موسم رونالدو قد ينتهي مبكرا

موسم رونالدو قد ينتهي مبكرا

المصدر: إرم - من أحمد نبيل

أشارت تقارير صحفية إسبانية إلى أن كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد مازال يعاني من إصابة مزمة في ركبته التي أثرت عليه الموسم الماضي وأبعدته كثيراً عن النادي الملكي قبل أن تمنعه من التألق بشكل كبير مع منتخب بلاده في مونديال البرازيل 2014.

وذكرت صحيفة ”ماركا“ الإسبانية المقربة من الريال أن ”الدون“ الذي أتم عامه الثلاثين الأسبوع الماضي مازال يعاني من مشاكل في ركبته اليسرى ويكافح من أجل استعادة لياقته البدنية الكاملة حتى يعود لمستواه المعهود على أرض الملعب.

وغاب رونالدو عن مباراتين لريال مدريد بسبب إيقافه جراء الحصول على بطاقة حمراء في مباراة فريقه أمام قرطبة في الليغا، وخلال هذه الفترة كرس النجم البرتغالي وقته من أجل حل هذه المشكلة، حيث أجرى سلسة من الاختبارات العلاجية لدى الطبيب ميكيل سانشيز الذي يعتبر أشهر أطباء إصابات الملاعب.

سانشيز هو ذاته الطبيب الذي يعالج زميله لوكا مودريتش وصديقه نجم التنس رافائل نادال الذي يعاني من نفس الإصابة وهي التهاب في أوتار الركبة.

رونالدو سافر إلى فيتوريا من أجل مقابلة الطبيب الشهير ولم تكن المرة الأولى التي يلتقيه، حيث زاره من قبل الموسم الماضي لنفس السبب.

سانشيز نصح رونالدو بعلاج قائم على الخلايا الجذعية ما يتطلب الراحة لمدة ستة أسابيع على الأقل، الأمر الذي لا يمكن أن يرضخ له رونالدو.

ركبة رونالدو تتعرض للضرر كلما حاول الجري، ما وضح للغاية في تركيزه على اللعب حول منطقة الجزاء أو ربما داخلها خلال الفترة الأخيرة عكس ما كان يحدث في الماضي بالركض سريعاً من ملعبه إلى منطقة جزاء الخصم، الأمر الذي لم يعد ممكنا حالياً.

النادي يتعامل مع وضع رونالدو الصحي بتحفظ شديد، حيث لم يكشف كارلو أنشيلوتي المدير الفني للفريق عن أي تفاصيل بهذا الشأن حينما تم سؤاله في مؤتمر صحفي بشكل مباشر عن ركبة رونالدو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com