قبل انطلاق الموسم الجديد للدوري الإسباني.. ماذا استفاد نادي برشلونة من رحلة اليابان؟

قبل انطلاق الموسم الجديد للدوري الإسباني.. ماذا استفاد نادي برشلونة من رحلة اليابان؟

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

رصدت صحيفة ”ماركا“ بضع نقط إيجابية من رحلة نادي برشلونة إلى اليابان، حيث أجرى لقاءين وديين خسر الأول أمام تشيلسي 2-1 وفاز في الثاني على فيسيل كوبي الياباني 2-0.

وفي غياب نجم الفريق ليونيل ميسي والأوروغوياني لويس سواريز والبرازيليان فليب كوتينيو وأرثر ميلو والتشيلي أرثور فيدال، منح إرنستو فالفيردي، المدير الفني، الفرصة لبعض الشباب وكانت أمامه أيضًا فرص أكبر لتجريب عدة لاعبين.

وينطلق الدوري الإسباني في موسمه الجديد 2019-2020 في الـ16 من شهر أغسطس المقبل، بمباراة من العيار الثقيل عندما يستقبل أتليتيك بلباو منافسه الشرس وحامل اللقب نادي برشلونة في محاولة من النادي الكتالوني للحفاظ على لقبه الذي حققه بسهولة في الموسم الماضي مستغلًا سقوط ريال مدريد وأتلتيكو مدريد.

وجاءت أبرز الاستنتاجات حسب ”ماركا“ كالآتي:

تأقلم اللاعبين الجدد

شكلت رحلة اليابان فرصة للثلاثي أنطوان غريزمان وفرانكي دي يونغ والحارس نيتو للتعرف على زملائهم وعلى خطط مدربهم فالفيردي.

وعاد الثلاثي بتجربة كبيرة وعلى أرض الملعب حيث لعب كل منهم 90 دقيقة موزعة على مباراتين.

مستوى اللاعبين الشباب

منح فالفيردي الفرصة لعدة لاعبين شباب نتيجة غياب عدة لاعبين، وكان مستواهم جيدًا خصوصًا كارليس بيريز سجل هدفين أمام فيسيل كوبي وريكارد بويغ وكولادو.

الحلول الأساسية

قبل بداية الرحلة كان هناك بعض القلق بشأن مركز الدفاع الأوسط في ظل وجود جيرارد بيكيه، الذي لا يناقش، والفرنسي لينغيت الذي يأخذ الأسبقية على الآخرين، كان لا بد من معرفة تطورات شفاء ركبة أومتيتي ومستوى الشاب توديبو.

وقد لعب أومتيتي دون مشاكل صحية وقدم توديبو مستوى مميزًا، خصوصًا في اللقاء الثاني.

الهولندي فرانكي دي يونغ

منحت جولة اليابان الفرصة للنجم الهولندي لتأكيد قيمته إذ لعب في مركزين في وسط الميدان، وفي كلتا الحالتين الفريق تطور للأفضل، وهو ما يفرض إشراكه كأساسي وأن يلعب بشكل دائم لكونه يحمل معه أسلوب فريقه الهولندي أياكس وهو ما يجعله يؤثر على الفريق وليس العكس.

تغير سلوك ديمبلي

عاد النجم الفرنسي الشاب بسلوك جديد ومستوى أفضل ربما بسبب وجود زميله ومواطنه أنطوان غريزمان في الفريق، لكن اللاعب ظهر مستعدا ومندمجًا في الفريق، وإن تمكن برشلونة من استعادة مستوى الجناح الفرنسي المميز سيكون بمثابة تعاقد جديد.

اتفاق شراكة مع فيسيل كوبي

استغل برشلونة الفرصة لعقد شراكة مع الفريق الياباني فيسيل كوبي يقضي بالتعاون في كل شيء، اللاعبين والأمور الفنية والإعلانات، وفي الاتفاق الفريقان فائزان.

دعم عملية خروج اللاعبين

شكل اللقاءان فرصة لبعض اللاعبين المرشحين للخروج والرحيل عن برشلونة للظهور على أرضية الملعب وتقديم مستوى يقنع الفرق الراغبة في ضمهم.

وكان الثنائي البرازيلي رافينيا ومالكوم جيدين، وهو ما يفتح المجال للفرق الراغبة في ضمهما لتقديم عروض لبرشلونة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com