كيف تحول راكيتيتش من لاعب لا غنى عنه إلى كابوس في نادي برشلونة؟ – إرم نيوز‬‎

كيف تحول راكيتيتش من لاعب لا غنى عنه إلى كابوس في نادي برشلونة؟

كيف تحول راكيتيتش من لاعب لا غنى عنه إلى كابوس في نادي برشلونة؟

المصدر: محمد ثروت - إرم نيوز

قالت صحيفة ”سبورت“ إن الكرواتي إيفان راكيتيتش تحول من لاعب لا غنى عنه في صفوف نادي برشلونة الإسباني إلى ما يشبه الكابوس.

وأشارت الصحيفة، في تقرير نشرته اليوم الإثنين، إلى أن راكيتيتش كان لا يغيب مطلقًا عن التشكيل الأساسي للنادي الكتالوني إلا لأسباب قهرية، خلال السنوات الماضية، وخاصة الموسم السابق، الذي لعب فيه 54 مباراة وأحرز 5 أهداف وصنع 10 أخرى، إلا أن الأمور شهدت تحولًا مأساويًا.

وشارك راكيتيتش مع برشلونة لمدة 166 دقيقة من إجمالي 720 دقيقة متاحة في إجمالي اللقاءات التي خاضها البارسا، حيث أشركه المدرب إرنستو فالفيردي في 5 لقاءات فقط، بمعدل 45 دقيقة في لقاء أتلتيك بيلباو، و20 أمام فالنسيا، و62 أمام غرناطة، و10 دقائق أمام خيتافي، و30 دقيقة في لقاء بروسيا دورتموند الألماني بدوري أبطال أوروبا.

وتابعت الصحيفة الكتالونية بقولها: ”أصبح راكيتيتش الخيار الرابع بالنسبة لفالفيردي في وسط برشلونة بعد الوافد الهولندي الجديد فرانكي دي يونغ، وسيرجي بوسكيتس، والبرازيلي أرتور، وما ضاعف معاناة الكرواتي الدولي هو إشراك سيرجي روبيرتو كلاعب وسط في بعض المباريات، مما أدى إلى تراجع كارثي بالنسبة لفرص راكيتيتش في تشكيلة البارسا، سواءً الأساسية وحتى الاحتياطية“.

وأكدت أن الوضع الحالي للاعب الكرواتي كان متوقعًا في أروقة نادي برشلونة قبل بداية الموسم، وهو ما جعل الإدارة منفتحة تمامًا على بيع اللاعب، والاستفادة من المقابل المادي للصفقة، حيث كان قريبًا من الانتقال إلى باريس سان جيرمان الفرنسي في صفقة تبادلية تتضمن البرازيلي نيمار، إلا أن الرياح جاءت بما لا تشتهي السفن في النهاية.

ومضت ”سبورت“ تقول: ”ربما يتغير الوضع بالنسبة لراكيتيتش في المستقبل القريب، مع توالي المباريات واحتمالات الإصابات والإيقافات، ولكن استمرار الأمور على ما هي عليه الآن يعني أن الكرواتي سيكون خارج ”كامب نو“ بنهاية الموسم، كون عقده ينتهي مع برشلونة في صيف 2021، وسيكون ميركاتو الصيف 2020 هو الفرصة الأخيرة لبيع اللاعب البالغ من العمر 31 عامًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com