أخيرا.. رونالدو يكشف سر تفوقه الدائم

أخيرا.. رونالدو يكشف سر تفوقه الدائ...

النجم البرتغالي يكشف في حوار مطول مع موقع "فيفا" خلال الأمسية التي حاز خلالها على كل التصفيق في زيوريخ، عن أسباب تأثره خلال وقوفه على المنصة عقب تسلمه الكرة الذهبية.

المصدر: إرم من أحمد نبيل

قبل أن يكمل عامه الثلاثين، وبعد موسم مذهل أنهاه متربعاً على عرش هدافي الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، حيث قاد ريال مدريد إلى لقبه العاشر في عروس بطولات أندية القارة العجوز، يبلغ كريستيانو رونالدو الآن ذروة مسيرته الكروية، مؤكداً ذلك بإحراز الكرة الذهبية للعام الثاني على التوالي.

فحتى لو توقف عن اللعب الآن، سيكون النجم البرتغالي قد ضمن لنفسه صفحة ذهبية باسمه في تاريخ كرة القدم. ولكن كريستيانو أكد أن طموحاته ورغبته تتمثل في الذهاب إلى أبعد من ذلك بكثير.

وقد كشف ”الدون“ في حوار مطول مع الموقع الرسمي للاتحاد الدولي ”فيفا“ خلال الأمسية التي حاز خلالها على كل التصفيق في زيوريخ، عن أسباب تأثره خلال وقوفه على المنصة عقب تسلمه الكرة الذهبية قائلاً : ”بغض النظر عن كون هذه هي المرة الثامنة التي أحضر فيها حفل الفيفا ويتم ترشيحي بين أفضل ثلاثة لاعبين ، فإن المرء يظل يشعر بالضغط النفسي إلى أن يسمع اسمه. أعرف ما تتطلبه هذه الجائزة من عمل حثيث وجهد جهيد. لذلك ما زلت متحمساً. لا يهم عدد المرات التي سآتي إلى هنا. الأهم هو أن تتكرر هذه اللحظة في العديد من المناسبات. لذلك أشكر كل زملائي في فريقي ريال مدريد وجميع الناس في البرتغال. هذه الكرة الذهبية تتوج موسماً رائعاً وتزيد من تحفيزي على خوض تحديات 2015 بنفس الطموح دائماً“.

مقارنة مع ميسي

وتحدث عن إنجازه مع ليونيل ميسي في الوقوف على مسرح الفيفا لثماني سنوات متتالية قائلاً : ”في رأيي، الأصعب هو أن تحافظ على مستواك. ثماني سنوات متتالية في التشكيلة المثالية العالمية وضمن أفضل ثلاثة لاعبين في العالم، هذا مصدر فخر بالنسبة لي، لأن هذا في متناول قلة قليلة فقط. أعتقد أني أنا وميسي فقط من استطعنا ذلك. أعتقد أن لا أحد حقق ذلك لثماني سنوات متتالية. لذلك، أشعر بارتياح كبير. سنة بعد سنة، أثابر في العمل مع فريقي وزملائي لمواصلة التألق. إنه مؤشر على أن الأمور تسير على ما يرام وأن مسيرتي تتطور على النحو الأمثل“.

ويتم رونالدو عامه الثلاثين الشهر المقبل ومازال يشعر بأنه في الخامسة والعشرين من عمره ، موضحاً : “ أعرف أني ضمنت صفحة جميلة في كتاب عظماء كرة القدم على مر العصور. وهذا يجعلني سعيداً. أنا الآن في ربيعي التاسع والعشرين، ولكن أشعر أنني في أحسن حال كما لو كنت أبلغ من العمر 25 سنة (يضحك)! أعتقد أنني سأكون قادراً على اللعب لخمسة أو ستة أو حتى سبعة أعوام على أعلى مستوى. ثم سنرى ما يخبئه القدر بعد ذلك“.

وأردف : ”لا استبعد الاستمرار في الملاعب حتى سن الأربعين كما قال مدير أعمالي ، ولكن كما أقول دائماً، أقَيِّم وضعي كل عام وأحلل مستوى تحفيزي في كل سنة، لرؤية ما إذا كنت لا أزال صالحاً للعب كرة القدم. اللعب حتى أبلغ الأربعين من العمر؟ بإمكاني أن ألعب إذا أردت ذلك، حتى لو تطلب مني الأمر الزحف على أرض الملعب (يضحك) ولكني أريد أن ألعب بمستوى مقبول. مقبول بالنسبة لي: أي بمستوى يليق بتطلعات عشاقي والنادي الذي أمثله. ولكن بصراحة، ما زلت لا أفكر في كل ذلك.

سر تفوق ”الدون“

في رده على سؤال بشأن سر تألقه قال رونالدو: ”ليس هناك سر: يتعلق الأمر دائماً بأن تكون على استعداد للتعلم. بالنسبة لي، يشكل كل موسم تحدياً جديداً. هذا هو النهج الذي أسير عليه. كل موسم يختلف عن سابقيه، وعليك أن تترك وراءك كل ما يخبئه الماضي. بطبيعة الحال، لا يمكنك أن تنسى الحاضر، ولكن عليك أن تفكر في المستقبل: صحيح أني أتقدم في السن، ولكن كلما سارت الأمور على أفضل نحو، كلما كان المستقبل أفضل. في نظري، تتمثل نقطة قوتي، من الناحية النفسية، في طموحي لكي أكون الأفضل دائماً. لعل هذا ما يفسر بقائي على هذا المستوى العالي لسنوات عديدة. صحيح أن الأمر يتعلق بالعمل والمثابرة، كما أقول دائماً، ولكن أيضاً بالطموح إلى اعتلاء القمة“.

أنشيلوتي محظوظ

وتحدث رونالدو عن مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي ودوره في تحقيق النجاح لريال مدريد قائلا: ”إنه مدرب متميز: فقد فاز دائماً بألقاب مهمة جداً أينما حل وارتحل. إنه رجل استثنائي، ليس فقط كمدرب ولكن كشخص. إنه لاعب سابق وأعتقد أن هذا عامل مهم جداً، لأنه يفهم كل شيء بشكل جيد للغاية. كما أنه يجلب الحظ معه. إنه مدرب يسعى إلى الفوز ويحاول أن ينقل فلسفته إلى الذين يعملون معه. وصوله إلى ريال مدريد كان جيداً جداً ومهماً للغاية، لأننا حققنا معه الألقاب الأهم التي كنا نتطلع إليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com