس السوبر الأوروبي، ثم الفوز على أتلتيك بلباو في كأس السوبر الإسباني، ثم الفوز بلقب كأس العالم للأندية باليابان في كانون أول/ديسمبر المقبل.

وتمثل مباراة كأس السوبر الأوروبي ضربة البداية التقليدية والحقيقية للموسم الأوروبي الجديد.

ولكن برشلونة لن يستطيع خوض مباراة الغد بلاعبيه الجديدين اللذين تعاقد معهما هذا الصيف، وهما أليكس فيدال وآردا دوران حيث لا يستطيع الدفع بهما في المباريات قبل كانون ثان/يناير المقبل في ظل الحظر المفروض عليه من قبل الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) بسبب تعاقداته مع اللاعبين القصر في أكاديمية النادي.

كما يغيب عن صفوف الفريق كل من الظهيرين دوجلاس وخوردي ألبا للإصابة مما يعني الدفع بالظهيرين البديلين داني ألفيش وجيرمي ماتيو.

ولكن الخسارة الأكبر لبرشلونة ستكون في غياب مهاجمه البرازيلي نيمار دا سيلفا الذي لن يخوض المباراة أو مباراتي كأس السوبر الإسباني بسبب إصابته بالتهاب في الغدة النكفية مما يعني ابتعاده عن الملاعب لنحو أسبوعين.

والمثير بالفعل أن آخر هزيمة سابقة لبرشلونة في كأس السوبر كانت قبل تسع سنوات وكانت أمام إشبيلية بالذات.

وانتقل العديد من لاعبي إشبيلية إلى صفوف برشلونة منذ ذلك الحين ومن بينهم ألفيش وفيدال والكرواتي إيفان راكيتيتش.

وقال راكيتيتش إن مباراة الغد ستكون ذات طبيعة خاصة بالنسبة له. وأوضح ”ما زال الأمر غريبا بالنسبة لي أن ألعب أمام إشبيلية حتى وإن كانت المباراة الثالثة التي أمر فيها بهذه التجربة. لدي ذكريات عديدة جيدة عن الفترة التي قضيتها في أشبيلية. أريد لهم الفوز بكل شيء باستثناء المواجهات معنا“.

وأوضح ”نعمل بجدية بالغة منذ ثلاثة أسابيع. ما من شيء أفشل من بدء الموسم بإحراز لقب“.

وأشاد راكيتيتش بالثلاثي ليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز، وقال ”إنه ثلاثي رائع. كانوا في غاية الأهمية بالنسبة لنا في الموسم الماضي. ميسي أهم لاعب في تاريخ كرة القدم. كل شيء أسهل معه“.

وسجل ميسي 22 هدفا في مرمى إشبيلية على مدار السنوات العشر الماضية. وعاد اللاعب إلى التدريبات مع برشلونة في الأسبوع الماضي وظهر بمستواه الرائع.

كما يبدو ميسي حريصا على التألق مجددا مع برشلونة في الموسم الجديد ليلقي خلف ظهره بالتجربة المريرة التي عاشها مع المنتخب الأرجنتيني في بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) التي استضافتها تشيلي مؤخرا حيث خسر ميسي مع منتخب التانجو أمام منتخب تشيلي في نهائي البطولة.

ويستعد أندريس إنييستا القائد الجديد لبرشلونة، بعد رحيل زميله تشافي هيرنانديز إلى السد القطري، لخوض المباراة رقم 550 له مع الفريق الكتالوني وهو الرقم الذي لم يجتازه سوى لاعبين آخرين فقط هما تشافي وكارلوس بويول.

وفي المقابل، يفتقد إشبيلية في مباراة الغد جهود مدافعيه دانيال كاريكو ونيكو باريخا، مما يعني اعتماد الفريق في قلب الدفاع على لاعبيه الجديدين عادل رامي وتيموثي كولودتشياك.

كما تحوم الشكوك حول مشاركة حارس المرمى بيتو مع إشبيلية في هذه المباراة حيث يعاني من احتقان في الحلق فيما يعاني زميله لاعب الوسط كولو من عدوى معوية.

ولم ينجح أوناي إيمري المدير الفني لإشبيلية في تحقيق الفوز على برشلونة في 19 مواجهة سابقة له مع الفريق الكتالوني ولكنه يبدو واثقا قبل مباراة الغد.

وقال إيمري ”أعتقد أننا بحال أفضل مما كنا عليه قبل مباراة كأس السوبر الأوروبي في الموسم الماضي“ عندما خسر الفريق 0-2 أمام ريال مدريد الإسباني.

وأضاف ”نجتهد بشدة من أجل دمج لاعبينا الجدد في صفوف الفريق.. أعتقد أنها ستكون مباراة متكافئة يوم الثلاثاء، بشكل أكبر مما يتوقعه كثيرون“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com