تقرير يكشف بديل زيدان في قيادة ريال مدريد حال تكرار الموسم الكارثي – إرم نيوز‬‎

تقرير يكشف بديل زيدان في قيادة ريال مدريد حال تكرار الموسم الكارثي

تقرير يكشف بديل زيدان في قيادة ريال مدريد حال تكرار الموسم الكارثي

المصدر: محمد ثروت ـ إرم نيوز

قالت تقارير صحفية برتغالية، إن مستقبل الفرنسي زين الدين زيدان مدرب نادي ريال مدريد الإسباني لا يزال على المحك، رغم تحسن نتائج الفريق في الفترة الأخيرة، خاصة في الدوري الإسباني، الليغا.

ويتقاسم ريال مدريد صدارة الليغا مع برشلونة، إذ يتفوق الأخير بفارق الأهداف فقط، بعد مرور 16 مرحلة من المسابقة، بينما ضمن الميرينغي التأهل إلى دور الـ16 لمسابقة دوري أبطال أوروبا، ولكنه احتل المركز الثاني في المجموعة الأولى خلف باريس سان جيرمان الفرنسي.

بديل زيدان

وأشارت صحيفة Correio da Manha البرتغالية إلى أن إدارة ريال مدريد بدأت بالفعل في إعداد بديل زيدان بنهاية الموسم الجاري، إذا انتهى موسم النادي الملكي دون تحقيق بطولات، كما حدث الموسم الماضي، الذي خرج منه الريال صفر اليدين محليًّا وأوروبيًّا، باستثناء التتويج بكأس العالم للأندية.

وأكدت الصحيفة، في تقرير نشرته اليوم الثلاثاء، أن البرتغالي خورخي خيسوس، مدرب نادي فلامنغو البرازيلي، من أقوى المرشحين لخلافة زيدان في قيادة ريال مدريد، خاصة بعد أن تعاقد مواطنه جوزيه مورينيو مع نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي أخيرًا، إذ كان ”سبيشيال وان“ أحد المرشحين لقيادة الميرينغي حال إقالة زيدان.

وتابعت الصحيفة: ”فرص خورخي خيسوس لقيادة ريال مدريد قوية للغاية حال فشل زيدان، خاصة أن عقده مع فلامنغو ينتهي في الـ 30 من مايو المقبل، ولن يكون التعاقد معه مسألة معقدة على الإطلاق بالنسبة لريال مدريد“.

وقاد خيسوس فلامنغو للتتويج بكأس الليبرتادوريس أخيرًا على حساب ريفر بليت الأرجنتيني، وسوف يشارك خلال الشهر الجاري في بطولة كأس العالم للأندية في قطر.

وفي صدمة لعشاق وأنصار ريال مدريد، كشفت تقارير صحفية الأرقام الخاصة بميزانية النادي الملكي بعد سوق الانتقالات الأخيرة، الميركاتو الصيفي، والتي أشارت إلى وجود عجز كبير.

ويمكن أن تمثل تلك الأرقام عائقًا أمام آمال جماهير ريال مدريد وإدارة النادي في ضم العديد من الصفقات المميزة خلال الموسم المقبل، وعلى رأسهم الفرنسي كيليان مبابي، مهاجم باريس سان جيرمان، والإسباني فابيان رويز نجم وسط نابولي الإيطالي.

عجز كبير

وقالت صحيفة ”ماركا“ الإسبانية إن ميزانية ريال مدريد شهدت عجزًا ماليًّا بلغت قيمته 200 مليون يورو، بعد أن أنفقت إدارة الريال 350 مليون يورو على الصفقات الجديدة ( هازارد، لوكا يوفيتش، إيدير ميليتاو، ميندي، ورودريغو )، في الوقت الذي جمع فيه الميرينغي 150 مليون يورو من صفقات بيع وإعارة لاعبين، على رأسهم ماركوس لورينتي وكيلور نافاس، ودي توماس، وماتيو كوفاسيتش.

وأضافت الصحيفة المدريدية، أن النادي الملكي خالف بذلك قواعد اللعب المالي النظيف التي وضعها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، يويفا، وكذلك رابطة الدوري الإسباني، الليغا، والتي تؤكد أن عجز الميزانية لأي ناد لا يجب أن يتجاوز 100 مليون يورو.

إلا أن ”ماركا“ أشارت إلى أن تلك القواعد ليست هي الجانب الذي يثير قلق مسؤولي ريال مدريد، وأن هدفهم الرئيس حاليًّا هو محاولة الوصول إلى التوازن في الميزانية، بحيث لا تكون الخسائر كبيرة مثلما حدث في الميركاتو الماضي.

وأكدت أن الوضع الحالي لميزانية ريال مدريد لا يسمح للنادي تحت أي ظرف بإبرام أي صفقات في سوق الانتقالات الشتوية المقبلة، يناير 2020، بل على العكس، يمكن أن يتيح الفرصة لبيع بعض اللاعبين غير المؤثرين مع الفريق، وعلى رأسهم ماريانو دياز، وإبراهيم دياز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com