قصة الخيانة الأشهر في تاريخ الكلاسيكو

قصة الخيانة الأشهر في تاريخ الكلاسيكو

مدريد- يسعى مدرب برشلونة لويس إنريكي لتحقيق أول فوز له كمدرب للبلوجرانا في 22 مارس الجاري أمام الغريم التقليدي ريال مدريد، الذي ارتدى قميصه كلاعب.

وشهد مسار إنريكي كلاعب عدة مراحل مثيرة للجدل، وأبرزها انتقاله من ريال مدريد إلى برشلونة، الأمر الذي أثار ضجة في الأوساط الإسبانية، ومنذ عام 1988 تألق إنريكي في صفوف سبورتنج خيخون، ما أتاح له الإمكانية للإنتقال إلى ريال مدريد.

وفي ذلك الوقت كان رئيس ريال مدريد رامون ميندوزا رأى في لويس إنريكي نسخة من الهولندي ماركو فان باستن.

ومن خلال تألقه مع سبورتينج خيخون، انتقل في عام 1992 إلى ريال مدريد، ودافع عن قميص النادي الملكي في خمسة مواسم وأحرز 18 هدفا في 209 مباريات، وأحد أبرز أهدافه كان في مباراة كلاسيكو على ملعب سانتياجو برنابيو والتي انتهت بنتيجة 5-0.

ولم يتصور أحد في ذلك الوقت أن لويس إنريكي سينتقل إلى الغريم التقليدي، خصوصاً بعد الهدف الذي سجله في برشلونة واحتفاله الذي أظهر فيه عشقه لألوان ”الميرينجي“.

لكن اللاعب لم يكن سعيداً، إذ كان يفضل أن يلعب في مراكز متقدمة وهو الذي وجد نفسه في مركز الظهير الأيمن.

وكان البريطاني سير بوبي روبسون أول مدرب يشرف على تدريب لويس إنريكي في برشلونة، وخلال أول موسم له في برشلونة أحرز 17 هدفاً في الليجا وهو أفضل رقم تهديفي في مسيرته، وخلال موسمه الثاني مع المدرب الهولندي لويس فان جال سجل 25 هدفا في جميع المسابقات.

ولدى وصوله إلى برشلونة، بدأ لويس إنريكي حربه في التصريحات على ناديه السابق، إذ قال: ”كنت أشعر بنفسي غريبا مع القميص الأبيض“، وأثار لويس إنريكي غضب جماهير ريال مدريد بعد تسجيله على ملعب سانتياجو برنابيو واحتفاله بهدفه وهو يظهر ألوان وشعار البلوجرانا.

وصلت العلاقة بين ريال مدريد ولويس إنريكي إلى ”العداوة“، واستمر ابن منطقة ”أستورياس“ بتصريحاته النارية ضد ناديه السابق، وقال: ”بالنسبة للاعب في برشلونة فإنه شعور لا مثيل له بأن تتلقى صافرات جماهير سانتياجو برنابيو“.

وكان كل هدف يسجله لويس إنريكي في شباك ناديه السابق بمثابة صفعة لمشجعي ريال مدريد، وخاض إنريكي بقميص برشلونة 14 كلاسيكو وسجل خمسة أهداف وفي كل زيارة لملعب سانتياجو برنابيو كان يتلقى صافرات استهجان، وهتافات وشتائم من جماهير النادي الملكي.

وسيحاول لويس إنريكي تحقيق أول انتصار له كمدرب لبرشلونة على ريال مدريد وهو الذي حقق ستة انتصارات على النادي الملكي حينما كان لاعباً لبرشلونة، وسيكون لويس إنريكي بعيداً عن حقد جماهير سانتياجو برنابيو بتواجده على ”الكامب نو“ في مباراة خاصة مع إمكانية للابتعاد عن ريال مدريد بفارق أربعة نقاط بالدوري الإسباني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com