رياضة

"من الهزيمة 7-3 لملك إسبانيا".. ماركا ترصد 10 نقاط توجت ريال مدريد بلقب الليغا
تاريخ النشر: 18 يوليو 2020 19:25 GMT
تاريخ التحديث: 18 يوليو 2020 21:15 GMT

"من الهزيمة 7-3 لملك إسبانيا".. ماركا ترصد 10 نقاط توجت ريال مدريد بلقب الليغا

ركزت صحيفة "ماركا" على موسم ريال مدريد الحالي، الذي أنهاه فائزا بلقب الدوري الإسباني رغم الشكوك التي خلفتها الفترة الإعدادية ومشاكل الموسم وتراجع مستوى عدة

+A -A
المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

ركزت صحيفة ”ماركا“ على موسم ريال مدريد الحالي، الذي أنهاه فائزا بلقب الدوري الإسباني رغم الشكوك التي خلفتها الفترة الإعدادية ومشاكل الموسم وتراجع مستوى عدة نجوم، وعنونت تقريرها قائلة: ”من الهزيمة 7-3 لملك إسبانيا“.

ورصدت الصحيفة 10 محطات عرفها موسم ريال مدريد وهي:

1-إعداد كارثي للموسم

شهدت الفترة الإعدادية للفريق هزائم ومستوى ضعيفا لريال مدريد، لكن الهزيمة الأبرز كانت أمام الجار أتلتيكو مدريد في نيوجيرسي الأمريكية 7-3.

وعكس كل التوقعات والمستوى كان تصريح المدرب الفرنسي زين الدين خارج الواقع الذي شاهده الجميع، وقال: ”الموسم سيكون جيدا“، وكأنه كان يرى أشياء لا يراها الجميع داخل فريقه.

2-الإصابة الخطيرة لماركو أسينسيو

يعتبر النجم الشاب أحد اكتشافات زيدان، وكان في مستوى جيد ويراهن عليه المدرب الفرنسي في الموسم ليشكل الهجوم رفقة هازارد وكريم بنزيما، لكنه غاب تقريبا مدة طويلة بعد قطع في الرباط الصليبي ولم يعد سوى بعد أزمة فيروس كورونا المستجد، وشارك في نهاية الموسم.

3-غاريث بيل

كان زيدان يأمل في رحيل غاريث بيل وعبر عن ذلك صراحة، لكن اللاعب لم يرحل وبقي في الفريق واكتفى بتسجيل هدفين أمام فياريال في الجولة الثالثة من الدوري الإسباني.

ودون أي دور في الفريق فاللاعب يتقاضى أجرا كبيرا وفي إحصائيات نشرتها الصحيفة فهناك 543 لاعبا سجلوا أهداف أكثر منه في البطولات الأوروبية ولا أحد منهم يملك راتبا أكثر منه.

4-دون نجمه إدين هازارد

اعتبر النجم البلجيكي صفقة ريال مدريد الكبيرة، لكن اللاعب بدأ الموسم بوزن زائد واحتاج إلى فترة للتأقلم، وحين استعاد مستواه ليقترب مما كان عليه في تشيلسي أصيب واضطر لإجراء عملية جراحية على الكاحل ومازال يجد صعوبة للعودة إلى مستواه.

5-الأزمة الكبيرة في أكتوبر

خلال النصف الأول من الموسم وفي شهر أكتوبر شهد الفريق أزمة، حيث خسر الفريق أمام ريال مايوركا وكان مشواره في دوري أبطال أوروبا قبل السفر لتركيا لمواجهة غلطة سراي محل شك بعد هزيمة أمام باريس سان جيرمان، وتعادل أمام كلوب بروغ، وهو ما جعل اسم البرتغالي جوزيه مورينيو يطرح في وسائل الإعلام كمدرب جديد للفريق.

واضطر القائد سيرجيو راموس للدفاع عن مدربه، قائلا: ”أعتقد أن زيدان يستحق احترما أكبر لكل ما قدمه لريال مدريد“.

6-شبح أزمة مارس

قبل التوقف تعرض الفريق لنكسات قوية حيث خسر أمام ليفانتي وأقصي من كأس ملك إسبانيا أمام ريال سوسيداد وخسر أمام مانشستر سيتي في ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

وقبل التوقف بسبب أزمة فيروس كورونا، خسر الفريق أمام ريال بيتيس وخسر معها صدارة ترتيب الدوري الإسباني لصالح برشلونة بفارق نقطتين.

7-فترة التوقف بسبب كورونا

صحيح أن التوقف جاء في فترة شك لريال مدريد، لكن 3 أشهر من التوقف تعتبر عائقا أمام أي فريق ولا أحد يعرف كيف ستكون الأجواء والمستوى بعد العودة.

8-تغيير الملعب والشكوك حول ألفريد ودي ستيفانو

تغيير الملعب بعد التوقف طرح عدة أسئلة، التغيير كان  صحيحا اقتصاديا، لكن رياضيا كان من الضروري أن ينتظر الجميع كيف سيتأقلم الفريق مع الملعب الجديد والنتيجة 6 انتصارات على سنة بعد التوقف.

9-إصابات وإيقافات في دفاع الفريق

رغم كون دفاع ريال مدريد كان الأبرز هذا الموسم، لكن في عدة محطات اضطر زيدان للتعامل مع نقص المدافعين، حيث عاد البرازيلي إيدير ميلتاو للعب وتألق الفرنسي فيرنالاند ميندي وشارك لوكاس فاسكيز كظهير أيمن.

10-الهجوم على تقنية حكم الفيديو

هاجم جيرارد بيكيه مدافع برشلونة، تقنية الفيديو وتبعه آخرون، ولم يرد ريال مدريد على الهجوم، وحدهما زيدان وراموس تحدثا عن الأمر دون جدل كبير.

وأكدت الصحيفة أن الضجيج والجدل بشأن تقنية حكم الفيديو لم تظهر حين ظلمت ريال مدريد أمام ريال مايوركا وريال بيتيس وفي الكلاسيكو الأول أمام برشلونة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك