تقرير: ميسي وزملاؤه سبب بقاء فالفيردي مدربًا لنادي برشلونة – إرم نيوز‬‎

تقرير: ميسي وزملاؤه سبب بقاء فالفيردي مدربًا لنادي برشلونة

تقرير: ميسي وزملاؤه سبب بقاء فالفيردي مدربًا لنادي برشلونة

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

اهتمت صحيفة ”ماركا“ بالجدل الدائر حول مستقبل إرنيستو فالفيردي مدرب برشلونة بعد البداية الصعبة للفريق، خاصة على مستوى النتائج خارج ملعب كامب نو رغم صدارته للدوري الإسباني ومجموعته في دوري أبطال أوروبا.

وأكدت الصحيفة أن الشكوك حول المدرب فالفيردي بدأت منذ نهاية الموسم الماضي والخروج المذل على ملعب أنفيلد من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد الخسارة 0/4 أمام ليفربول، وخسارة لقب كأس ملك إسبانيا في النهائي أمام فالنسيا، لكن دعم أبرز النجوم في الفريق وعلى رأسهم القائد الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي قدّم الدعم العلني للمدرب أبقى عليه لهذا الموسم.

ورغم أن الشكوك لم تنقطع حول فالفيردي في إدارة برشلونة ولدى جماهيره لكن دعم غرفة الملابس لم ينقطع عكس كل الشائعات التي تحدثت عن رغبة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في التعاقد مواطنه مارسيلو غاياردو مدرب ريفر بليت لتدريب النادي الكتالوني.

ومنذ تسلمه تدريب برشلونة تمكن إرنيستو فالفيردي بحسب صحيفة “ ماركا “ من نسج علاقات جيدة مع العمود الفقري لبرشلونة، خاصة: ليونيل ميسي، وجيرارد بيكيه، ولويس سواريز، وسيرجيو بوسكيتش، ويتفاهم معهم بشكل جيد وهو ما مكّنه من السيطرة على الفريق.

وتمكن فالفيردي رغم قوة ميسي من فرض بعض الراحة على النجم الأرجنتيني، خاصة في نهاية الموسم الماضي وبداية الموسم الحالي، ولم يغامر بإشراكه في لحظات الإصابة.

وأكدت صحيفة ”ماركا“ أن الوضعية الحالية للمدرب فالفيردي، ودعم اللاعبين لا تعني أن إدارة الفريق أدارت ظهرها للمشاكل التي يعرفها هذا الموسم، لكنها تراقب الوضع وتضع الخطط للتدخل في الوقت المناسب.

وأمام فالفيردي حتى نهاية العام لتبديد الشكوك حول مسيرة الفريق وحول مستقبله خاصة حين يواجه منافسه التقليدي ريال مدريد في الكلاسيكو المؤجل يوم 18 ديسمبر المقبل.

وتبقى المباريات  المقبلة حتى نهاية العام وخروج برشلونة ومدربه بسلام منها بمثابة خريطة طريق أمام فالفيردي والإدارة لحسم الجدل حول مستقبل الإدارة الفنية للفريق.

ويبقى الهولندي رونالد كومان مدرب المنتخب الهولندي المرشح الأول لخلافة فالفيردي لكنه غير متاح حتى نهاية الموسم لأنه يملك شرطًا جزائيًا في عقده يمنحه مغادرة منصبه بعد نهائيات أمم أوروبا 2020 فقط لتدريب برشلونة.

ومع وجود المدرب الهولندي كمرشح قوي لتعويض فالفيردي، فإن الأخير يملك هامشًا مهمًا للتحرك والبقاء في منصبه حتى نهاية الموسم باستثناء تعرض الفريق لنتائج سيئة في المباريات المهمة  المقبلة، خاصة الكلاسيكو أمام ريال مدريد.

ورغم نفي غاياردو وإدارة برشلونة الأنباء حول إمكانية تدريب برشلونة لكنه يبقى تهديدًا كبيرًا لفالفيردي.

وتُوج مارسيلو غاياردو برفقة ريفر بليت بلقب كأس الليبرتادوريس الموسم الماضي ويستعد لخوض نهائي جديد أمام فلامينغو البرازيلي للمحافظة على لقبه وهو ما يزيد من قيمته في سوق المدربين وقد يدخل على الخط في حال فشل فالفيردي في اللقاءات المقبلة وإقالته قبل نهاية العام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com