3 أسباب منحت بارتوميو الفوز برئاسة برشلونة

3 أسباب منحت بارتوميو الفوز برئاسة برشلونة

المصدر: إرم - نور الدين ميفراني

اكتسح جوسيب ماريا بارتوميو كل منافسيه في الانتخابات الرئاسية لبرشلونة التي جرت السبت، محققا فوزا كاسحا وغير متوقعا على أبرز منافسيه الرئيس السابق للفريق خوان لابورتا والذي قاد برشلونة ما بين 2003 و2010 وكان كل استطلاعات الرأي تعطيه الفوز وساندة نجوم سابقين أبرزهم الأسطورة يوهان كرويف ومدرب بايرن ميونخ بيب جوارديولا.

وحصل بارتوميو على أكثر من 25 ألف صوت، بفارق 10 ألاف كاملة عن لابورتا وعلى نسبة بلغت أكثر من 54 %، مقابل 33 لمنافسه الرئيسي، ليصبح رئيسا فعلا بعدما تسلم الرئاسة بشكل مؤقت بداية سنة 2014 بعد استقالة الرئيس السابق ساندرو روسيل بسبب فضيحة صفقة نيمار.

ورغم الفضائح التي لاحقت الفريق بسبب التهرب الضريبي والمنع من التعاقدات تمكن جوسيب ماريا بارتوميو من الفوز لـ3 أسباب:

ألقاب برشلونة

حصل الفريق الكتالوني في سنة ونصف تحث قيادة بارتوميو على 19 لقب في كل الأصناف الرياضية لبرشلونة منها ثلاثية تاريخية ثانية في كرة القدم وهي الدوري وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا وثلاثية تاريخية أيضا في فرع كرة اليد الذي توج بلقب الدوري الإسباني وكأس إسبانيا ودوري أبطال أوروبا، وساهمت الألقاب في رفع أسهمه لدى أعضاء النادي.

ابتعاده عن السياسة

رغم أن أغلب رؤساء برشلونة يدينون بالولاء لإقليم كتالونيا ويساندون الانفصال عن إسبانيا، لكن بارتوميو كان يعرف أن هذه النقطة الحساسية في كرة القدم لا تعرف الإجماع لأن ابتعاد برشلونة عن الدوري الإسباني يضر الفريق ولا ينفعه ولذلك حافظ على علاقات مميزة مع الإتحاد الإسباني لكرة القدم ولم يخرج بتصريحات تؤيد رغبة الفريق في الانفصال عن الرياضة الإسبانية كما يحلم سكان الإقليم على الصعيد السياسي.

التوازن المالي

بدأ التوازن المالي لبرشلونة في عهد روسيل رغم فضائح صفقة نيمار والتهرب الضريبي لأنه حاول البحث عن موارد مالية مهمة وقام بخطوات جريئة لم تعجب المنخرطين كرعاية الفريق من طرف قطر، لكن التوازن المالي كان مهما للفريق الذي تمكن من إبرام صفقات كبيرة ومهمة كصفقتي نيمار ولويس سواريز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com