5 عوامل تمكن برشلونة من موسم استثنائي جديد

5 عوامل تمكن برشلونة من موسم استثنائي جديد

المصدر: إرم - أحمد نبيل

رغم أن برشلونة حقق الثلاثية الموسم المنصرم، إلا أن الموسم المقبل سيكون من الصعب للغاية الاحتفاظ بالألقاب الثلاثة أو على الأقل دوري أبطال أوروبا، لكن ذلك لا يعني أن النادي الكتالوني لا يمكنه تحقيق ذلك.

النادي الكتالوني نجح في إبرام العديد من الصفقات الناجحة التي تمكنه من خوض موسم استثنائي رغم استمرار حرمانه من الاستعانة بهذه الصفقات حتى فترة الانتقالات الشتوية في يناير/ كانون الثاني المقبل.

برشلونة يتمتع بإمكانات تؤهله لخوض موسم استثنائي، وسيكون لا شك أحد أهم المنافسين على الألقاب الثلاثة بفضل العوامل التالية:

تجديد عقود نجومه

احتفظ النادي الكتالوني بكل أوراقه الرابحة بل زاد على ذلك بتجديد تعاقدات لاعبيه المؤثرين كجوردي ألبا وسيرجيو بوسكيتس الذي يرغب في الرحيل لابتعاده عن التشكيلة الأساسية وبالطبع داني ألفيش وآخرين.

صفقات من العيار الثقيل

برشلونة رغم أنه محروم من الاستعانة بلاعبيه الجديد الذين أبرم تعاقدات معهم منذ بداية فترة الانتقالات الصيفية كأردا توران وأليكس فيدال القادم من إشبيلية، إلا أن هذه الصفقات ستزيد من قوة النادي الكتالوني الذي يسعى كل لاعبي أوروبا للانضمام له حتى ولو لم يلعبوا طيلة ستة شهور.. فاسم برشلونة وألقابه كفيلة بجذب أكبر الأسماء الأوروبية.

الاستقرار الإداري

نجح خوسية ماريا بارتوميو في الفوز بمقعد رئيس النادي الكتالوني على حساب الرئيس السابق خوان لابورتا زاد من الاستقرار في أرجاء ”كامب نو“، حيث نجح بارتوميو في قيادة الفريق إلى الثلاثية التاريخية الموسم الماضي وأبرز صفقات رائعة وجدد تعاقدات النجم وجدد كذلك عقد المدير الفني لويس إنريكي.

الاحتفاظ بالقوام الأساسي

في الوقت الذي رحل فيه القائد تشافي هيرناندز إلى السد القطري، تولى أندريس إنييستا قيادة الفريق وباقي أعضاء التشكيلة الأساسية كما هم، فليونيل ميسي ونيمار جونيور وديفيد سواريز مازالوا موجودين ومتألقين وأضاف النادي عليهم توران لتعويض رحيل هيرنانديز.

أي أن القوام الأساسي للنادي الكتالوني كما هو وهذا يعطي الثقة للاعبين والجهازين الفني والإداري والجمهور بشأن استمرار انتصارات الفريق.

تخبط المنافسين

في الوقت الذي ينعم فيه برشلونة باستقرار فني وإداري، نجد أن ريال مدريد منافسه التقليدي استغنى عن مديره الفني ورحيل عنه قائده وحارس مرماه إيكر كاسياس ولا يبدو نجمه الأول كريستيانو رونالدو سعيدا في صفوف الفريق بعد قدوم رافاييل بينيتيز.

وكذلك أتليتكو مدريد وإشبيلية وفالنسيا جميعهم ينافسون برشلونة محليا، لكنهم يعانون حيث لجأت بعض هذه الأندية للاستغناء عن لاعبيها دون تحقيق التوازن المطلوب بين التعاقدات والاستغناء عن اللاعبين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com