رياضة

هل تخلّى ناصر الخليفي عن إدريسا غانا في أزمة "قميص قوس قزح"؟
تاريخ النشر: 18 مايو 2022 20:16 GMT
تاريخ التحديث: 18 مايو 2022 23:00 GMT

هل تخلّى ناصر الخليفي عن إدريسا غانا في أزمة "قميص قوس قزح"؟

التزم باريس سان جيرمان الصمت تجاه أزمة لاعبه السنغالي إدريسا غانا غاي التي نجمت عن غيابه عن انتصار بطل فرنسا عن الفوز 4-صفر على مونبلييه بسبب رفضه ارتداء قميص

+A -A
المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

التزم باريس سان جيرمان الصمت تجاه أزمة لاعبه السنغالي إدريسا غانا غاي التي نجمت عن غيابه عن انتصار بطل فرنسا عن الفوز 4-صفر على مونبلييه بسبب رفضه ارتداء قميص يحمل قوس قزح في مساندة للمثلية الجنسية.

وفي الوقت الذي قالت فيه صحيفة ”ليكيب“ الفرنسية إن مجلس الأخلاق الوطني التابع للاتحاد الفرنسي لكرة القدم فتح تحقيقًا بشأن غياب إدريسا غانا عن المباراة، يوم السبت الماضي، والتي وصفها الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينيو المدير الفني للفريق بأنه كان ”لأسباب شخصية“.

وطلب مجلس الأخلاق من الدولي السنغالي توضيحًا لموقفه من المباراة بعدما تردد أن غيابه جاء بسبب رفضه المشاركة في الجولة الـ 37 التي كانت لمساندة حقوق المثليين من الجنسين، وارتداء قميص عليه قوس قزح الذي يرمز للمثلية الجنسية، حيث ارتدى جميع لاعبي كافة الأندية ذات القمصان على الهامش اليوم العالمي لمكافحة رهاب المثلية.

وفي ظل الضغط المتصاعد على لاعب الوسط البالغ من العمر 32 عامًا لم يصدر أي رد فعل من باريس سان جيرمان عن الأزمة سواء بمساندة اللاعب أو إدانته، وكذلك لم يعلق أي من اللاعبين على الأزمة.

وأنهى باريس سان جيرمان لتوه جولة ترويجية لقطر عقب تتويجه بلقب الدوري الفرنسي، وذلك قبل ختام، الموسم يوم السبت المقبل، أمام ميتز.

وركزت وسائل التواصل الاجتماعي للنادي الفرنسي على زيارة قطر وجولات اللاعبين في الدوحة دون الالتفات لهذه الأزمة تمامًا.

ولم يعلق ناصر الخليفي رئيس النادي أو البرازيلي ليوناردو مدير الكرة عن الأزمة التي ألقت بظلالها على الكثير من أنحاء العالم، خاصة العالم الإسلامي الذي يعارض المثلية الجنسية.

وقال مجلس الأخلاق في خطابه إلى إدريسا غانا: ”أحد أمرين، إما أن هذه الافتراضات (رفضه بسبب موقفه ضد المثلية) لا أساس لها من الصحة ونحن ندعوك دون تأخير للتحدث علانية من أجل إسكات هذه الشائعات، وندعوك، على سبيل المثال، إلى إرفاق رسالتك بصورة لك وأنت ترتدي القميص المعني، والوضع خطير بما يكفي لإرسال هذه الرسالة.

”إما أن هذه الشائعات صحيحة، في هذه الحالة، نطلب منك أن تكون على دراية بنطاق إيماءتك والخطأ الجسيم المرتكب، إن الكفاح ضد التمييز الذي تتعرض له الأقليات المختلفة، مهما كانت، هو معركة أساسية ودائمة، سواء كان لون البشرة، أو الدين، أو التوجه الجنسي، أو أي اختلاف آخر، فإن جميع أشكال التمييز تقوم على نفس الأساس، وهو رفض الآخرين لأنهم يختلفون عن معظمهم“.

ويضيف المجلس الوطني للأخلاقيات: ”برفضك المشاركة في هذه العملية الجماعية، فأنت في الواقع تؤكد صحة السلوك التمييزي، ورفض الآخر، وليس فقط ضد مجتمع المثليين، وتأثير كرة القدم على المجتمع، وقدرة اللاعبين على تمثيل نموذج يحتذى به لمن يعجب بهم يمنحانا جميعًا مسؤولية خاصة“.

وحظى إدريسا غانا بمساندة سنغالية كبيرة من زملائه في المنتخب الوطني الفائز بكأس الأمم الأفريقية الأخيرة، وكذلك الرئيس السنغالي ماكي سال الذي قال: ”أؤيد إدريسا جانا غاي، ويجب احترام معتقداته الدينية“.

وتلقى إدريسا غانا رسائل دعم من زميليه شيخو كوياتي، وإسماعيلا سار، وكذلك اللاعب السابق ديمبا با، فيما لم يجد هذه المساندة من ناديه.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك