إنريكي يلعب ورقته الأخيرة أمام أتلتيكو مدريد

إنريكي يلعب ورقته الأخيرة أمام أتلتيكو مدريد

المصدر: إرم - من نور الدين ميفراني

ذكرت قناة كتالونية أن الأرجنتيني ليونيل ميسي طالب رئيس الفريق جوزيب ماريا بارتوميو بتغيير المدرب لويس إنريكي بسبب صعوبة التفاهم معه نظراً للمشاكل الأخيرة بعد لقاء الكأس الأخير، وهو ما دفع الرئيس للتدخل ونفي الخبر مؤكداً أنه زار غرفة تغير الملابس بعد نهاية لقاء إلتشي لتهنئة اللاعبين على الفوز فقط.

وعادت القناة الكتالونية لتؤكد أن الرئيس التقى فعلاً مع النجم الأرجنتيني وناقش معه الوضعية الحالية للفريق وعلاقته المتوترة مع المدرب لويس إنريكي حيث لا يتبادل الطرفان الحديث نهائياً.

وحسب القناة الكتالونية فالرئيس أخبر ميسي أن الإدارة بصدد البحث عن مدير رياضي للفريق بعد إقالة زوبيزاريتا واستقالة بويول والذي كان مرشحاً لتعويضه وأن مسألة المدرب ليست أولوية في الوقت الحالي.

ونشرت القناة أن ميسي اقترح على الرئيس فكرة عودة الهولندي فرانك ريكارد المدرب السابق للفريق ما بين 2003 و2008 والذي كان وراء منح النجم الأرجنتيني فرصة اللعب للفريق الأول وتألقه بعد ذلك.

ويعرف المدرب لويس إنريكي هذه الأخبار والإشاعات وهو ما يضع رأسه تحث مقصلة خلال لقاء أتلتيكو مدريد في قمة الجولة 18 من الدوري الإسباني، حيث يبقى الفوز السبيل الوحيد لتهدئة الأوضاع ولو مؤقتاً مع النجم الأرجنتيني الذي من مصلحته أيضاً اللعب من أجل الفوز لتجنب غضب الجماهير الكتالونية.

مصلحة الطرفين مشتركة خلال اللقاء والفوز مطلبهما معاً، لكن الخسارة قد تؤدي لضحية وحيد هو المدرب لويس إنريكي والذي يلعب لقاء الفرصة الأخيرة خصوصاً أنه تلقى صافرات استهجان من طرف بعض الجماهير خلال لقاء إلتشي في كأس الملك الخميس الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة