الدوري الإسباني: ثلاثي نادي برشلونة المرعب يستعيد تألقه.. والغيابات تهزم ريال مدريد – إرم نيوز‬‎

الدوري الإسباني: ثلاثي نادي برشلونة المرعب يستعيد تألقه.. والغيابات تهزم ريال مدريد

الدوري الإسباني: ثلاثي نادي برشلونة المرعب يستعيد تألقه.. والغيابات تهزم ريال مدريد

المصدر: رويترز

تصدر نادي برشلونة دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم لأول مرة هذا الموسم، بالفوز 3-صفر على مستضيفه إيبار، بينما تجرع ريال مدريد هزيمة مفاجئة 1-صفر على ملعب ريال مايوركا، ليترك القمة.

وحرمت مشاكل ليونيل ميسي مع الإصابات ثلاثي هجوم برشلونة المرعب المؤلف من النجم الأرجنتيني وزميليه لويس سواريز وأنطوان غريزمان، من الوصول إلى أفضل مستوياتهم هذا الموسم، لكنهم بدأوا أخيرًا في تقديم عروض تليق بقيمتهم الكبيرة.

وهز الثلاثي الشباك معًا لأول مرة هذا الموسم، ليفوز برشلونة على إيبار. كما تعاون اللاعبون الثلاثة في الهدفين الثاني والثالث اللذين سجلهما ميسي وسواريز على الترتيب.

لكن أداء غريزمان، الذي تعرض لانتقادات سابقة بداعي عدم انسجامه مع زملائه في الفريق منذ انضمامه من أتلتيكو مدريد، هو الذي خطف الأنظار.

وبذل اللاعب الفرنسي مجهودًا كبيرًا طيلة اللقاء.

وتواصلت المسيرة المحبطة لأتلتيكو مدريد في الدوري مع تسديد دانييل باريخو لركلة حرة قبل النهاية، ليمنح فالنسيا تعادلًا مستحقًا 1-1 على استاد متروبوليتانو، يوم السبت.

وبدا أن هدف دييغو كوستا من ركلة جزاء في الدقيقة 36 قد منح فريق المدرب دييغو سيميوني، البعيد عن مستواه، ثاني فوز له في ست مباريات في الدوري، لكنه لم يستطع التماسك.

وبعد فوزه بأول ثلاث مباريات حقق أتلتيكو انتصارًا واحدًا فقط، في آخر ست مباريات، وسجل ثلاثة أهداف فقط خلالها.

من جهته، أنفق ريال مدريد بسخاء في سوق الانتقالات قبل انطلاق الموسم لتشكيل فريق أكثر قوة، لكن الهزيمة المفاجئة أمام ريال مايوركا تشير إلى أن لاعبي الصف الثاني ليسوا بالقوة المطلوبة.

وافتقد المدرب زين الدين زيدان العديد من اللاعبين البارزين، مثل لوكا مودريتش وغاريث بيل وتوني كروس.

لكن زيدان رفض إلقاء اللوم على الغيابات، وقال: ”هناك لاعبون مصابون لكننا نملك لاعبين جيدين آخرين. يجب أن يظهروا ذلك في كل مباراة لإثبات أحقيتهم في اللعب. هذا لم يحدث اليوم“.

وأضاف: ”يجب أن نلعب بثبات أكبر في المستوى إذا كنا نريد أن نحقق شيئًا جيدًا هذا العام.. اليوم لم يحدث ذلك. بدايتنا كانت سيئة جدًا“.

وتابع: ”في الشوط الثاني لم نصنع العدد الكافي من الفرص، وافتقرنا للكثير من الأمور اليوم“.

وعانى لوك دي يونغ، مهاجم إشبيلية، كثيرًا بعد انتقاله مقابل 15 مليون يورو (16.74 مليون دولار) من أيندهوفن، حيث أخفق في هز الشباك في أول سبع مباريات له رغم أنه سدد 20 كرة على المرمى.

لكن اللاعب الهولندي، الذي تقاسم صدارة الدوري الهولندي الموسم الماضي، تألق أخيرًا عندما كان فريقه في حاجة إلى ذلك.

وحل بديلًا ليسجل هدف المباراة الوحيد في الانتصار 1-صفر على ضيفه ليفانتي.

وقال زميله لوكاس أوكامبوس: ”هذا الانتصار يعني له الكثير“.

وواصل غرناطة الصاعد حديثًا مفاجآته وتقدم للمركز الثالث في الدوري بعد الفوز 1-صفر على ضيفه أوساسونا بفضل هدف دومينغوس دوراتي من ضربة رأس في الشوط الأول، يوم الجمعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com