الافتقار للفعالية الهجومية يؤرق المنتخب الإسباني – إرم نيوز‬‎

الافتقار للفعالية الهجومية يؤرق المنتخب الإسباني

الافتقار للفعالية الهجومية يؤرق المنتخب الإسباني

واجه منتخب إسبانيا صعوبات في البقاء على مستوى التوقعات العالية بعد فوز جيله الذهبي بلقب كأس العالم لكرة القدم مرة واحدة وببطولة أوروبا مرتين بسبب افتقاره للفعالية في خط الهجوم.

وسجل ديفيد سيلفا الهدف الوحيد في مباراة انتهت بالفوز 1-0 على روسيا البيضاء بتصفيات أوروبا أمس الأحد، وأصبح من المعتاد رؤية المنتخب الإسباني يستحوذ على الكرة بشكل كامل لكن دون فاعلية كبيرة.

وهيمنت إسبانيا على الشوط الأول في روسيا البيضاء، لكنها لم تصنع خطورة على مرمى أصحاب الأرض إلا في مرات معدودة، بينما اعتمدت في الشوط الثاني على حارسها إيكر كاسياس الذي تصدى لفرصتين خطيرتين.

وفازت إسبانيا ببطولة أوروبا في 2008 و2012 وبينهما حصدت لقب كأس العالم 2010 في فترة تألق الثنائي الهجومي ديفيد فيا وفرناندو توريس، لكنها باتت تعاني حاليا من الندرة في تسجيل الأهداف.

ويظل المنتخب الإسباني بقيادة فيسنتي ديل بوسكي في موقف جيد للتأهل لبطولة أوروبا 2016 بعدما جمع 15 نقطة في ست مباريات بالتصفيات، لكنه يتأخر بثلاث نقاط عن سلوفاكيا المتصدرة.

ودعم ديل بوسكي فريقه بمجموعة من الوجوه الجديدة، لكنه يبقى يعتمد على أسلوب الاستحواذ الذي حقق نجاحات كبيرة مع فريق برشلونة.

لكن في الواقع فإن برشلونة أصبح يلعب بشكل مباشر أكبر هذا الموسم بعد تعاقده مع المهاجم لويس سواريز ونجح في الفوز بثلاثية من الألقاب تتمثل في الدوري الإسباني وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا.

وقال ديل بوسكي لصحيفة الباييس ”هذا الأسلوب مرتبط بلاعبي برشلونة وريال مدريد لذا فإن الاعتماد عليه أمر منطقي. إذا كان الفريق يملك لاعبين من أصحاب السرعة ولا يتكتل في الخلف في انتظار الهجمات المرتدة فإنه من الطبيعي اللعب بهذه الطريقة.“

وأضاف ديل بوسكي ”من الجيد أن تعرف كيف تلعب وتستحوذ على الكرة وأن تتقن الهجمات المرتدة وتمتلك القدرة على تنفيذ تمريرة حاسمة.“

وتابع ”أحيانا يكون من السيء تمرير كرة سهلة بشكل آمن بينما تملك خيارا بالنظر للأمام ومحاولة البحث عن ثغرة.“

ورغم امتلاك إسبانيا للاعبين اعتادوا تسجيل الأهداف من عينة سيلفا وسيسك فابريجاس فإنهما يجدان صعوبة في الفترة الأخيرة لمساعدة الفريق لكن الحل قد يكون مباشرا بشكل أكبر.

وأخفق المهاجم دييجو كوستا في ترك بصمة حقيقة على المستوى الدولي وغاب كثيرا بسبب الإصابات لكن العثور على الأسلوب المناسب لسرعة وقوة مهاجم تشيلسي قد يمثل حلا للمنتخب الإسباني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com