هل تنقذ الثلاثية التاريخية رأس جوزيب ماريا بارتوميو؟

هل تنقذ الثلاثية التاريخية رأس جوزيب ماريا بارتوميو؟

المصدر: إرم ـ من نور الدين ميفراني

تجرى يوم 18 تموز / يوليوز الحالي الانتخابات الرئاسية لفريق برشلونة وتشهد منافسة قوية بين 6 مرشحين أبرزهم الثنائي خوان لابورتا الرئيس السابق للفريق في الفترة ما بين 2003 و2010 وجوسيب ماريا بارتوميو الذي تسلم رئاسة الفريق بعد استقالة الرئيس السابق ساندرو روسيل نتيجة فضيحة صفقة البرازيلي نيمار في 23 كانون الثاني / يناير 2014.

وتعطي كل استطلاعات الرأي والاستفتاءات الرئيس السابق خوان لابورتا كفائز بفارق كبير نظرا لكون أنصار الفريق يعتبرونه مؤسس نهضة برشلونة الحالية وهو من أعطى بيب غوارديولا فرصة تدريب الفريق الأول وفي عهده حقق الفريق الكاتالوني سداسية تاريخية سنة 2009 .

ويبحث جوسيب ماريا بارتوميو الرئيس المؤقت الحالي عن فرص للفوز في الانتخابات واعتلاء منصب الرئاسة رسميا بعدما اعتلائه بشكل مؤقت نتيجة استقالة روسيل .

ورغم فضائح صفقة نيمار التي لازال تطارد برشلونة والاتهامات بالتهرب الضريبي التي مست الرئيس الحالي أيضا ،يحاول جوسيب ماريا بارتوميو بكل الطرق الفوز ويعتمد في ذلك على عدة نقط إيجابية في مسيرته القصيرة أبرزها :

1 – إعادة بناء الفريق بعد نكسة موسم 2013-2014 والتي خرج في نهايتها دون ألقاب وبفضائح كبيرة كقضية البرازيلي نيمار والتهرب الضريبي لميسي .

2- التعاقد مع إبن الفريق لويس إنريكي والذي تمكن من قيادة الفريق للفوز بثاني ثلاثية تاريخية في تاريخ برشلونة .

3 – التعامل بحكمة مع قضية المنع من التعاقدات لفترتين حيث حافظ الفريق على كل لاعبيه واعتمد على مدرسته وتمكن من الفوز بالثلاثية رغم المنع من التعاقدات .

4- عكس منافسه الرئيسي خوان لابورتا فبارتوميو لا يتدخل كثيرا في الأمور السياسية الحساسة ويفضل بقاء برشلونة في الدوري الإسباني رغم مساندته لانفصال إقليم كاتالونيا .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com