4 أسباب دفعت كاسياس خارج ريال مدريد

4 أسباب دفعت  كاسياس خارج ريال مدريد

المصدر: إرم ـ من نور الدين ميفراني

يستعد إيكر كاسياس حارس وعميد ريال مدريد لبداية عهد جديد خارج ملعب سانتياغو بيرنابيو بعد مسيرة استمرت 25 سنة منها 17 موسما رفقة الفريق الأول فاز خلالها بكل الألقاب الممكنة رفقة فريق كدوري أبطال أوروبا 3 مرات والسوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية وكأس الأنتركونتينونتال والدوري الإسباني وكأس إسبانيا والسوبر الإسباني ،كما فاز رفقة المنتخب الإسباني بكأس العالم ولقبين لأمم أوروبا للكبار وكأس العالم للشباب وأمم أوروبا لتحث 17 سنة .

ويغادر الحارس الملقب بالقديس ريال مدريد بعد موسم لم يكن الأسوأ في مسيرته كما يصوره الإعلام بل كان أحد أفضل 3 مواسم في حياته المهنية كما تؤكد الأرقام والإحصائيات التي نشرتها المواقع والهيئات المختصة .

وخارج مستواه الذي لا يشكك فيه أحد بدليل أن عدة فرق كبرى عبرت عن رغبتها في ضمه ،هناك عدة أحداث رمت بالحارس الأفضل في العالم ل5 سنوات متتالية وهو رقم قياسي خارج أسوار ريال مدريد ويبقى أبرزها :

المشكلة مع البرتغالي جوزيه مورينيو

يحمل الكثير من عشاق الحارس الدولي الإسباني المدرب البرتغالي المسؤولية لكونه قرر وضع الحارس في دكة البدلاء وهو ما أدى لتراجع مستواه ،لكنها بالمقابل كانت سببا في رحيل البرتغالي في نهاية الموسم بعد تضامن نجوم الفريق مع قائدهم وهو ما أدى برئيس الفريق لتلقي الرسالة مبكرا ودفعه للتخطيط للتخلص من القائد عبر مراحل استمرت موسمين.

جماهير ريال مدريد

حملت جماهير ريال مدريد الحارس القديس خسارة الفريق لعدة نقط في عدة لقاءات ورغم كونه قدم في أغلب اللقاءات مستوى جيد لكن صافرات الاستهجان لم تتوقف وهو ما دفعه للرد عنها في أحد اللقاءات وأدى لتوثر العلاقة بشكل ساهم في تحقيق رغبة إدارة الفريق في رحيله .

التخلص من التكتلات في غرف الملابس

يعتبر إيكر كاسياس عميدا قويا ومؤثرا سواء في فريقه ريال مدريد أو في المنتخب الإسباني وهو ما جعله يحافظ على مكانه الرسمي في المنتخب رغم جلوسه بديلا في فريقه خلال كأس القارات وكأس العالم بالبرازيل 2013 و2014 ،وظهر تأثيره بشكل كبير أثناء صراعه مع مورينيو حيث ثار البرتغاليان بيبي ورونالدو ضد مواطنهم ،ويرغب الرئيس بيريز في التخلص من كاسياس لضرب التكتلات داخل الفريق .

التفكير في المستقبل

وصل الحارس العملاق ل34 سنة ولازال بإمكانه اللعب في المستوى العالي لموسمين أو ثلاث على أبعد تقدير ،وهو ما دفع إدارة ريال مدريد للتفكير أيضا في خليفة يعوضه ولفترة طويلة ضمانا لاستقرار حراسة المرمى في الفريق الملكي وهو تقليد ملكي عبر التاريخ .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com